رولا سعد: إليسا أخذت إسم أغنيتي "الفستان الأبيض" ولم أعترض

زهرة الخليج  |   1 يوليو 2010

تؤكد الفنانة رولا سعد أنها تعيش سلاماً داخلياً مع نفسها ومع الآخرين. وإذا وجدت مشاكل أو خلافات معها، فهذا لأن الآخرين لديهم مشاكل معها وليس هي. هي وكما صرّحت في حوارها لـ "أنا زهرة" تنام باكراً وتستيقظ باكراً وصحتها بخير وهذا دليل أنّ "بالها مرتاح".
ونفت أن تكون فنانة الشكوى الدائمة في كل مقابلاتها كما إتّهمتها إحدى المجلات الفنية حيث صرّحت: "أنا لم اشتك ولا مرة، ولكن يتم عمل مقابلة معي حول موضوع حُكي عني وأرد عليه". وأكدت أنّها تتكلم دائماً عن أعمالها الفنية وليس عن مشاكلها، لكن قالت: "أنا أعتبر نفسي مادةً دسمة للصحافة".
وأضافت: "لست من الفنانات اللواتي يطلقن إشاعات على أنفسهن، لكن أردّ على ما يقال عني. عندما أربح دعوى قضائيةً، يحق لي أن أقول ذلك بعدما تمّت محاربتي سنوات كثيرة وحكيت عني أمور غير صحيحة".
ورفضت أن تعتبر نفسها مستهدفةً في الوسط الفني لكن وبحسب ما صرّحت: "أنتم الصحافة تريدون أن تطلقوا عليّ حرباً. فليكن سمّوها محاربةً. افعلوا ما شئتم، فالشجرة المثمرة دائماً هي التي تتعرّض للرشق أكثر من غيرها".
رولا التي ربطتها كثير من القضايا والمشاكل مع الفنانة هيفا وهبي كان آخرها إتّهام الأخيرة لها بسرقة أغنيتها "إيه ده إيه" التي أصدرتها سعد أخيراً وصورتها على طريقة الفيديو مع المخرجة مي عمر. إذ تقدمت هيفا ببلاغ ضد مدير أعمالها السابق حمادة إسماعيل تتّهمه فيه ببيع أغنيتها "إيه ده إيه ده" لرولا سعد.
وردّت رولا على سؤال لـ "أنا زهرة" حول سبب تغيّر إسم الأغنية بعدما أثيرت مشكلتها مع هيفا من "إيه ده إيه" إلى "الصوت ده جاي منين" بقولها: "أين المشكلة لو كان إسمها "إيه ده إيه" أو "الصوت ده جاي منين"، فأغنية "الفستان الأبيض" في ألبومي الأخير يقال لها أغنية العرس. وليس بالضرورة أن ألتزم بكل شيء مكتوب في الورق. إضافة إلى أن أوراق التنازل عن الأغنية لدىّ وتاريخها موجودة قبل وقت طويل من تصوير الكليب والإعلان عنه. لذلك لا يستطيع أحد أن يلعب على الكلام. وأنا صرّحتُ عن تصوير الكليب وعرضه بعد حصولي على التنازل بثلاثة أسابيع".
ونفت رولا أن تكون بداية الشرارة للمناكفات الدائمة بينها وبين هيفا هي إنتقال كريم أبي ياغي مدير أعمال هيفا السابق للعمل معها وتركه العمل مع هيفا وهبي منذ سنوات حيث قالت:" هيفا كل فترة لديها مدير أعمال. أما أنا فثابتة مع كريم ولم يتوقف الأمر على ذلك. أين المشكلة لو تركها كريم. جيجي لامارا ترك ألين خلف وعمل مع نانسي وأصبحت نجمةً كبيرة. لماذا لم نسمع أنّ نانسي تكلّمت عن ألين أو الين تكلّمت عن نانسي".
وأضافت: "لا دخل لكريم بذلك إطلاقاً، فبداية الشرارة كانت عندما أتُهِمتُ بفبركة فيلم إباحي وهنا بدأت حرب كبيرة جداً وأقول حرباً لأنّي اتّهمتُ وأنا مظلومةٌ. وعندما يقع عليك ظلم، تعرفين قيمة ما يحصل معك. وحين تقفين أمام القاضي ويتم التحقيق معك في جريمة فبركة فيلم إباحي، تعرفين ماذا أشعر سواء كنت أنا أو كريم أو نضال الأحمدية التي اتّهمت معي أيضاً.
رولا التي تتهم بعض الصحافة بعدم المصداقية، عزت ذلك إلى أنّ كثيراً من الصحافيين لم يكتبوا عن ربحها للدعوى التي أقامتها هيفا ضدّها بتهمة الفيلم الإباحي وتساءلت: "بعد ثلاث سنوات من صدور الحكم لصالحي والصحافة لم تكتب ذلك، هل نسمّي ذلك محاربةً أم لا؟".
وأضافت: "يوجد مجلة كذّبت قرار القاضي ومحامي هيفا هو الذي قام بالتكذيب وقدمت شكوى لنقابة المحامين. ومع ذلك لم يفعلوا شيئاً ولديّ المستندات".

لتظهر هيفا قرار إيقاف الأغنية
كما نفت رولا أن يكون فعلاً صدر قرار بإيقاف بث أغنيتها "الصوت ده جاي مينين" كما صرّحت لنا المسؤولة الإعلامية في مكتب هيفا وهبي: "غير صحيح. "خليها تفرجيك القرار".
رولا المتهمة دائماً بأنّها تلاحق هيفا، ردّت على سؤال "أنا زهرة" لماذا تبدو كأنها تتعمّد خلق مشاكل مع هيفا وذلك عبر تعمّدها التعاون مع حمادة إسماعيل مدير أعمال هيفا السابق، قالت: "هو ليس مدير أعمالها، بل مستشارها مثلها مثل أي فنان كتامر حسني وحماقي وعمرو دياب. هو مستشار لمليون فنان وليس هي فقط وجميع الفنانين يقصدونه. والمصادفة جمعتني به. كنتُ أبحث عن أغنية على نمط أغنيتي السابقة "عن إذنك يا معلم " وطلبت ذلك من أكثر من ملحّن وليس فقط من حمادة إسماعيل. وعندما سمعت الأغنية، أعجبتني فأخذتها. ولم أكن أعلم أنّها لهيفا. وبالمناسبة، حتى الآن لم يتم إثبات أنّ الأغنية التي تتكلم عنها هيفا هي أغنيتي أنا. إضافة إلى أنّ لدي تنازلاً ورقياً بالكلام واللحن في حين أنّ هي لديها تنازلاً فقط بأغنية إسمها "ايه ده ايه" من دون أن يكون الكلام أو اللحن مكتوباً "لا لحن ولا غيره ولا من يحزنون". لدي تنازل بالكلام واللحن وهذا شي تقدّمتُ به للمحكمة".
وحول ما حكي عن وجود محكمتين واحدة في مصر وأخرى في بيروت، أكّدت أنّها تتابع فقط محكمة بيروت. أما محمكة مصر فليس لديها فكرة عنها.
وأضافت: "نحن طلبنا من القاضي أن تحضر هيفا مستنداً يثبت أنّ كلمات أغنيتها هو كلام أغنيتي نفسه مع واللحن نفسه، طالما أنّها تقول إنّ الأغنية لها. نحن لدينا تنازل من الملحّن. إضافة إلى أنّ الكلام واللحن مختلفان كلياً عن كلام أغنيتها. لكن يبدو أنّ لا مشاغل لديها هذه الأيام فجاءتها فكرة بروباغندا جديدة" فقالت إنّ هذه الأغنية لها. والناس اعتادوا إتّهام رولا. وصارت القاعدة أنّها هي "تتشكّى وتتبلى" لكن في المحاكم، أنا هي الرابحة دائماً وإن شاء الله هذه المرة سأربح لأنّ لدي كل الإثبات بأحقية الأغنية لي وهي غير أغنيتها".

لم أوقف أغنية إليسا
وأضافت: "بالمناسبة أغنية إليسا "الفستان الأبيض" تحمل إسم ألبومي الأخير نفسه. مع ذلك، لم أشتكِ عليها لتوقف أغنيتها.
وحين قلنا لرولا إنّ أغنية إليسا اسمها "عا بالي" وليس "الفستان الأبيض"، أكّدت أنّ كل الناس يطلقون على الأغنية إسم "الفستان الأبيض" .
وحول ما إذا كانت ستلتزم بقرار المحكمة في حال ثبت أن الأغنية فعلاً لهيفا، ردت رولا:" مشكلتها تكون مع الملحن وليس معي أنا. أغنية "ناويهلو" كانت لسوزان تميم رحمها الله ولم يكن لدي علم بذلك. ومع ذلك، غنّيتها وصوّرتها وعرضت على الشاشات ولم تعترض سوزان ولم تقل شيئاً. وصرّح وقتها الملحّن سمير صفير بأنّه باع الأغنية لي.

"لست بحاجة لمهند ولا من يحزنون"
"لست بحاجة لمهند ولا من يحزنون". بهذه الكلمات ردّت رولا على الإتهامات التي توجَّه لها بأنّها تستعين بغيرها من النجوم لتصبح فنانةً من الصف الأول. إذ استعانت بصباح ثم أحضرت الممثل التركي الشهير مهند للظهور معها في كليب "ناويهلو" وتقاضى مبلغ 100 ألف دولار مقابل ذلك ثم إعادة تقديم دويتو "سميرة ياصغيرة " مع الفنان محمد إسكندر.
وأكملت: "أنا استعنتُ بمهند كبطل في الكليب مثله مثل أي موديل آخر. واذا كانت شهرته أزعجت بعضم، فهذه مشكلتهم. كثير من الفنانين يستعينون في أعمالهم المصوّرة بـ "موديل" من الخارج ويدفعون له "بلاوي"، لماذا لا يتكلّمون عنهم؟ ويتحدّثون عني أنا فقط. بكل الأحوال، هذا يُعتبر ذكاءً من الفنان. وحتى في أوروبا، فإنّ كبار الفنانين يصوّرون أعمالهم مع شخصيات مشهورة".
وأوضحت: "لكن يبدو أن الصيغة التي وضعت فيها رولا سعد لا تعجب بعضهم. كثير من الفنانين قدّموا دويتو ولم "يأتِ أحد صوبهم" سواء يارا أو فضل شاكر. فضل أعطى يارا دفعةً قوية جداً. لماذا لم يذكر أحد ذلك؟ لكن أنا رولا سعد وُضِعتُ في هذه الصيغة وأصبحت صحافيةٌ تنقل من صحافية وهكذا".
وأضافت: "أكيد أنا في الصف الأول. وهذا لا يهمّني وكل صحافي لديه طريقة كتابة معينة. هذه مشكلتهم إن كانوا لا يرونني في الصف الأول". عندما تقول صباح إنّ الـ "دويتو" الذي قدّمَته معي أضاف لها، ولم ينتقص من قيمتها، فتلك شهادة من صاحبة العلاقة. "بليز الصحافيين يريحوا شوية عن ظهرنا".
وردّاً على سؤال لماذا تظهر هي مع صباح بدلاً من الفنانة رويدة عطية في برنامج "آخر من يعلم" في الحلقة التي خُصِّصت لتكريم صباح، قالت: "هذا السؤال يوجَّه إلى "إم بي سي" وليس لي. أنا استُبعدت من الحلقة وصباح موجودة ويمكن التأكد منها. وهي طلبت أن تكون رولا سعد موجودةً في الحلقة، لكن للأسف الشديد لم أظهر وكان لديهم أحد آخر يريدون أن يضعوه مكاني "صحتين على قلبن". وأردفت: "الأسوأ من ذلك أنّ صباح تكلّمت حوالي ربع ساعة عن رولا سعد فُحذف كلامها وصباح موجودة، سلوها".
وطلبت أن نتصل بالفنانة صباح لنتأكد منها حين قلنا لها إنّ معلوماتنا تؤكد بأنّ الصبوحة هي التي طلبت أن تكون معها الفنانة الشابة رويدة عطية وهي دائماً تصرّح بأنّها خليفتها، وقالت:" لا أنا ولا أحد آخر يردّ، فقط صباح هي التي تردّ، إضافة إلى أنّ صباح لم تصرِّح يوماً بأنّ رويدة عطية خليفتها. ولدي كثير من تصريحات صباح سواء كان ذلك مباشرة على التلفزيون أو في المجلات. فهي تحبّذ دائماً أنا أكون معها وتكنّ محبةً كبيرةً لي. "خليفتها مش خليفتها" هذا شيء لا يهمني مع العلم بأنّه لم يحدث".

مطربة الفيفا الرسمية
وعن تصريحاتها بأنّها هي مطربة الفيفا الرسمية في حين أنّ هيفا صرّحت أيضاً بأنّها هي مطربة الفيفا، ردت:" أنتم الصحافة، أليس لديكم عيون لتروا مَن ذهب الى الفيفا". وحين قلنا لها إنّنا شاهدنا في الإفتتاح الرسمي شاكيرا فقط وهي مطربة الفيفا، ردت: "عليكم إنتظار حفلة الختام لتعرفوا مَن هي مطربة الفيفا. ولدي أوراق من الفيفا تقول بأنّني الفنانة العربية الأولى التي شاركت في أغنية المونديال 2010.
رولا تغني لصباح لأنّها الأقرب إلى قلبها
وعن عدم تكرار تجربتها السينمائية في مصر لأنّها لم تحقّق النجاح المطلوب، ردت:" غير صحيح. حقّقت النجاح المطلوب وهذا رأيك. ولو ذهبت إلى مصر، سترين الإيردات التي حقّقها الفيلم. إذ بقي في السينما أربعة شهور وهذه فترة تعني أنّه حقق نجاحات كبيرةً جداً. اتمنى أن تصحّحي معلوماتك. فقد حققت النجاح المطلوب. وعلى العكس، يوجد شركة قررت أن توقّع معي حصرياً لمدة سبعة أشهر ورفضت ذلك. والآن تتم دارسة فيلم يكون على مستوى عالٍ" .
وعن مشاريعها الفنية القادمة، أعلنت أنّها تضع اللمسات النهائية على ألبوم "رولا تغني صباح" الذي سيصدر بعد رمضان، وقالت "تصديقاً على كلام خليفتها وحليفتها" يوجد تسجيل بصوت الصبوحة وهي تقول مَن تحب ومَن فضّلت أنّ تغني لها وممن طلبت ذلك. وعندما قلنا لها إنّ الصبوحة تحبّ الجميع، قالت: "صحيح الصبوحة تحب الجميع لكنّها تقول إنّني الأقرب إلى قلبها".

"أم. بي. سي" تنفي حذف كلام صباح وإستبعاد رولا

"أنا زهرة" وحرصاً منها على نقل مختلف الآراء ووجهات النظر، إتّصلت بمسؤولة العلاقات العامة في "أم بي سي" نادين طربية للتأكد من صحة ما نسبته الفنانة رولا سعد لقناة "أم. بي. سي" بأنّها حذفت كلام الصبوحة عنها. فإذا بالمسؤولة تنفي ذلك جملةً وتفصيلاً.
وقالت: "نحن في "أم. بي. سي" أردنا أن نكون مختلفين في الحلقة الخاصة بصباح وأردنا أن نقدم شيئاً مختلفاً عمّا قُدِّم من قبل. ورولا وصباح كثنائي ظهرتا في الكثير من القنوات. وعند الإعداد للحلقة، طلبت الفنانة صباح أن تكون معها رولا سعد وباسم فغالي كونهما دائماً معها. لكن "أم. بي. سي" إرتأت أن تكون الحلقة على طريقتها. هكذا، إخترنا الفنانة رويدة عطية كونها تملك صوتاً جميلاً وتغني لصباح بطريقةٍ جميلة إضافة إلى أنّها من فناني شركة "بلاتينوم" ومن الأولى أن تظهر في الحلقة. وحتى على صعيد المفاجآت، نحن لم نحضر للصبوحة ابنتها هويدا كما يفعل الآخرون، لكن أحضرنا إبنة شقيقتها لتغنّي، هي التي لم يسبق لها الغناء. هذه كل القصّة. لا يوجد خلاف بيننا وبين الفنانة رولا سعد وأوضحنا لها ولمدير أعمالها كريم أبي ياغي وجهة نظرنا، لكن يبدو أنّه استاء منّا.

 

المزيد على أنا زهرة: