تقاليد الزواج والزفاف: ماذا عن العروس الأردنية؟

زينب الديراني  |   5 أبريل 2013
يُلاحظ في الكثير من الدول العربية حلول طقوس جديدة مستوحاة من الغرب ضمن التقاليد المتعلقة بحفل الزفاف. إلا أنّ هذا لا ينفي تعلق العروس الأردنية بعاداتها المتوارثة حتى الساعة على غرار الكثير من العرائس العربيات. فما هو برنامج الزفاف التقليدي في الأردن يا تُرى؟ الجاهة بداية الحكاية! "الجاهة" هي بالتحديد بداية طقوس الزواج التقليدية في الأردن. يمشي عدد كبير من أهل العريس في صف واحد أو طابور من الخيول، متوجهين إلى بيت أهل العروس لطلب يدها. وكلما زاد عدد الذاهبين في الجاهة من قبل أهل العريس، كلما زاد تفاخر أهله بوَجاهتهم ومكانتهم. وبعدَ الإتفاق، تبدأ مراسم الإستعداد للزواج من تقديم الذهب وتحضيرات الفرح، وشأنه كشأن معظم الأعراس حيث يتم إقامة حفل ما قبل الزفاف في باحة المنزل أو في الأماكن المفتوحة القريبة من منزل العريس. يلي ذاك الإحتفال بالزواج، وقد يبدأ مشياً على الأقدام إذا كان بيت العروس في منطقة سكن أهل العريس. وأثناء المشي إلى بيتها، تقوم بعض النسوة برش الأرز على رؤوس السائرين في الزفة. إلا أنّ التغييرات الإجتماعية في السنوات الأخيرة حوّلت "الجاهة" لدى الكثيرين إلى إحتفال ضخمة تتقاطر فيه عشرات المركبات والسيارات المزينة لأخذ العروس والذهاب بها إلى قاعة حفل الزفاف مباشرةً. وفي الكثير من الأحيان، تكون غرفة العروس في مكان الزفاف نفسه، فلا يأتي إلا والدها وعريسها لإصطحابها. من الساحة إلى الصالة إعتاد الأردنيون قديماً على إقامة أفراحهم في الساحات والحارات، وما زال البعض حتى يومنا هذا متمسّكاً بهذه العادة التي تجعل زفاف أي شباب أو شابة فرصة للفرح على مدار أيام متتالية. لكن الأمر إختلف اليوم، إذ إتّجه الكثير من المقبلين على الزواج إلى إستئجار قاعات الفنادق أو الصالات لهذا الغرض متجاهلين الكلفة المترتبة على ذلك حتى وإن كانت باهظة. وقديماً أيضاً كان حفل العرس يمتد على مدار 3 أيام متعاقبة بين قراءة فاتحة وليلة الحنة وسهرة الشباب والزفة وغيرها من التقاليد. وكانت طرق التعبير عن الفرحة تختلف بين الدبكة و"الدحية" للرجال، أو إطلاق الزغاريد وإنشاد الأغاني للنساء. الزفاف يومَ الجمعة الجمعة هو اليوم المفضل لزفاف الكثير من الأردنيين لما له من دلالات دينية وإجتماعية. ويرتبط الإرتباط في هذا اليوم بالكثير من الطقوس كزفة العريس وحمامه و"الفاردة" والغداء. ولا ينتهي الأمر في الزفاف الأردني عند لقاء العروسين، بل هناك عادات أخرى تأتي في الأيام التي تلي حفل الزفاف مثل "الصباحية" و"العزائم" وتقاليد أخرى أخذت تختفي تدريجاً لتحل مكانها أنماط جديدة مثل الزواج في أي يوم من أيام الأسبوع وإستئجار غرفة في فندق فخم ليلة الدخلة وإستبدال الغداء ببوفيه عشاء مفتوح. للمزيد: تقاليد تعطير العروس قبل الزفاف، في السودان وتركيا والجزائر! عادات الزفاف: العروس المغربية لا تشبه غيرها