"ليدي ديور"... الحقيبة الملكية

زهرة الخليج

  |   2 أغسطس 2012

تزخر كبرى المتاجر كل موسمٍ بأجمل وأرقى الحقائب التي من شأنها أن تزيد من أناقة أي سيدة، لكن لعل أشهرها هي حقيبة "ليدي ديور" التي ارتبط اسمها باسم أشهر أميرةٍ في القرن العشرين: الأميرة ديانا.

أبصرت الحقيبة النور في سبتمبر/ أيلول من عام 1995 وقد اتخذت شهرتها الكبيرة عندما التُقطت صور للأميرة الراحلة ديانا سبنسر وهي تحملها بعد أن قدمتها لها زوجة الرئيس الفرنسي آنذاك برناديت شيراك كهديةٍ أثناء زيارة ديانا لمعرضٍ فني في باريس.

نالت الحقيبة إعجاب الأميرة ديانا كثيراً لدرجة أنها طلبتها بكافة الألوان المتوافرة وصارت تحملها أينما ذهبت، ولعل أشهر صورها مع الحقيبة كانت في عام 1995 لدى زيارتها لملجأ أطفال في مدينة برمنغهام حيث صورتها عدسات الصحفيين وهي تحمل طفلاً بيد والحقيبة باليد الأخرى. وأصبحت الحقيبة منذ ذلك الحين مرتبطة باسم الأميرة ديانا وتهافتت نساء العالم لحملها، مما دفع دار ديور في عام 1996 إلى تسميتها باسم "ليدي ديور" تكريماً لزبونتهم الأولى الليدي ديانا.
تتميز "ليدي ديور" بتصميمها المستوحى من عالم الأزياء الراقية، وهي مصنوعة من الجلد الفاخر المبطن. تطريزات الحقيبة أو الـ "كاناج" مستوحاة من كرسي نابوليون الثالث التي استخدمها "كريستيان ديور" لاستقبال ضيوفه المهمين في عرضه الذي أقيم عام 1947. يتصل بالحقيبة سلسة تحمل أحرف اسم ديور كلاًّ على حدة مما يضفي حركةً مميزة عليها.
لحقيبة ليدي ديور شكلٌ مربع وهي تأني بثلاثة أحجام: صغير ومتوسط وهو الحجم الكلاسيكي، وكبير. كما أن النسخة الجديدة منها تأتي مع أنشوطة لحملها على الكتف يمكن وضعها أو الاستغناء عنها حسب الحاجة. يدخل في صنع الحقيبة جلد الظباء وجلدٌ ثمينٌ آخر كالتمساح أو العظاءة، بالإضافة إلى القماش والمعدن.
قد تكون الحقيبة مبطنة أو لا. وهناك أنواعٌ مختلفة من التبطين. كالمسطح أو المستدير. أما القلادة المعلقة بالحقيبة فعادةً ما تكون معدنية بلونٍ فضي أو ذهبي وقد تكون مرصّعة بالكريستال إن كانت حقيبةً مسائية. وهناك عددٌ قليل من القلادات التي دخل في صنعها مواد أخرى غير المعدن كالخيزران أو الصدف. القلادة مكونة من أحرف كلمة "ديور" وجميعها بالنمط الكبير. كما أنها تأتي بألوانٍ ونقشاتٍ متعددة لكن اللون الكلاسيكي لها بالتأكيد هو الأسود.
ما يميز هذه الحقيبة هي أنها مناسبة للنهار وللمساء وما تزال من الحقائب الأشهر والأكثر طلباً على الرغم من مرور 15 عاماً على ابتكارها. بالإضافة إلى كونها "ليدي" دار "ديور" وتتربع على عرش تصاميمهم وابتكاراتهم.
لقد تتابعت العديد من النجمات العالميات على تمثيل الحقيبة وكنَّ الوجه الإعلامي لها، وكانت آخرهن الممثلة الحائزة على الأوسكار "ماريون كوتيارد" التي ظهرت في مجموعة من الأفلام القصيرة التي تحتفي بهذه الحقيبة وذلك تحت إدارة المخرج "أوليفر داهان".
إنها حقاً حقيبةٌ مميزة بكل المقاييس وتليق بأي زي فدللي نفسك باقتنائها وكوني الـ"ليدي" في أي محفل.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث