ماس النزاعات... لا مكان له في مجوهرات Piaget

زهرة الخليج  |   6 أغسطس 2012

كلنا نعلم اليوم أن جماية البيئة أصبحت مسؤولية عامة على كل شخصٍ يتنفس ويمشي على هذه الأرض. وبما أن لكل منا دوره في جماية البيئة وطريقته الخاصة للمساهمة في الحفاظ عليها فإن دار المجوهرات العريقة Piaget فعّلت دورها هذا من خلال مشاركتها في "عملية كيمبرلي" أو Kimberly Process التي تحرص على اعتماد تجارة الألماس النظيف الذي لا تستخدم عائدات تجارته في دعم العنف والصراعات.
في موضوع اليوم سنذهب إلى جانبِ Piaget الأخلاقي والإنساني والذي يستحق تسليط الضوء عليه لما له من أهمية تجاه البيئة وتجاه المجتمع.

التزام أخلاقي بالبيئة
إنّ صناعة المنتجات الفاخرة والبيئة هما مفهومان متكاملان فيما بينهما وليسا متناقضين، إذ يترافق السعي نحو التفوّق في الخبرة مع احترام متطلبات آداب المهنة والمقتضيات البيئية الأشدّ دقة. وقد احترمت بياجيه هذه الشروط على امتداد السنوات الثلاث الماضية باعتبارها عضواً ملتزماً ومشاركاً في هذه المجموعة. وعلى الرغم من أن حماية البيئة و"السلوك البيئي" ليسا من صلب أعمال الدار، إلا أننا قررنا اتخاذ المبادرة لتخفيض أثرنا على البيئة عن طريق استخدام موادّ أولية مستخرجة ومصنّعة وفقاً للمعايير الأكثر صرامة وممارسة الآداب المهنية في شركتنا بشكل راسخ. ولن يترك مستوى التزامنا بذلك أي أثر على تميّز بياجيه او مكانتها بل، على العكس، فسيعزّز ذلك صورة الدار ويزيد من فخرنا بكوننا شركاء في هذه المجموعة.

ما هي عملية كيمبرلي؟
تعتمد سياسة بياجيه على شراء الألماس المستخرج من مصادر شرعية لا تعتبر متورطة في تمويل النزاعات المسلحة، عملاً بالقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة.
وتصرّح بياجيه بأن هذه الماسات "لا صلة لها بالنزاعات" على أساس الضمانات المكتوبة التي توفرها لنا المصادر التي نستورد منها الماس منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2002.
تلتزم بياجيه بتطبيق الأنظمة الخاصة بالمواد الأولية بشأن الأنواع المهددة بالانقراض أو المحمية.
وتعمل الشركة حالياً على إعداد خطة عمل تستهدف السفر والنقل والمناطق الرئيسية التي يتمّ فيها استهلاك الطاقة الأحفورية.
http://www.kimberleyprocess.com

من أين أتت الفكرة؟
بدأت عملية كيمبرلي عندما اجتمعت دول افريقيا الجنوبية المنتجة للماس في كيمبرلي في جنوبي افريقيا في أيار/مايو من سنة 2000 لمناقشة الطرق الواجب اعتمادها لوقف تجارة الماس الداعمة للنزاعات المعروفة بـ"ماس النزاعات" والتأكد من أن عمليات شراء الماس لا تصبّ في تمويل العنف.

وفي شهر كانون الأول/ديسمبر من سنة 2000، أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً مثّل نقطة تحوّل بشأن دعم صياغة مشروع شهادة دولية للماس الخام. وبحلول شهر تشرين الثاني/نوفمبر من سنة 2002، أفضت المفاوضات بين الحكومات وقطاع صناعة الماس العالمي ومؤسسات المجتمع المدني إلى وضع مشروع شهادة عملية كيمبرلي Kimberly Process Certification Scheme (KPCS). وتعرض الوثائق الخاصة بالمشروع المذكور الشروط المطلوبة لمراقبة إنتاج وتجارة الماس الخام. وقد دخل هذا المشروع حيّز التنفيذ في عام 2003 عندما باشرت البلدان المشاركة بتطبيق الشروط التي نصّت عليها عملية كيمبرلي.

إن أحببت هذا الموضوع فستحبين أيضاً:
مجوهرات Limelight Garden Party
المشاهير يحبون مجوهراتPiaget

لا تنسي زيارة صفحة Piaget على الفيسبوك للتعرف على أجمل المجوهرات
(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) {return;} js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, 'script', 'facebook-jssdk'));