داليا البحيري: مسلسلي لايشبه أي عملٍ آخر...وابنتي هي كل شيء في حياتي

زهرة الخليج

  |   29 يونيو 2010

قررت الفنانة داليا البحيري العودة الى جمهورها مرةً أخرى بعد غيابٍ عامين. وستكون إطلالة البحيري من جديد بدورٍ يحمل  تقلبات ٍكثيرة في مسلسل "ريش نعام" الذي تقوم بتصويره حالياً. وتتوقع البحيري أن تشكل الشخصية التي تجسدها نقلةً مهمة في حياتها، خاصة وأنها تقدم من خلالها دوراً يحمل العديد من الأوجه والتطورات المثيرة. وكان غياب البحيري عائداً لتفرغها لفترة الأمومة بعد استقبالها مولودتها "قسمت" والتي رزقت بها منذ عام.
ونفت داليا في مقابلة مع "أنا زهرة" ما تردد بشأن خلافاتها مع الفنانة السورية سلاف فواخرجي. كما أكدت أن ياسمين عبد العزيز من الفنانات اللواتي تحب مشاهدة أفلامهن، نظراً لأنها الوحيدة التي أخذت اتجاهاً مختلفاً عن باقي نجمات جيلها وتخصصت في تجسيد الأدوار الكوميدية. هذه داليا البحيري في حوار لـ"أنا زهرة":

تقدمين من خلال مسلسل "ريش نعام" دوراً مركباً يحمل الكثير، حدثينا عن التفاصيل؟
فعلاً أعتبر هذا المسلسل من أصعب الأعمال التى قدمتها خلال مشواري الفني وأجسد دور فتاة تحمل بداخلها شخصيتين متناقضتين: أحدهما مستهترة تزعم أنها تستطيع شراء كل شيء بالمال، والأخرى صاحبة مبادئ ونزعة دينية ورغبة في فعل الخير. وتتوالى الأحداث لتتغير حياة هذه الفتاة من الثراء والغنى الفاحش، الذى كان يجعلها تنام على وسادة مصنوعة من ريش النعام، إلى حياة الفقر والشقاء، الذى يجعلها تعمل في أكثر من مهنة بعد أن يضيق بأسرتها الحال، إذ يسجن والدها بعد اتهامه في العديد من القضايا. ولذلك أطلق مؤلف المسلسل فداء الشندويلي عليه اسم "ريش نعام".

لكن قد يعتقد البعض أن أحداث مسلسل "ريش نعام" متشابه مع أعمال درامية أخرى سبق تقديمها في هذا الإطار؟

إطلاقاً، المسلسل يحمل بداخله كثيراً من التفاصيل المشوقة والتى لم أقدمها من قبل. فالشخصية مثلاً تتخفى من أجل إثبات براءة والدها، إضافة الى تخلصها من طفلها الذي أنجبته نتيجةً لزواجها العرفي وغيرها من الأحداث، والحكم للمشاهد في النهاية.

هل سيتضمن المسلسل مشاهد "أكشن" كعادة الدراما التلفزيونية مؤخراً؟
بالتأكيد هناك بعض مشاهد الـ"أكشن" التي ستتضنمها أحداث المسلسل، ولكن هذا ليس بسبب وجود اتجاهٍ معين في الدراما، بل نتيجة لطبيعة الأحداث التي يتناولها العمل، فأنا لا أحب إدخال الـ"أكشن" في أحداث العمل من دون مناسبة على اعتبار أنها موضة في الدراما وليس أكثر.

لماذا اعتذر المخرج أحمد سمير فرج عن المسلسل بالرغم من رغبتك في العمل معه مرة أخرى؟
اعتذار أحمد سمير كان نتيجةً لظروفٍ شخصية خارجة عن إرادته، وكثيراً ما كنت أتمنى العمل معه، خاصةً وأننا سبق وقدمنا معاً فيلم "جوبا" وحققنا من خلاله نجاحاً كبيراً. كما أن أحمد سمير من المخرجين المتميزين رغم صغر سنّه ولديه قدرة كبيرة على توجيه الممثل بحرفيةٍ عالية.

هناك الكثير من التصريحات التي نشرت مؤخراً تؤكد وجود خلافات بينك وبين السورية سلاف فواخرجى بخصوص مسلسل "كيلوباترا"، ما حقيقة ذلك؟

فعلاً قرأت كثيراً عن هذا الأمر، لكني أؤكد أنني لم أفكر مطلقاً في تجسيد شخصية كيلوباترا. وقد يكون الكثيرين فسرّوا وجود خلافات بيني وبين سلاف بسبب تصريحاتي السابقة، التى أكدت فيها أنني أريد تقديم حياة الملكة نفرتيتي زوجة الإله آتون، خاصة وأن لدي عشق كبير لهذه الشخصية منذ دراستي لها في كلية الإرشاد السياحي. إضافة إلى ذلك أنا أحترم سلاف كثيراً وأقدّرها كفنانة لها قيمتها في الوطن العربي. ومن حقها أن تقدم "كيلوباترا" بعد النجاح الذي حققته وأثبتته للجميع في مسلسل "اسمهان".

هل ستظهرين في رمضان المقبل بمسلسل عن حياة نفرتيتي؟
لا أستطيع أن أؤكد هذا الأمر. لأن هذا المشروع لا بد أن يأخذ وقته الكافي في التحضير. ولا أريد تقديم عملٍ أشوّه من خلاله صورة التاريخ الفرعوني المصري القديم. كما أن هذا العمل سيحتاج إلى ميزانية إنتاج ضخمة حتى يخرج في أفضل صورة. وأعتقد أن ذلك سيتطلب البحث عن أكثر من جهة إنتاجية. هذا بالإضافة إلى الحاجة لوجود مؤلف يستطيع توصيف الأحداث كما كانت في واقعها.

اعتذرتي مؤخراً عن فيلم   678، هل أنت في إجازةٍ مؤقتة من السينما؟

اعتذاري عن الفيلم كان نتيجةً لانشغالي بتصوير المسلسل. وكثيراً ما طال انتظاري في التحضير له لذلك قررت التركيز في "ريش نعام". وأمامي حالياً العديد من السيناريوهات التى سوف أفاضل بينها خلال الفترة المقبلة.

صحيح أنكِ تحرصين على مشاهدة أفلام ياسمين عبد العزيز؟

نعم أحب مشاهدة أفلام ياسمين دائماً، خاصة وأنها الوحيدة من نجمات جيلنا التى خلقت لنفسها طريقاً معيناً حققت من خلاله نجومية كبيرة؛ وهو اللون الكوميدي الذي نعاني من قلة وجود فنانات فيه. كما أن الكوميديا التي تقدمها ياسمين في أفلامها تحمل دائماً مضموناً هادفاً.

هل ترين أن السينما العربية في الوقت الحالى أصبحت تهتم بقضايا المرأة؟

بالتأكيد هناك فرق كبير عن أفلام السنوات الماضية. أصبح لدينا اهتمام أكبر بقضايا المرأة، خاصةً التي كان يرفض الإعلام الحديث فيها من قبل. ولكن ما زال لدينا عجز كبير في وجود كتاب متخصصين لسينما المرأة، رغم أن الدول الأوروبية لديها مؤلفين بكثرة في هذا المجال.


ما رأيك في ظل ظاهرة التسويق المبكر للأعمال الدرامية قبل البدء في تصويرها، اعتماداً على اسم نجم العمل. وعلى اعتبار أن مسلسلك "ريش نعام" تم تسويقه لأكثر من محطة فضائية؟
أعتقد أنّ هذا الأمر ظاهرة إيجابية. وإذا ترسخت فإنها ستكون منقذاً لكثير من الأعمال التي تواجه صعوبةً في التسويق. كما سبق وحدث في العديد من الأعمال خلال العام الماضي.

كم محطة قامت بشراء مسلسل "ريش نعام"؟
هناك أكثر من محطة، منها التليفزيون المصري، إضافة إلى قنوات بانوراما دراما LBCوالمغرب.

هل تنوين تقديم برنامج حواري "توك شو" عن السيدات؟

 الفكرة في ذهني منذ عدة سنوات، لكني لم أتخذ خطوات إيجابية في تنفيذها حتى الآن، نظراً لأنها تحتاج إلى مجهود كبير، وأعتقد أنني ليس لدي وقت لتنفيذها في الفترة الحالية.

ماذا عن ابنتك قسمت والتي كانت سبباً في تغيير حياتك؟

ابنتى قسمت، أو "قيمي" كما أناديها، هى كل شيء في حياتي، فقد جاءت لتكلل حلمي بالأمومة والذي طال انتظاره. هناك تغيير كبير حدث بحياتي فقد أصبحت مقلّة في السفر والخروج مع أصدقائي، وأكثر ميلاً للحياة الأسرية. وأنتظر اليوم الذي تبلغ فيه ابنتي لكي تصبح صديقةً لي.

سمعنا أن ابنتك قسمت تشبه شقيق جدتها الراحلة الموسيقار محمد فوزي كثيراً؟
تشبهه جداً، وأسعد حالاتها عندما تستمع إلى أغنيته الشهيرة "ماما زمانها جاية" كما أن لديها ميول طربية مثل جدها، وكثيراً ما تحب الدندنة بأغانيه هو وغيره من الفنانين، لدرجة أنني على يقين أنها ستكون مطربة مشهورة في يوم ما.

هل تتمنين أن تصبح ممثلة مثلك؟
ابنتي لديها "كاريزما" خاصة تمكنّها أن تكون فنانة شاملة. وتتمتع بشخصية كوميدية وذكية. ولكن ليس بالضرورة أن تصبح ممثلة مثلي. المهم أن تختار مجال عمل جيد تحقق من خلاله ذاتها.

هل عرض عليك مؤخراً مشروع مسلسل استعراضي؟
نعم عرض علي منذ فترة تقديم مسلسل استعراضي، لكني لم أوافق حتى الآن. وأرى أن عملاً من هذا النوع يحتاج إلى التفكير كثيراً قبل الإقدام عليه لأسباب كثيرة. منها أن الجمهور سيضعني دائماً في مقارنة مع نيللي وشريهان. إضافةً إلى كونه عملاً شاقاً يحتاج إلى ممارسة تمارين يومية، وقضاء ساعات طويلة داخل الاستديو. وأعتقد أن هذا سيكون أمراً صعباً للغاية، خصوصاً مع وجود ابنتي قسمت.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث