الكالسيوم... حليفك الأقوى

زهرة الخليج  |   9 مارس 2011

استهلاك المرأة الشابة للكالسيوم لا يجب أن ينخفض عن 600 ميلليغرام في اليوم الواحد. حاجة ترتفع إلى 1200 ميلليغرام حين تكونين حاملاً، أو بلغت مرحلة سنّ اليأس. هل أنت واثقة بأنّك تحصلين على حاجتك الضرورية من الكالسيوم في اليوم؟


الحليب هو المشروب المثالي للحصول على الكالسيوم. لكن إن كنت لا تحبين الحليب، يمكنك تعويض النقص من خلال تناول بعض الفاكهة والخضار. من بين الأنواع الغنيّة جداً بالكالسيوم، هناك الملفوف، والبقلة، والقرنبيط، والبروكولي، والبقدونس. في المقابل، هناك أنواع أخرى قد تمنع امتصاص الجسم للكالسيوم منها السبانخ... كما يمكن أن نجد الكثير من الكالسيوم في البيض، وسمك السردين، والكراب. كما يمكن أن تحصلي على كميّات غير قليلة من هذا المعدن الضروري لصحة عظامنا وأعصابنا في المياه المعدنيّة. هكذا، يمكنك أن تحصلي على حاجتك من الكالسيوم من خلال شرب ليتر ونصف من الماء المعدنيّة كل يوم، إضافةً إلى أكل الخضار المذكورة، والسمك خصوصاً السردين.


هل يمكن أخذ عقاقير تحتوي على الكالسيوم؟
"شرب إضافات كالسيوم على شكل عقاقير لا يمكن أن يقرره الشخص وحده من دون استشارة الطبيب"، يشرح طبيب العظام سعد مرعي. "وتكمن خطورة ذلك في أنّ المريض يجهل منسوب الكالسيوم الحقيقي في جسمه، وكميّة الكالسيوم التي يمكن أن يمتصّها الجسم جراء هذه العقاقير. والحل الأفضل يبقى الإعتماد على الوسائل الطبيعية أي زيادة استهلاك المواد التي تحتوي على الكالسيوم، وخصوصاً مشتقات الحليب"، يشرح الطبيب. وينصح دكتور مرعي جميع النساء بممارسة الرياضة بشكل منتظم لأنّها تقوّي العظام.


لكنّ زيادة استهلاك الكالسيوم لا تكفي وحدها لسدّ نقص الكالسيوم. هناك عناصر أخرى يحتاجها الكالسيوم ليدخل جسمنا بشكل أفضل. الحليف الأبرز للكالسيوم هو الماغنيزيوم المسؤول عن ضبط عدد جزيئيات الكالسيوم التي تدخل الخلايا.

وقد أثبتت دراسة أميركية امتدّت على سنتين وشملت مريضات ترقق العظام، أنّ مَن يتناولن عقاقير تحتوي على الماغنيزيوم زاد وزن عظامهنّ بنسبة 84 في المئة. في الحالات العادية، يمكنك تناول الأرز والجوز واللوز لمدّ جسمك بالماغنيزيوم، إضافةً إلى المياه المعدنيّة.


الحليف الآخر للكالسيوم ليس إلا صديقنا العزيز الفيتامين D الذي يصعب الإستغناء عن خدماته الصحيّة. مهمة هذا الفيتامين مساعدة العظام على امتصاص الكالسيوم، ونجده في الأسماك، وصفار البيض، والزبدة، والجبنة، وكبد الحيوانات... ويمكن أن نحصل عليه بكميّة كبيرة من خلال التعرّض المنتظم لأشعة الشمس.