رشا شربتجي تجمع النجوم على "أبو ظبي الأولى"

ياسر المصري - دمشق  |   11 مارس 2011

بعدما قدمت في الموسم الفائت مسلسل "تخت شرقي" الذي حظي بنسبة متابعة كبيرة في سوريا والعالم العربي، لا تزال المخرجة رشا شربتجي تصوّر عملها الجديد "الولادة من الخاصرة" الذي ألّفه سامر رضوان. وهي التجربة الدرامية الثانية للكاتب بعد مسلسل "لعنة الطين" الذي أخرجه أحمد ابراهيم أحمد العام الماضي.


المخرجة السورية كانت قد صرحت في أكثر من مناسبة عن إعجابها بنص المسلسل الذي يتناول العديد من القضايا الاجتماعية الهامة، وأبرزها العشوائيات المنتشرة في بعض أحياء دمشق وضواحيها. كما يضمّ مجموعة من نجوم الدراما السورية. وقد علمت "أنا زهرة" أنّ الممثلين المشاركين في العمل قد وصل عددهم إلى 120، أبرزهم قصي خولي الذي يجسد شخصية رئيسية هي "جابر" الذي يتهم بقضية سرقة يُضطر بعدها للدفاع عن نفسه، وهمه الوحيد أن يثبت لأهله بأنّه ليس السارق. كما أنّ والدته "أم جابر" التي تجسد شخصيتها القديرة منى واصف، تقف إلى جانب ابنها وتحاول الدفاع عنه.


ومن بين النجوم المشاركين سلاف فواخرجي التي تجسد شخصية "سماهر" الكاتبة والشاعرة المرهفة الطيبة، التي تعاني كثيراً من طليقها صاحب النفوذ لكنّها تقف في وجهه لاسترداد حقوقها وحقوق الآخرين.


أما عابد فهد الذي عاد إلى الدراما الاجتماعية، فقد انتهى أيضاً من تصوير دوره في العمل. إذ يجسّد شخصية "رؤوف" وهو ضابط المخابرات المتسلط الذي يعاني مشاكل نفسية عديدة. كما تعاني زوجته التي تجسد دورها كندة علوش من ردود فعله القاسية أحياناً.


أما الفنان مكسيم خليل، فيقدم شخصية "علام" الذي يعيش حياة لا مبالية، ويفشل في دراسته حتى يصل به الأمر إلى المشاجرة مع أبيه الذي يجسّد دوره سلوم حداد، كما يطالبه بحصته في الميراث.


ومن بين الفنانين المشاركين في العمل الذي يُعرض على "أبو ظبي الأولى" في رمضان المقبل، كندة حنا التي تجسد شخصية "ريم" وهي فتاة تنتمي إلى عائلة فقيرة وتعمل موظفة في معمل الأقمشة.
كما تجسد رنا أبيض دور "سمر" الفتاة الجريئة تتزوج من أحد الأطباء، لكنّها تتعرض للكثير من المشكلات مع زوجها بسبب علاقة سابقة قبل زواجها.
كما يضم المسلسل كل من مها المصري، وشكران مرتجى، ومحمد حداقي، وصفاء سلطان، وآخرين.


هذه التوليفة اعتبرها بعض المتابعين فريدةً، لسببين الأول أنّه نادراً ما يجتمع النجوم في عمل واحد، والثانية النص الذي يجمع كل فئات المجتمع. كما يتوقع للعمل أن يحظى بمتابعة كبيرة.