ناصر العجمي: الطفل هو مفتاح قلبي

زهرة الخليج  |   4 ديسمبر 2010

المعاق هو معاق الفكر، هكذا بدأ ناصر العجمي حديثه عن برنامجه التلفزيوني الذي يرسم الابتسامة على شفاه الصغار. الإعلامي السعودي في لقاء مع "أنا زهرة"


تخوض المضمار الإعلامي الأصعب، هل يسهل محاورة الطفل؟
اعتدت ذلك، فأنا أعمل في هذا المجال منذ عشرين عاماً. تتلمذت على يد الكابتن صالح العريضي الذي علّمني مند التاسعة كيف أمسك الميكروفون وأقدم. والسنوات صقلت تجربتي، وأكسبتني جرأة للحديث مع الطفل أو كما تصفونه بـ "العالم الأصعب". لكن بدايتي الفعلية كانت من خلال قناة "أوطان"، ثم جاءني عرض قناة "الإنسانية" حيث أصبحت المحاور الأوحد للطفل.


من خلال تجربتك الطويلة، ماذا يهوى الطفل؟
من خلال دورات وجولات قمت بها في البحرين ومناطق المملكة المتعددة في مسارح الطفل الترفيهية والفعاليات التي تقام لأجلهم، اكتشفت بكل بساطة أنّ الطفل ينجذب إلى ما يضحكه ويبهجه.


كيف التحقت بقناة "الإنسانية"؟
عبر الزميلة نجوى التي وجدت فيّ ما يناسب روح البرامج التي تخص الطفل.


هل هناك سبب يجعلك تميل الى برامج الأطفال عادة؟
نحن نقدم ما يمزج اللعب بالتعليم مثل برنامج "فرفش" الذي يتضمن شخصية عزوز وعبود. لكن ربما لأنّني لم أعش طفولتي، أميل إلى برامج الأطفال البرامج تحديداً.


ما الذي حرمك من بهجة الطفولة؟
حظيت برعاية عائلية جيدة، لكن يبدو أن انشغال والدتي بالدراسة وأمور أخرى، جعلني أشعر بأن هناك حلقة مفقودة من طفولتي. لكن في المقابل أرى بأنّ حب الوالدين الزائد قد يؤدي إلى قسوة غير مقصودة وربما إلى انتكاسة في حياة الطفل أو تجعله منزوياً عن الآخرين.


ماذا تطمح في زوجة المستقبل؟
أن تحب الأطفال مثلي.


ما هي مشاريعك المستقبلية؟
نستعد لعرض "عشاق التحدي" وهو برنامج ترفيهي عائلي يحمل توقيعي فكرةً وإعداداً، ويشاركني في تقديمه الزميل محمد المحسن. وهو يهدف إلى إيجاد الترابط بين الأبناء والوالدين. كذلك، لدينا برنامج "وفاؤنا لأطفالنا" الذي يحمل توقيع وفاء الشلوي إعداداً. وهو يتحدث عن معاناة الأطفال المرضى. أذكر طفلاً مريضاً أجرينا معه لقاء. قال لي والدمعة تخنقه: لم أرَ والديّ منذ أسبوع. وهناك طفل يناديني "بابا"، ويحرص على لقائي في كل برامجي لأنّه لم يشعر بحنان الأب وعطفه.


ما هو هدف قناة "الإنسانية" بشكل عام؟
أوصى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبد العزيز بن عبد الرحمن أل سعود – حفظه الله – رئيس مجلس إدارة القناة بتلبية كل ما من شأنه أن يخدم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ويسعدهم من دون النظر إلى الشق المالي.


هل من رسالة توجهها الى سمو الأمير عبد العزيز حفظه الله؟
يعطيه العافية، وربنا يوفقه في حياته العلمية والعملية. لم يقصّر معنا ولن نقصر معه وسنرفع رأسه بإذن الله.