الـ " سبا " الأنسب لاسترخائك

الـ " سبا " الأنسب لاسترخائك

لا تلومي «اللومي – لومي» (Lomi-Lomi)، لأنه قد دفعك إلى الاسترخاء التام، قبل حضور اجتماع مهم، بَـلّ لُومي نفسكِ، لأنكِ ببساطة قد اخترت «السبا» غير المناسب لشخصيتك، والعلاج غير الملائم لطبيعة احتياجاتك. وسواء أكنت تنشدين الانتعاش أو الاسترخاء أو حتى...


لا تلومي «اللومي – لومي» (Lomi-Lomi)، لأنه قد دفعك إلى الاسترخاء التام، قبل حضور اجتماع مهم، بَـلّ لُومي نفسكِ، لأنكِ ببساطة قد اخترت «السبا» غير المناسب لشخصيتك، والعلاج غير الملائم لطبيعة احتياجاتك. وسواء أكنت تنشدين الانتعاش أو الاسترخاء أو حتى تنحيف الجسم، ثَـمَّـة «السبا» المناسب. «زهرة الخليج» ترشدك إلى كيفيّة انتقاء «السبا» الأنسب لك، واكتشاف العلاقة بين بنية الجسم ونوعية «السبا»، الذي يَتحتّم عليكِ قَصْده ليتَحقّق قَصدك.


لو كنت أحد العلاجات المستخدمة في السپا، فماذا ستكونين؟ مواليد برج الحوت المائي بالطبع سيقولون العلاج بماء البحر، والملح، ولف الجسم بالطحالب البحرية لتنحيفه، بينما يتمنى العشبيون أن يكونوا أعشاباً نضرة يتم تسخينها ثم تمريرها لـمَجرَى الدم لتهدئة الجسم ومساعدته على تكوين مضادات الأكسدة. في حين تتمنى عاشقة السپا، التي جرَّبت العلاجات كافة، أن تكون العلاج بالألوان أو بالاستقطاب.


ولو تكرَّر هذا السؤال على الأشخاص أنفسهم بعد شهور عدّة، لاختلَفت استجاباتهم، وذلك نظراً إلى أنه من بين العوامل الثلاثة، التي تَتداخل معَاً عند التفكير في انتقاء السپا المثالي، عادة ما يتغيَّر العامل الأول. وهذه العوامل الثلاثة هي: (1) حالتك البدنية والعاطفية والروحية، في توقيت بعينه أثناء رحلة الحياة. (2) الأجواء التي تجذبك وتحظى باهتمامك. (3) الطبيعة البدنية لشكل جسمك وتكوينه. وما يحدث في حياتك هذا الصباح، قد يُملي عليك نوع العلاج الذي تحتاجين إليه في الظَّهيرة مثلاً، بينما طبيعة شخصيتك وشكل جسمك، يحدِّدان لك السپا والعلاج الذي ستحتاجين إليه من وقت إلى آخر.

 

الحالة الانفعالية - السبا الأنسب

وفي هذا الشأن، تؤكد مطورة السبا «شوشانا وينبيرغ» (Shoshana Weinberg) أن السبا المفضل يختلف باختلاف الحالة البدنية والانفعالية. فهناك الأوقات التي نحتاج فيها إلى التدليل الخالص، وبالتالي ننتقي السبا المفعم بغرف الاسترخاء، وفي أوقات أخرى نحتاج إلى العلاجات البدنية القوية، لاسيَّما بعد ساعات طويلة من عناء السفر، وعندما ينال التوتر منّا، نهرع إلى السبا المشهور بعلاجاته المائية ومأكولاته الصحية الخفيفة. وإذا كنت في مرحلة حياتية انتقالية تعيدين خلالها ترتيب أوراقك، فلا شك تناسبك الإقامة في السبا لمدة 7 أيام تمارسين فيها الرياضة وتتناولين الطعام الصحي، وتنعمين بالعلاجات الفعالة، وتنسين معــهـــــا «الموبايل» قليلاً. وإذا كانت حياتك متخمة بالأعمال، فلماذا لا تُقبلين على السبا اليومي؟

 

شكل جسمك - السبا الأمثل

ترى «وينبيرغ» أن الطقس الاستوائي والماء يعملان على تهدئة ذوات القوام النحيف، اللواتي يعانين البشرة الجافة والشعر المتقصف والعظام الضعيفة. أما ذوات البنية المتوسطة، والتي تكون درجة حرارة أجسامهن عالية نسبياً، فيمكنهن الإقبال على السبا الغني بالأجواء الخضراء في أعماق الجبال ووسط الغابات، بينما ذوات البنية الضخمة والتي تكون درجة حرارة أجسامهن باردة، فيناسبهن السبا الصحراوي. ولا تربط «أن برامهام» (Anne Bramham)، استشارية في مجال السبا ومراكز اللياقة البدنية، بين السمات البدنية لأجسام مرتادي السبا وموقع السبا فحسب، بل أيضاً بين تلك السمات البدنية وطبيعة العلاج ذاته، فمثلاً الطَّمي الأحمر مثالي مع لفّات الجسم الباردة لمكافحة التوتر.

 

احذري: «اللومي – لومي»
للاسترخاء التام

ولنأخذ التدليك كمثال آخر، فهو قد يساعد على تنشيط الجسم أو حثه على الاسترخاء، أو يخلصه من التوتر، أو يعمل على تهدئة العضلات المجهدة. وأكثر مدارسه شيوعاً هي التدليك السويدي، والشياتسو، والأروماتيك أو العطري، واللومي – لومي، والإندونيسي، والتايلاندي، ولا تناسب أنواعه كافَّـة، أيّــاً منَّـا، إنِّما يحدِّد شكل الجسم وحاجته، طبيعة التدليك المناسب على النحو التالي:
التدليك السويدي: فيه تتم الاستعانة بضربات خفيفة، لكنها تُحدث أثراً عميقاً، وتعمل على تحسين الدورة الدموية، والحد من التوتر وتهدئة العضلات الـمتعَبة، وعادة ما يشعر المرء بعده برغبة قوية في النعاس.


الشياتسو: فلسفته تكمن في الجمع بين الوخز بالإبر والتدليك، وتتمثل في استعمال إصبع الإبهام في الضغط على مَواضع بعينها، يبلغ عددها 14 موضعاً لتحرير الطاقة الحبيسة داخلها، ومُساعدة الجسم على اكتساب اتِّزانه وعافيته من جديد.
التدليك الأروماتيك أو العطري: يتم استعمال مجموعة مختلفة من الزيوت، بعد مزجها للاستمتاع بخصائص علاجية، وفقاً لاحتياجات المرء، فمثلاً زيت الإيلانج - إيلانج للاضطرابات الهورمونية، وزيوت الموالح لتنشيط الجسم، واللا?ندر والكاموميل للتهدئة والتلطيف.
اللومي – لومي: هو أحد أشهر أنواع التدليك المستخدمة في المنتجعات الصحية، ومَوطنه الأصلى هاواي، ويعتمد على الضغط الإيقاعي بأطراف الأصابع، مع ضربات خفيفة متواصلة براحة اليد والإبهام، ومفاصل الأصابع والسواعد، تنزلق على الظهر والساقين، بحيث ينعم المرء بعده بالاسترخاء التام.