ما هي موضة الطرحة وحقائب الزفاف هذا الموسم؟

د ب أ  |   18 أبريل 2011

لكل عروسٍ ترغب في الظهور بأبهى طلةٍ في اليوم الأهم في حياتها نقدم لك هذه النصائح المتعلقة بأكسسوارات الزفاف. فتعرفي إليها.


الطرحة وإطلالة غامضة
تمثل الطرحة ضرورةً لا غنى عنها في موضة 2011. وهذا الموسم ينبغي أن تكون الطرحة كبيرة وطويلة قدر الإمكان، وأن تكون أيضاً - حسب ذوق كل عروس - ذات ذيلٍ مناسب.


الطرحة القصيرة تقتصر فقط على العروس ذات القامة القصيرة جداً والقوام الرشيق، وموضة هذا الموسم تشهد عودة قوية للطرحة الكاملة التي تغطي الوجه. صحيح أنها تُعد تقليدية للغاية، إلا أنها تضفي في الوقت نفسه قدراً من الغموض على العروس.


فاتجاهات الموضة تميل أكثر إلى أغطية الرأس الصغيرة الشبيهة بالقبعات، لاسيما المصممة بستايل «Ascot» والتي تشتمل على القليل من تُول الوجه والكثير من نقوش الزهور وكذلك الكثير من الريش. وكلما زخرت بالحِليات، كان ذلك أفضل.


أما مَن تفضل أكسسوارات الرأس الرقيقة بعض الشيء، فيمكنها اختيار جدائل الشعر الكلاسيكية التي تزدان بأحجار لامعة صغيرة أو زهور.



الحقائب والقفازات
بعد اختيار الفستان والحذاء، يكون من السهل اختيار حقيبة اليد. وتُعد حقائب اليد الصغيرة موديل «Pompadour» أفضل ما يناسب الطلة الكلاسيكية والرومانسية.


وبالمثل تظل موديل حقيبة الكلاتش رائجة على الدوام. وحقائب اليد هذا الموسم تأتي مزودة بحزامٍ صغير كي يمكن تعليقها على الكتف"، مشيرة إلى الموديلات المُزودة بحزام تمثل حلاً لمشكلة تؤرق العرائس أثناء حفل الزفاف، ألا وهي أن يديها نادراً ما تكونان خاويتان لحمل حقيبة؛ حيث تنشغل يداها بحمل باقة الورود والإمساك بيد العريس ومصافحة المدعوين.


من المستحسن أن ترتدي العروس قفازات والتي تتوافر بجميع الموديلات والأطوال. فالـ"ميني قفازات" يصل طولها إلى ما بعد المعصم بقليل. وتتناغم الموديلات التي يصل طولها إلى الكوع مع ستايل أودري هيببورن نجمة السينما العالمية في حقبة الخمسينيات.

أكسسوارات الأكتاف
تماشياً مع الاتجاه إلى خامات التُول والدانتيل والريش، تمثل الأوشحة المصنوعة من هذه الخامات أحدث صيحات الموضة. فوشاح الدانتيل مثلاً يبدو حينئذ كطرحة ويتناغم بشكل مثالي مع فساتين الزفاف ذات ذيل السمكة أو فساتين عروس البحور والتي تبرز جمال القوام. ولكن تظل جواكت البوليرو القصيرة واحدة من أهم الإكسسوارات الكلاسيكية.