تأخر الزواج لدى الشباب والفتيات ..أسبابه وآثاره النفسية والاجتماعية

زهرة الخليج  |   20 مارس 2011

تأخر الزواج لدى الشباب والفتيات يسبّب حالة رعب لدى بعض الأهالي خوفاً من أن يطلق على ولدهم لقب "العانس". هذا اللقب الذي انقرض استخدامه في جميع العالم عدا المجتمعات العربية وخصوصاً الخليجية. "أنا زهرة" ألقت الضوء على قضية تأخر الزواج وأسبابه ووقعه المرهق نفسياً واجتماعياً على الشباب.

نشرت صحيفة "لاستامبا" الإيطالية دراسة بعنوان: "الفتيات العربيات والبحث عن زوج". وأوضحت أن نسبة الفتيات في الوطن العربي اللواتي يتأخرن في الزواج تشهد ارتفاعاً مقارنة بالسنوات العشر الماضية، مشيرة إلى زيادة كبيرة في عدد "العوانس" في بعض الدول العربية حيث وصلت النسبة إلى 30%.

ولفتت الدراسة إلى أنّ مصر التي تضمّ نحو 35 مليون امرأة من أصل 75 مليون نسمة، زادت فيها أعداد الفتيات غير المتزوجات نتيجة ارتفاع البطالة بين الرجال.

ليس حاجة ملحة
يقول علاء برنجي المتزوج الذي يعمل محرراً في إحدى الصحف: "أود أن أنظر إلى قضية تأخر الزواج من زاوية مختلفة، فالعنوسة من وجهة نظري لا تمثل مشكلة في حد ذاتها! تأخر زواج الفتاة أو الشاب، يعد مسألة شخصية قد تختلف أسبابها وخلفياتها، وقد لا تكون حاجة ملحة عند بعضهم تتوقف الحياة بعدم تحقيقها، غير أن العامل المؤثر في كل الأحوال هو نظرة المجتمع وثقافته واعتباراته.

أعتقد أن ما تواجهه الفتيات من ضغوطات نفسية واجتماعية في هذه الظروف الحياتية والثقافة السائدة، هو الأجدر بالنظر فيه ودراسته وإخضاعه للنقد والمراجعة".

عاداتنا وتقاليدنا ودّعت الماضي
من جهته، يعتبر ابراهيم التركي المتزوج الذي يشغل منصب مدير عام إحدى الشركات أنّه "لا يوجد شيء اسمه عنوسة في مجتمعاتنا الحضارية. من الطبيعي أن يصل الفتاة والشاب إلى سنّ الـ 29 من دون ارتباط، لأنّ عاداتنا وتقاليدنا اختلفت عن الماضي وانفصلت عن القيم والأخلاق القديمة. أصبح الأهل يفضلون أن يختار ابنهم أو ابنتهم شريك الحياة، حتى يكون على دراية كافية باحتياجات الطرف الآخر. وبذلك، يتم تجنّب قضايا أخرى كالطلاق وتشتّت الأطفال".

العادات والتقاليد لا تتماشى مع الراهن
أما الموظفة العزباء ديانا نصر عبدالعزيز فترى أنّ الزواج "قسمة ونصيب". وتضيف: "الزواج أو تأخره شيء مكتوب يرتبط بالنصيب. أنا أؤيد فكرة الزواج المتأخر لأنّه في الوقت الراهن، يعاني المجتمع من مشكلة أكبر من تأخر الزواج وهي كثرة حالات الطلاق وعدم التفاهم بين الزوجين. نلاحظ في المجتمعات المتقدمة أنّ تأخر الزواج مسألة طبيعية لأنّ الزواج هناك يكون مبنياً على أساس تكوين أسرة صحيحة يكون كل فرد فيها نضج فكرياً".

فقدان الاستقرار النفسي والاجتماعي للفتاة
أسباب كثيرة تسوقها ربة المنزل المتزوجة زكية سعود خلال تفسير ظاهرة التأخّر في الزواج. تقول: "هناك أسباب عدة لا يمكن حصرها في ما يخص تأخّر سنّ الزواج، منها الأسباب الاقتصادية وانتشار البطالة بين الشباب وتدني مستوى الدخل مقارنة بمتطلبات الحياة. لا يستطيع كثيرون توفير كل متطلبات الفتاة التي باتت لا ترضى بالقليل. وهناك الأسباب الاجتماعية. بعض الأسر ترفض زواج الابنة الصغرى قبل الكبرى، بالإضافة إلى المغالاة في اشتراط الكفاءة الاجتماعية والاقتصادية عند الشاب. هناك أيضاً أسباب أخرى تتعلق بالشاب والفتاة مثل اشتراط توافر مواصفات معينة يطلبها الشاب في الفتاة أو اشتراط الفتاة إكمال تحصيلها العلمي. وتوجّه بعض الشباب إلى الزواج من أجنبيات بحثاً عن معايير جمالية معينة. وقد ينجم عن ذلك، زواج غير متكافئ يأتي بسبب هاجس واحد هو خوف المعنية من كلمة عانس".

غلاء المهور
من جهته، يرى المهندس المتزوج جلال العمري أنّ "تأخر الزواج لم يترك بيتاً إلا وقد دق بابه، وتختلف أسباب عزوف الشباب عن الزواج. هناك غلاء المهور، وكثرة متطلبات العروس، والغلاء الفاحش للمساكن، والبحث عن زوجة عاملة أو ثرية. ومن أسباب عزوف الفتيات عن الزواج إكمال الدراسة، والعمل وتأمين المستقبل، والقبلية والطبقية، والبحث عن الزوج الثري، وازدياد روح الاستقلالية والحرية لدى الفتيات، و الخوف من المجهول بالإضافة إلى عدم تهيئة الأهل للفتاة والشاب للزواج".

الحصول على "عريس تفصيل"
المهندسة الالكترونية ساره جمال الخناني يرى أنّ أسباب التأخر في الزواج كثيرة تتشابه بين الجنسين. يضيف: "هناك أولاً ارتفاع المهور، فضلاً عن التشدد في تحديد مواصفات عش الزوجية والأثاث، التي قد تفوق قدرة أغلب الشباب العربي. مما يراكم الديون على العريس لسنوات طوال. وتلعب البطالة دوراً مكملاً للسبب السابق، فانحسار الوظائف أمام الشباب أصبح هاجساً يؤرق كل طالب عمل، ومحدودية الفرص الوظيفية للنساء ونمطيتها التقليدية صارت إطاراً لا يبدو الخروج منه سهلاً. ويشكل العامل الثقافي سبباً ثالثاً لمشكلة العنوسة، فخروج الفتاة للتعليم الجامعي والعمل، واحتكاكها بالشباب ورؤيتها لأنماط مختلفة منهم، جعتلها مترددة في الاختيار، بعدما ظنّ أغلب الفتيات أنهن يستطعن الحصول على "عريس تفصيل" كما يقال، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى ضياع الوقت وتجاوز الفتاة سن الزواج.

ظاهرة صحية
وعن الرأي الاجتماعي في قضية تأخر الزواج، يقول الدكتور محمد الزلفا عضو مجلس الشورى: كمهتم في الشأن الاجتماعي، أرى أنّ قضية تأخر الزواج باتت مشكلة تواجه المجتمع خصوصاً مجتمعاتنا التي تتمسك بالعادات والتقاليد. كثيراً ما يلجأ أفراد المجتمع إلى تزويج بناتهم بأي شخص يتقدم لها حتى لا يلتصق بها لقب "العانس". وبذلك، يتجاهلون مبدأ التوافق بين الزوجين. وهذا برأيي مشكلة أكبر من قضية تأخر الزواج. كأفراد مجتمع، علينا أن نتجاوز النظرة التقليدية التي عرفنها في الماضي وهي حالة القلق التي يعاني منها الأهل في حال بلوغ الفتاة 25 عاماً من دون الزواج. لا بد من أن تكون الفتاة على وفاق تام بالشخص الذي تتزوجه حتى لا نقع في مشكلة أخرى وهي الطلاق. يجب أن يعي الأهل أن الطلاق يمكنه أن يتسبب في حالتين اجتماعيتين يعاني منها الشاب أو الفتاة وهي أن تكون مطلقة وعانساً أيضاً. تأخر الزواج إلى حد معقول ظاهرة صحية، فالحرية في اختيار الطرف الآخر أساس لنجاح الزواج.

الزواج قسمة ونصيب
وفي شقّ علم النفس، تحكي الاستشارية التربوية والنفسية الدكتورة نادية نصير عن أضرار تأخر الزواج وأثره على الشاب والفتاة. تقول: عندما أطلق لقب "عانس" على الفتاة، فأنا هنا أبعث برسالة إلى الفتاة بأن الزواج هو الأساس. وبذلك، ألغي جميع مهارات الفتاة وجميع الأشياء المنتجة في شخصيتها إن كانت علمية أو عملية. مما يعرضها لحالة اكتئاب تصبح بعدها شخصية غير منتجة في المجتمع أكان في عملها أو درستها أو أي مجال آخر تبدع فيه. هذا بالإضافة إلى إهمالها لنفسها ومظهرها وتصرفاتها. مما يؤدي إلى مشكلة أكبر وهي الانطواء والعزلة. إذ ترفض هذا المجتمع الذي لا يراها إلا بوجود رجل. يجب على الأهل تربية بناتهم على أن الزواج مسألة نصيب. إذا تم، فهو فرحة لهم. وإذا تأخر، فهذا لا يلغي مكانتها الاجتماعية لديهم.

أما بالنسبة إلى الشاب، فالمشكلة تكون أخف وطأةً عامة لأن حججه في التأخر في الزواج أبلغ من الفتاة. هناك المشكلات المادية والتعليمية وصولاً إلى مرتبته الوظيفية التي يمكن أن تسبب له القليل من العزلة والبعد عن المجتمع. وفي حالة أخرى، يمكن أن يلجأ إلى الانحراف لتمتعه بحرية أكبر من الفتاة. ويعود ذلك إلى العامل الأخلاقي والتربية الدينية لدى الشاب. فالانحراف من أكثر المشاكل التي يعاني منها المجتمع بسبب تأخر الزواج.