مطربون من الغناء إلى "الخناقات"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   22 يناير 2011

شهدت الساحة الغنائية في الفترة الأخيرة خلافات ومشاكل ونزاعات بين المطربين إلى درجة بلغت حد تبادل الاتهامات عبر البرامج والصحف والمجلات.

آخر تلك المشاحنات ما حدث بين نجوى كرم وفارس كرم. اندلعت بينهما حرب التصريحات المسيئة التي بدأتها المطربة اللبنانية عندما اتهمت فارس بالغرور، ونصحته بأن يتخلى عن غروره خلال استضافتها في برنامج "أبشر". مما دفعه إلى الرد عليها بتصريحات مماثلة.

كذلك اندلعت حرب التصريحات وتبادل الاتهامات بين إليسا وسامو زين بدأتها أيضاً إليسا عندما أعلن سامو زين أن هناك مشروع دويتو يجمعه بها. عندها، خرجت إليسا قائلة: "من هو سامو زين" ليبادلها بتصريحات مماثلة قائلاً بأنّه "لا يعرف مطربة اسمها إليسا!".

ويأتي هذا التصريح بمثابة رد على تصريحات المطربة اللبنانية عندما قالت في إحدى الصحف المصرية بأنّها لا تعرف مطرباً يُدعى سامو زين.
وتساءل زين: "من هي إليسا حتى أقدم "دويتو" معها؟" وذهب أبعد من ذلك متسائلاً: "من هي إليسا في الوسط الفني العربي؟"
كما تعتبر شيرين وأصالة من أكثر المطربات اللواتي أثيرت حولهن الخلافات والمشاكل خلال الفترة الأخيرة، وخصوصاً المطربة السورية أصالة التي بدأت مشاكلها مبكراً مع الملحن حلمي بكر. يومها، وصفته بأنه مجرد كومبارس ومن هنا اندلعت حرب التصريحات بينهما.

ولم تكتف أصالة بخلافاتها مع حلمي بكر، بل شنت هجوماً على شيرين عبد الوهاب ووصفتها بعدوتها اللدودة. وتصاعدت الأزمة بينهما بعدما أطلق جمهور أصالة لقب "مطربة الحشيش" على شيرين.

وهو الأمر الذي أثار غضب الأخيرة التي اتخذت موقف الدفاع عن النفس منذ ولادتها. إذ طغت خلافاتها ومشاكلها على أعمالها الفنية. فقبل أن تتفرغ لتبادل الاتهامات مع أصالة، تبادلتها مع تامر حسني الذي اتهمته بتأجير الفتيات في الحفلات ليمثلن أنهن يفقدن الوعي أمامه.

كما وصفت أغنياته بأنها تتضمن كلمات إباحية وخادشة للحياء.