العالمية في التصاميم: قليل من عرفها وباريس تبقى الحلم

زينة حداد - بيروت  |   23 يناير 2011

تعتبر العالمية حلم وطموح كل مصمّم منذ بداية عرضه لمجموعاته، لكن عدداً قليلاً من المصممين وصلوا إليها وعرفوا طعمها وطبعوا إسمهم فيها. فما هي العالمية؟ ومتى يصل المصمم إليها؟


ما هو تعريف العالمية؟
يختلف مصممو الأزياء حول تعريفهم لكلمة العالمية، البعض منهم يراها في مجموع الأعمال التي يقدمها المصمم، أما البعض الآخر فيعتبر أنها مدى انتشار المصمم في الدول الأوروبية وخصوصاً باريس. في هذا السياق، يعتبر المصمم طوني يعقوب الذي يستعدّ لعرض تصاميمه في دبي السبت المقبل، كما ستبصر مجموعته الجديدة لفساتين الأعراس النور خلال أيامٍ قليلة، أن العالمية تعني مدى انتشار المصمم حول العالم، ويوضح أن مفهوم العالمية قد تغيّر مع الوقت، ففي السابق كانت تعرّف على أنها مدى معرفة الناس بالمصمّم، بينما اليوم يمكن للمصمم أن يصل العالمية من خلال الإنترنت والمواقع الإلكترونية التي تعرض أخباره وتصاميمه.


يشير يعقوب أن عدداً قليلاً من المصممين اللبنانيين صعدوا للعالمية منهم إيلي صعب وجورج شقرا اللذين تميّزا بتصاميمهما، بينما بعض المصممين الآخرين وصلوا العالمية، لكنهم للأسف لم ينجحوا في مجال تصميم الازياء، لكنهم صرفوا الكثير من الأموال في افتتاح البوتيكات لهم حول العالم ونشر إعلاناتهم في كافة الوسائل الاعلامية.


للصحافة دور أيضاً
يشدّد يعقوب أن للصحافة دور كبير في إبراز المصمم، وعلى الصحافيين أن يقدّموا نقداً بنّاءً عن أعمال المصمم بدل المدح فيه باستمرار، لكي يعرف الأخير أخطاءه.


كدّ وتعب
يعتبر المصمم داني أطرش أن العالمية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمدى كدّ وتعب المصمم على تقديم أفضل ما عنده من تصاميمه، ولكن في الوقت نفسه فإن العالمية هي سيف ذو حدّين، فالناحية الإيجابية فيها أن المصمم يصبح معروفاً بين الناس وتتحدث عن آخر أعماله، بينما الجانب السلبي هو قدرة المصمم على المحافظة عليها لأطول وقتٍ ممكن، وللحظ دور كبير في الوصول إلى العالمية.


يلفت أطرش أنه ما زال في بداية مشواره العملية ويحلم بالعالمية ويتمنى تحقيقها وتقديم أفضل ما عنده. يوضح أطرش أن بعض المصممين اللبنانيين وصلوا إلى العالمية ليس في الأزياء فحسب بل في شتى المجالات مثل الأدب والفنّ والثقافة، وكان الأديب الراحل جبران خليل جبران من أوائل اللبنانيين الذين عرفوا طعم العالمية.


العالمية حلم وجسر
يرى مصمم الأزياء جورج حبيقة أن العالمية حلم كل مصمم، ويشير إلى أن عدداً كبيراً من مصممي الازياء قدّموا مجموعاتٍ لهم للخياطة الراقية لكهنم لم يصلوا إلى العالمية، بل بقوا محاصرين في مكان معيّن.


يلفت حبيقة أن الأهمّ هو محتوى العروض التي يقدّمها المصمم، لأنّ لها الدور الأهمّ في تحديد مستوى أدائه. يشير حبيقة أن باريس هي حلم وجسر عبور إلى العالميّة، لأنّها عاصمة الموضة والأناقة، ومن يتذوّق النجاح فيها يصعب عليه تركها، والابتعاد عن أضوائها وعن كلّ ما تمنحه للمصمّم والفنّ.


أسلوب وإبداع
عرف المصمم نيكولا جبران بتعاونه مع عددٍ كبير من الفنانات العربيات، وقد إرتبط إسمه بالتعاون الدائم مع الفنانة أصالة. يرى جبران أن العالمية هي هدف كل مصمم، أما مفهوم العالمية بالنسبة إليه فهو ينقسم إلى قسمين، الأول وهو الأهم، ويرتكز على أسلوب المصمم وإبداعه في إبتكار خطٍّ يميّزه وبالتأكيد أن يضيف جديداً إلى عالم الأزياء. أما الشق الثاني فهو الانتشار والتواجد العالمي. يبدي جبران رضاه عن كل ما قدّمه وما وصل إليه اليوم، فطموحه لا يتوقف عند أيّ حدود.


يلفت المصمم الشاب أن الدولة تلعب دوراً في إيصال المصمم إلى العالمية من خلال تهيئة المناخ العام لذلك وتأمين الراحة النفسية له.

 

المزيد على أنا زهرة:
أجمل تسريحات النجمات
جويل أمّا للمرة الثانية
أصالة نصري: قبل وبعد
افتتاح مهرجان دبي السينمائي 2010
لحظات طريفة مع الفنانين