تفجير الاسكندرية يشعل حمى الأغاني الوطنية

دعاء حسن ـ القاهرة  |   8 يناير 2011

منذ تفجير "كنيسة القديسين" في الاسكندرية، تهافت المطربون والمطربات على تقديم أغنيات في حبّ مصر تهدف إلى تعزيز الوحدة الوطنية بين المسلمين والأقباط. وهو الأمر الذي فسّره بعضهم بعودة الأغاني الوطنية، في حين رأى آخرون أنّها ظاهرة سرعان ما تنتهي، وقد انتهزها البعض من أجل التواجد أو الظهور.


ومن أبرز تلك الأعمال أوبريت "مصر مفتاح الحياة" الذي يشبه أوبريت "الحلم العربي" و"القدس هترجع لنا". إذ شاركت فيه مجموعة من النجوم ارتدوا الملابس السوداء وهم يسرا، ومحمد هنيدي، ومحمد فؤاد، وشريف منير، ونيللي كريم، وهالة صدقي، وداليا البحيري، وبسمة، وهاني رمزي، وزينة، والمطرب والملحن عمرو مصطفى الذي لحّن الأوبريت الذي كتب كلماته الدكتور مدحت العدل، وأخرجه محمد بكير. وقد كُتب الأوبريت ولُحِّن وسُجِّل في خلال 48 ساعة فقط، ويتضمن رسالة رثاء وتضامن من فناني مصر إلى الشعب المصري بكافة فئاته. وهويعبّر عن تماسك الأمة المصرية وعن مفهوم الوحدة الوطنية، ومدى ترابط الشعب المصري بمختلف طوائفه. وقد صُوِّر الأوبريت في الساعة الثالثة من فجر يوم الخميس في جامعة القاهرة.


الدين لله


كما سجّلت مجموعة من المطربين والمطربات أوبريت بعنوان "الدين لله" ضمّ كل من مجد القاسم، وحجازي متقال، والمطربة شاهيناز. علماً بأنّ هذا الأوبريت يُعتبر أول عمل تقدّمه منذ ارتدائها الحجاب. كما يشارك فيه حمد العطار، وهوبة، ورحمة. والأوبريت من كلمات عبد المنعم طه، وألحان مجد القاسم.


أيضاً، سجّل المطرب هاني شاكر أغنية جديدة بعنوان "إيد واحدة" تعبّر عن مدى تأثير انفجار الاسكندرية في الشعب المصري، ويصوّر أهداف هذا الحادث كإشعال الفتنة الطائفية بين أقباط مصر ومسلميها.


ويقول مطلع الأغنية "شعب مصر كريم وطيب... شعب معروف بالشهامة... مصر دي بلد المحبة والتسامح والسلامة... كل مسلم أو مسيحي فيها عايش وبكرامة... شعب هتكون إيده واحدة ... لحد ما تقوم القيامة".


والأغنية من كلمات ناصر الجيل، وألحان وليد سعد، وتوزيع عادل عايش. وقد تم تنفيذ الأغنية وإجراء عملية المونتاج في خلال 48 ساعة أيضاً. كما أهدى هاني شاكر الأغنية إلى التلفزيون المصري.


ملابس سوداء


كما ارتدى 12 مطرباً ومطربة ملابس سوداء أثناء تسجيل وتصوير أوبريت بعنوان "الحلم المصري" في محمية وادي دجلة في المعادي وهم: محمد قماح، وشاهيناز، وأميرة نور، ومعتز ندا، وباسم سرور، ومصطفى الريدي، وشريف قاسم، وعلي الألفي، وعماد كمال، وجالا عماد، وسارة الجوهري، وإنجي أمير. وأعلن المطربون في الأوبريت عن رفضهم لحادث الإسكندرية، مؤكدين على الأخوة بين المصريين. وقد شاركت في كتابة الأوبريت مجموعة من الشعراء هم: محمد السيد، وإسلام حنفي، ومحمد عبد الله. وهو من ألحان مينا فاروق، وتوزيع وإنتاج مينو، وإخراج مازن سعيد.
وكتب مدحت العدل أغنية عن الأحداث سيغنّيها تامر حسني الذي يعكف حالياً على تلحينها. وتقول كلماتها "كلنا واحد عمرنا واحد، همنا واحد، وفرحنا واحد، ولما بنسجد بنسجد لأجل الرب الواحد".


وكانت مجموعة من المطربين والمطربات سارعوا إلى تقديم عدد من الأغنيات المندّدة بحادث "كنيسة القديسين" فور وقوعه منهم المطرب الشاب عمرو مصطفى الذي قدّم أغنية "في شرع مين"، وقدمت مروة نصر أغنية "ما تخلقش"، وقامت بتنفيذها في خلال 24 ساعة. كما سجّل المطرب سامو زين أغنية بعنوان "مسلم ومسيحي".

المزيد على أنا زهرة:
أمور لا بد منها لتشعري أنك جميلة
قواعد مكياج المراهقات من كتاب بوبي براون
خطوات لساقين ناعمتين
إيقاف الزمن مع ابتكارات إيف سان لوران
عالجي بشرتك الجافة من الداخل والخارج