الجميلات يكشفن عن طرق مُعايداتهن في عيد الأم!

فرح صبري-أنا زهرة- الرياض  |   7 فبراير 2014
لا تستحق يوماً واحداً للإحتفاء بها، فكل الأيام وسنين العمر مُلكاً لها، نُقدمها لتلك المعطاءة دون حدود، للحنونه دون مقابل، لقلبٍ ينبض لأجلنا. نعم هي "الأم" التي تتزين لها الدنيا من كل عام في الواحد والعشرين من شهر مارس آذار. في هذا العيد تتقدم الورود والهدايا، والكلمات التي تُعبر عن جزء بسيط مما قدمته لنا وما زالت. ماذا تعني لكِ كلمة "الام" وكيف تُعبرين لها عن مشاعرك؟.. أسئلة طرحها موقع "أنا زهرة" في استفتاءه بين مجموعة من الإعلاميات الجميلات، وبدورهن كشفن عن ذكرياتهن و طقوس احتفالهن بهذا العيد.. قالت المذيعة المتألقة فادية الطويل أنَ عيد الأم هو احتفال واحتفاء رمزي بقدسية رسالة عظيمه ألا وهي: "رسالة الأمومة، فعندما تكون الأم بقربك فإنكِ لا تتركينها وتحرصين على إرضائها وبالتأكيد لا أنسى حبها وفضلها عليّ وهي السبب في وجودي بعد الله في هذه الدنيا. وأنا أعتبر أن هذا العيد ماهو إلا ترجمة لمدى الحب الذي أكنّه لهذه الانسانة الرائعة، والتي لاأستطيع أن أوفيها حقها طول العمر". وتذكرت الطويل أول هدية أعطتها لوالدتها كانت تبلغ في حينها الرابعة من العمر، وبالتنسيق مع والدها الذي كان دائماً يحرص على إشراكهم في شراء هدايا عيد الأم، وتضيف: "قمت بإهدائها قِدر ضغط لولعها بالمطبخ وأدواته. كثيرة هي الهدايا التي قدمتها لها لكني أذكر مفاجأة أخرى قدمتها لوالدتي في عيد الأم كانت بالسفر إلى الأردن وجمعها مع أفراد العائلة والأحفاد وبالفعل كانت من أجمل اللحظات التي قدمتها لوالدتي ولن تُنسى". وتحرص الطويل في هذا العيد على معايدة صديقاتها الأمهات، اللواتي يجتمعن في منزلها ويتبادلن الهدايا، إضافة إلى حرصها على سماع أغاني عن الأم خاصة "ست الحبايب لفايزة أحمد، و يامو يامو للفنان دريد لحام". كما ذكرت المذيعة الجذابة خلود النمر أن التعبير عن محبة الأم يجب أن يكون في كل يوم وكل ساعة "لأن عطائنا تجاه هذه الإنسانة، لا يأتي قطرة في بحر عطاءها من أجلنا". مشيرة إلى أن عيد الأم يأتي لترجمة هذه المحبة والعاطفة بأسلوب مختلف وخاص ولكنه يتميز عن باقي الأيام، لكن الحب يبقى للأم ولا ينقص بل على العكس يزيد وبنسبة كبيرة. وتذكرت النمر أجمل هدية قدمتها لوالدتها عندما قامت بشراء ساعة يد لها دون علمها، سبق وأن أعجبتها في إحدى المتاجر مضيفة:"اعتدت على شراء الهدايا الجميلة لوالدتي منذ أن كنت في الثامنة من عمري. وأحرص في هذا العيد على معايدة كل أم أعرفها، فهنّ يستحقنّ كل عبارات الحب وأجمل المعايدات القلبية. وأسأل الله العلي القدير بأن يحفظ والدتي وجميع الأمهات". عيد الأم يحمل في اسمه كل معانِ المحبة والتقدير والود لكل أم أنجبت وسهرت اللليالي لأجل أبنائها، قائلة: "الأم هي الشمعة التي تضيئ الكون والتاج على رؤوس الأبناء طوال العام، إنما هذا اليوم خُصص للتعبير عن حبنا لها. ومنذ سن المراهقة إلى الآن أخصص هذا اليوم لوالدتي الحبيبة، فأجتمع أنا وأخوتي لنحتفل ونقدم الهدايا لها". وتذكرت الرجب أجمل هدية قدمتها لوالدتها كانت عبارة عن خاتم من الذهب مرصع بالألماس "وفي الحقيقة أمي أغلى كل الهدايا في العالم وما أستطيع تقديمه لها لن اُوفيها حقها طول العمر. وأدعو ربي بأن يحفظها لي وأقول لها في هذه المناسبة كل عام وأنتِ الحب يا غاليتي حفظك الله وأمد بعمرك". ومن جانبها ذكرت صاحبة الإطلالة الهادئة المذيعة السعودية مها شلبي أن أول هدية قامت بشرائها لوالدتها من مالها الخاص وكانت حينها في عمر الثمان سنوات وهي حقيبة يد، وتضيف مبتسمة: "هدية حقيبة اليد لها قصة لطيفة معي ذلك لأنني شعرت بالغيرة من جدتي عندما علمت بأن الحقيبة التي اعتادت والدتي على حملها في جميع زياراتها الاجتماعية كانت هدية من والدتها، فقررت أنا شراء حقيبة يد لوالدتي لأعبر لها عن مدى حبي لها، وأعجبت والدتي بالهدية في حينها وكنت أراها وهي تحملها معها وأشعر بالسعادة من أجلها". تجتمع شلبي وأخواتها للاحتفال بوالدتها في مطعم فاخر"هذه الأجواء الطيبة والمليئة بالاهتمام ممن حولها من أبنائها وبناتها يُشعرها بأنها الأغلى لدينا في الدنيا كلها وهي كذلك بالفعل". وأكدت شلبي على ضرورة الاهتمام بكبار السن في هذا العيد، "لأن لهم الحق الأكبر في معايدتهم بكلمة أو هدية جميلة، لذلك أحرص على معايدة جدتي في كل عيد أطال الله في عمرها، حتى أن ابني عبدالرحمن والبالغ من العمر خمس سنوات اعتاد أن يُحضر لي هدية في هذا العيد".