"عطايا2": الإمارات تمدّ يدها إلى أطفال التوحّد

"شاركهم واصنع الفرق" هو عنوان الدورة الثانية من معرض "عطايا" التي تنطلق اليوم وتستمرّ حتى التاسع  من أيار (مايو) تحت رعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية. هذه السنة، يدعم "عطايا" أطفال التوحد في دولة الإمارات حيث تقدر وزارة الصحة بوجود 700 حالة من التوحد منها 332 مواطناً و368 من جنسيات أخرى موزعة على المراكز المنتشرة على امتداد الدولة.

وتهدف برامج "عطايا" للعام 2013 إلى توعية مجتمع الإمارات حول اضطرابات التوحد، ورفع مستوى العاملين في مراكز التوحد عن طريق البرامج التدريبية، وتوعية أطباء ومراكز طب الأسرة للاكتشاف المبكر للتوحد، وكيفية التعامل مع الحالات، وتوعية أهالي أطفال التوحد حول أهمية التدخل المبكر واكتشاف الحالات، بالإضافة إلى التغذية ودورها. وتهدف برامج "عطايا" إلى فتح باب الأمل للمصابين وتوعية المجتمع بإمكانية دمج مصابي التوحد في أماكن العمل وتوحيد الجهود لدعم التوحد، وجمع التبرعات للمساهمة في تجهيز بعض المراكز بأجهزة الحاسوب والـ "أي باد" للطلاب في مراكز التوحد، بالإضافة إلى نشر وسائل جديدة لتحسين تواصل طلاب التوحد.

لذلك، ندعوك يا زهرتنا للمشاركة في هذا المعرض الخيري الذي يقام في "نادي أبو ظبي".

 

المزيد:

ما هي آخر علاجات التوحد؟

تعرفي أكثر إلى مرض التوحد عند الطفل

“عطايا” تدعم أطفال التوحد في الإمارات