جوائز أنا زهرة للموضة لعام 2010

زهرة الخليج  |   28 ديسمبر 2010

كان عام 2010 حافلاً على صعيد الموضة والأناقة. وكان هناك بعض المحطات التي طبعت في ذاكرتنا ولم تمر مرور الكرام.


وبما أن الموضة جزء كبير من حياتنا فهي تستحق جوائز خاصة بها كل عام.


لذلك قررنا في أنا زهرة منح الجوائز التالية لمن تركوا بصمةً كبيرةً في عالم الموضة لعام 2010:


جائزة النجمة الأكثر أناقة لعام 2010:
حازت على هذه الجائزة مناصفةً كل من المغنية نجوى كرم من العالم العربي والممثلة الإنكليزية كاري موليغان من العالم الغربي.


تثبت نجوى عاماً بعد عام أنها رقمٌ صعبٌ في عالم الأناقة. ففساتينها دوماً ما تنال إعجاب المتابعين وتحظى باهتمامٍ كبير، وهي من أكثر الفنانات اللواتي نجحن في إعادة ابتكار صورتهن وخلق "نيو لوك" جريء وأنيق ومتميز. ولذلك فهي تستحق جائزة النجمة الأكثر أناقةً لهذا العام.


أما كاري موليغان ذات الـ25 عاماً فهي بحق من أكثر شابات هوليوود أناقةً. وما يجعلها مميزة أنها تعرف كيف تجمع بين الكلاسيكية البسيطة وروح الشباب المرحة في إطلالاتها. وهي خير مثال على ستايل الشابات الأنيقات والعصريات في ذات الوقت. ولذلك غالباً ما تجدين اسمها في لوائح الشهيرات الأكثر أناقة.


جائزة النجمة الأقل أناقة لعام 2010:
لم يكن الأمر صعباً هنا. وعلى الرغم من بعض المنافسة من ليدي غاغا ونيكي ميناج إلا أن المغنية الأميركية ذات الـ23 عاماً كيشا نجحت في خطف هذه الجائزة. للأسف فإن خيارات كيشا على السجادة الحمراء العام الماضي كانت كوارثية وتفتقر إلى أبسط قواعد الأناقة والذوق العام. فقد ارتدت مرةً فستاناً أسود مقطعاً بدا وكأنها صنعته بنفسها من ستائر الحمام، عوضاً عن تسريحات شعرها الغريبة والمشكوك فيها. نتمنى أن تلحق كيشا بقطار الموضة سريعاً وتعيد النظر في "أناقتها".

جائزة أفضل دار أزياء لعام 2010:
الجائزة كانت من نصيب دار الأزياء الخاصة بالمصممة الفرنسية إيزابيل مارانت. فقد نجحت مارانت بتقديم مجموعاتٍ رائعة من الملابس لمواسم خريف/ شتاء وربيع/ صيف 2010. والسبب في تميز تصاميمها هو قدرتها على الجمع بين الجاكوال والشيك في قطعةٍ واحدة. بحيث يمكنك ارتداء القطعة ذاتها في النهار أو المساء. كما أنها قدمت لنا هذا الموسم إحدى القطع التي أحدثت ضجةً كبيرةً في أوساط الموضة وهي السروال البراق الضيق. في ابتكارات مارانت روحٌ عصرية منعشة تجعلك ترغبين في اقتناء كل قطعةٍ من المجموعة.


لمشاهدة مجموعة هذا العام من دار إيزابيل مارانت اضغطي  هنا

جائزة أفضل تصاميم أكسسوارات لعام 2010:
أكسسوارات ومجوهرات المصممة عزة فهمي كانت متميزة جداً هذا العام. فهي من ناحية تحمل رسائل تراثية وعبارات وأمثال شعبية جميلة ومن ناحيةٍ أخرى تساير موضة الأحرف والكتابات العربية التي درجت في الفترة الأخيرة. وفي مجموعتها الأخيرة "على رأي المثل" قدمت عزة فهمي قطعاً مميزة تحمل كلاً منها قصة تراثية مميزة.


لمشاهدة تصاميم عزة فهمي اضغطي هنا

جائزة أجمل تصاميم للأحذية لعام 2010:
المصمم الأردني أنس يونس قدم هذا العام تصاميمه المميزة في العالم العربي والتي استحقت جائزة أجمل تصاميم للأحذية لهذا العام لأنها قدمت فكرةً جديدةً ومبتكرة. إذ يستخدم يونس الخط العربي والأشكال الهندسية المستوحاة من التراث الشرقي ليزين بها تصاميمه. لتتعرفي أكثر إلى ابتكارات أنس يونس اقرئي المقابلة التي أجرتها معه أنا زهرة هذا العام:

جائزة أفضل تصاميم عباءات لعام 2010:
على الرغم من وجود الكثير من مصممات العباءة الناجحات في الوطن العربي إلا أن ابتكارات المصممة الإماراتية أمل مراد نجحت في جذب انتباه الكثير من قارئات أنا زهرة. فتصاميمها موجهه للمرأة العربية ذات الشخصية القوية التي تعرف ماذا تريد، كما أنها تنجح دوماً في تحقيق التوازن بين تقاليد الشرق العريقة وابتكارات الغرب العصرية، لتكون عباءاتها على الدوام محط إعجابٍ وتقدير من قبل محبات الموضة الأصيلة. لمعرفة المزيد عن تصاميم أمل مراد اقرئي هذه المقابلة التي خصّت بها موقع أنا زهرة:

جائزة أجمل فستان لعام 2010:
صاحبة أجمل فستان لعام 2010 هي الممثلة ريتشيل ماك آدمز التي ارتدت فستاناً رائعاً من مجموعة إيلي صعب لربيع/ صيف 2010 وذلك في حفل الأوسكار أوائل هذا العام. الفستان كان جميلاً لبساطته وألوانه الهادئة المستوحاة من ألوان الباستيل المائية. كما أن قصّته كانت تحيط بجسدها بشكلٍ متناسق وتظهر منحنياته بأفضل صورة.


جائزة أسوأ فستان لعام 2010:
بالتأكيد فستان اللحم الذي ارتدته ليدي غاغا كان أسوأ ابتكارٍ شهدته السجادة الحمراء هذا العام. وكأن أفكار المصمم فرانك فرنانديز نضبت أو أنه يعاني شحاً من القماش ولذلك قرر حياكة فستانٍ من اللحم المقدد مع حقيبة وحذاء وأكسسوار للشعر لترتديه هذه المغنية التي تعشق لفت الانتباه أينما حلّت. الفستان استقبل بالكثير من الاستهجان والنقد خاصةً من قبل جميعة PETA للرفق بالحيوان والنباتيين حول العالم.


جائزة "أنيقة فوق الـ50" لعام 2010:
هذه الجائزة مخصصة للشهيرات اللواتي يتمتعن بستايل ومميز ولا زلن بكامل أناقتهن ونضارتهن على الرغم من تجاوزهن الخمسين. والجائزة كانت مناصفةً بين الشيخة موزة المسند زوجة أمير دولة قطر والممثلة الإنكليزية المخضرمة الحائزة على الأوسكار هيلين ميرن. الشيخة موزة 52 عاماً مثال للأناقة يحتذى به في العالم العربي وإطلالاتها دوماً ما تكون محط الأنظار وتمتاز بجرأتها في اختيار الألوان القوية ومحافظتها في نفس الوقت على أناقةٍ كلاسيكية تليق بالأميرات.


أما هيلين ميرن 65 عاماً فتمتاز بجسدها الرياضي الممشوق وحبها للأزياء الراقية ذات النفحة العصرية. وهي تثبت أن التقدم في العمر لا يعني إهمال المظهر أو ارتداء ملابس الجدات. بل كل امرأة بإمكانها أن تبدو أنيقة وذات إطلالة شابة حتى بعد الخمسين.


جائزة "الأم الأنيقة" لعام 2010:
الممثلة الشابة جيسيكا ألبا هي التي حازت على هذه الجائزة. وتعد ألبا 29 عاماً والأم لأونور ماري "عامان" واحدةً من أكثر شابات هوليوود أناقةً، وهي ذات ستايل شاب وعصري ومرح كما أنها مثال للأناقة البسيطة البعيدة عن التكلف. وغالباً ما يرد اسم ألبا في لائحة الشهيرات الأكثر أناقةً حسب رأي نقاد الموضة.


جائزة النجمة المرتقبة لعام 2011:
هذه الجائزة مخصصة للنجمة الجديدة في عالم الموضة والتي من المتوقع أن تحقق نجاحاً باهراً في العام القادم، وهي من نصيب الممثلة الأميركية الشابة كلوي موريتز ذات الـ13 عاماً. فقد أظهرت كلوي هذا العام بوادر نجمةٍ مستقبلية في حقل التمثيل والستايل خاصةً بعد مشاركتها في فيلم Kick Ass من إنتاج النجم براد بيت. كما أنها قصّت شعرها مؤخراً بحيث بدت أكثر نضجاً وجرأة من قبل. انتظرن الكثير من هذه المراهقة الشقيّة!


كانت هذه جوائز أنا زهرة للموضة لعام 2010، ترقبينا أيضاً في العام القادم.

 

المزيد على أنا زهرة

"اختفاء" منة شلبي
التاريخ العربي قبل هيفا وبعدها... وصورة ابنتها!
بماذا خرجت جومانا بوعيد مع "الوسوف"؟
بسمة وهبي تحتفل بالعودة إلى زوجها
سيرين عبد النور... حامل