روبي... فنانة الصور العارية

دعاء حسن ـ القاهرة  |   7 أبريل 2011

تستحق الممثلة الشابة روبي لقب "فنانة الصور العارية". بين الحين والآخر، تنتشر لها مجموعة من الصور العارية تكون غالباً "مفبركة".


وتحت عنوان "فضيحة روبي الجنسية"، تداول بعضهم أخيراً مجموعة جديدة من الصور العارية التي تحمل اسم روبي لكنّها لا تمت لها بصلة سواء في الملامح أو الجسد. لكن هذه الصور انتشرت عبر العديد من المواقع الالكترونية.


ولمعرفة علاقة روبي في تلك الصور، قامت "أنا زهرة" بالاتصال بها لكنها أكدت أنها لا تعلم شيئاً عن تلك الصور ولا تعرف مصدرها. وأشارت في الوقت نفسه إلى أنّه دائما ما تنتشر صور تحمل اسمها وليست لها علاقة بها. واعتبرت أنّ الصورة الأكثر طرافةً تلك التي ظهرت فيها بعدما حلقت شعرها تماماً، وتردد وقتها أن هذا اللوك ستظهر به في فيلمها الأخير "الشوق" وهو ما لم يحدث.


ومنذ بدايات روبي الفنية، تلاحقها الصور العارية وخاصة أنّ روبي ارتدت بدلة رقص في أول كليب لها. بعدها مباشرة ظهرت صور لها بالبيكيني وهي تغني وترقص. مما دفع البعض إلى تركيب صور عارية، وتسميتها روبي. إذ انتشرت قبلاً صورة لفتاة شبه عارية تشبه روبي كثيراً.


كما أثارت الصور العارية التي انتشرت لروبي وشقيقتها كوكي في أحداث فيلمهما الأخير "الشوق"، جدلاً واسعاً. إذ انتشرت الصور قبل عرض الفيلم، وظهرت روبي وشقيقتها بالفعل شبه عاريتين. وتردد وقتها أنّ الفيلم يتناول قضية المثلية الجنسية.


لكن بعد عرض الفيلم، تبيّن أنّ المشهد الذي جمع روبي وشقيقتها خلال الاستحمام كان عادياً، حيث حاولت شقيقتها مواساتها بعدما رفضت أسرتها الموافقة على الزواج من الشخص الذي أحبته.


ويبدو أن متخصصي تركيب تلك الصور مصرّون على ملاحقة الفنانات، وخصوصاً اللواتي تخصصن في ارتداء الملابس المثيرة وتقديم المشاهد الساخنة. إذ يعتبر تصنيفهن كفنانات اغراء من العوامل التي تساعد على تصديق الجمهور لتلك الصور حتى لو كانت مفبركة.