لحياة صحيّة... عيشي على مهل

زهرة الخليج  |   7 يوليو 2011

في وقت يسير العالم كلّه بسرعة، تأتينا نصيحة مهمة من عالم  الطب البديل: البطء! أن نعيش على مهل هذا هو الحلّ لكلّ مشاكلنا الصحيّة. المطلوب أن نأخذ وقتنا، ونتصرف بهدوء من دون صخب وعجلة.

ما أول ما تقومين به حين تستيقظين من النوم؟ تنظرين إلى الساعة، لمعرفة الوقت. تهرعين لتناول الفطور، والذهاب إلى العمل أو الجامعة، أو تسارعين في أيام الدراسة لإرسال الأولاد إلى المدرسة. هكذا، تتسارع ساعات النهار، بين واجبات عائلية، وأعمال منزلية، أو مكتبيّة... وعندما يحين وقت النوم، تصلين إلى الفراش منهكة.

تعلّمي أن تأخذي عطلة إذاً... واستفيدي منها. اعيدي اكتشاف متعة الجلوس لوقت طويل من دون القيام بأي شيء، سوى الراحة، وذلك من دون أن تشعري بالذنب.

هذا ما ينصحنا به أتباع تيار الـslow...


الهدف ليس أن نتوقّف عن الحياة، لكن أن نسير ببطء، لنكون قادرين على المواصلة من دون الإنهيار أمام أعباء اليوميات السريعة.

وبحسب كارل أنوريه، مؤلف كتاب "مديح البطء"، فإنّ الهدف من هذه التقنية العلاجية أن يصير الإنسان العصري أكثر فعاليّة، عوضاً عن استهلاك كامل طاقته في نمط سريع لا طائل منه.

وبحسب موقع "توب سانتيه" الطبي، فإنّ إعطاء أنفسنا وقتاً للراحة، يزيد من قدرتنا على الإبداع والتفكير.

"يجب أن نعيد النظر في أولوياتنا"، ينصح أونوريه. يجب نزع هاجس الوقت من رأسنا، لأنّ ذلك لا يفيد في شيء، بل يسبب المزيد من القلق ويؤدي إلى الوقوع في الكثير من الأخطاء.

الهدف من العلاج الـ Slow أن نستمتع بكل لحظة من حياتنا، عوضاً عن هدرها بالقلق من المواعيد والمواقيت والفواتير وأقساط المدارس والتزامات العمل.

بكلّ بساطة حين نتوقف عن الإستيقاظ كأننا نهرب من كابوس مريب، وحين نتوقّف عن التهام الطعام بسرعة، وحين نقوم بمهمة واحدة وليس بأكثر من مهمة في آن، ستصير صحتنا النفسيّة والجسديّة... حديدية.

هذا التيار العلاجي ليس جديداً، فقد انطلق في إيطاليا منذ الثمانينيات، بفضل كارلو بيتريني، كردّة فعل على هجمة الوجبات السريعة الجاهزة.

وتثبت هذا العلاج تدريجاً، وخصوصاً لحلّ مشاكل من يعانون من الضغط والتوتر العصبي.


للمزيد:

تفادي الضغط النفسي ممكن كلّ يوم


أصدقاء الـ "فايسبوك"... يسببون التوتر

صور: أشرقي بمكياج عيون صيف 2011

فيديو: ماسك لمعالجة الاسوداد حول العينين