كسل العطلات يضرّ بالصحة

د ب أ  |   14 أغسطس 2012
يحرص كثيرون على الراحة التامة خلال العطلات؛ وينامون لساعات من دون ممارسة  أي نشاط بدني، اعتقاداً منهم بأنهم يريحون جسدهم ويحافظون على صحتهم. غير أنّ البورفيسور إنغو فروبوزه من المركز الصحي التابع لـ «الجامعة الرياضية الألمانية» في مدينة كولونيا، أكّد على خطأ هذا الاعتقاد، مشيراً إلى أن الكسل خلال العطلات قد يأتي بنتائج عكسية ويؤثر سلباً في الصحة. وأوضح فروبوزه عواقب الكسل بقوله: «يصيب الخمول الجسم والنفس بحالة من عدم التوازن. يتراجع الأداء الوظيفي لجميع خلايا الجسم، ثم يعود المرء من العطلة مجهداً أكثر من ذي قبل»، لافتاً إلى أن النشاط يساعد في استشفاء الجسم واستعادته عافيته. وينصح فروبوزه قائلاً: «خلال العطلات، تنبغي ممارسة بعض الأنشطة البدنية بدلاً من الراحة، والحفاظ على إيقاع النوم والاستيقاظ». وينصح البروفيسور الألماني بممارسة المشي على الشاطئ أو أحد ألعاب الكرة أو الجري أو السباحة لمدة لا تقل عن 60 إلى 70 دقيقة يومياً. وبينما يبالغ بعضهم في الاسترخاء والراحة أثناء العطلات، يود آخرون ممارسة الرياضة بشكل مكثف للغاية، كأنهم يعوّضون تقصيرهم في ممارستها بسبب انشغالهم خلال الأيام العادية. ويحذّر فروبوزه: «يجب ألا يتم التحميل على عضلات وأوتار ومفاصل الجسم إلا بشكل ممنهج ومدروس»، مؤكداً على أهمية أن يأخذ الجسم فترات راحة أيضاً. كما أكد الخبير الألماني على أهمية أن يستمتع الإنسان خلال عطلته من خلال أداء ما يحلو له من أشياء بدلاً من أن يضع نفسه تحت ضغط الالتزام بالقيام بكل شيء في آن واحد. المزيد: يا مريض السكري انتبه قبل السفر كيف تتغلّبين على اضطراب الرحلات الجوية الطويلة؟ 7 عوارض صحّية لا يجب إهمالها!