الرياضة خير بديل للأدوية المنوّمة!

ميرا عبدربه  |   12 يونيو 2013

تناول الأدوية المنوّمة والمهدئة من أجل الحصول على ساعات نوم مريحة والحدّ من مشكلة الأرق، يتزايد في عالمنا العربي. تتناول المرأة العربية الكثير من هذه الأدوية التي تؤدي إلى مشاكل عديدة كالإدمان والإكتئاب وعدم التركيز. كما أنّ هذه الأدوية لا تعتبر الحلّ الأفضل للأرق. يتردد دائماً يا زهرتنا أنّ الرياضة هي مفتاح النوم الصحي، فهي تساعد في الإسترخاء والهدوء، فهل هذا صحيح؟

الرياضة من أفضل الوسائل للحصول على ساعات نوم هادئة ومريحة بحسب الدراسات العلمية. كما أنّ تقريراً أميركياً جديداً يظهر أنّ الرياضة تساعد الفرد في النوم وكلما كانت هذه التدريبات قوية، كلما كانت نوعية النوم خلال الليل أفضل. وأظهر هذا التقرير أنّ الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة، يواجهون مشكلات النوم أكثر من غيرهم.

ما هي التمارين الرياضية التي تساعد في النوم؟

تشير الأبحاث العلمية الى أنّ ممارسة الرياضة 10 دقائق فقط في اليوم تقضي على مشكلة الأرق وتبعد الفرد عن تناول الأدوية المنوّمة المضرّة. وتبقى أفضل أنواع الرياضة التي تساعد في الإسترخاء والنوم هي المشي والهرولة وركوب الدراجة الهوائية والرقص وتمارين الأيروبيكس واليوغا. وتجدر الإشارة يا زهرتنا إلى أنّه يفضل ممارسة الرياضة عند الثامنة مساءً إذا كنت ترغبين في التوقف عن تناول الحبوب المنوّمة والحصول على 8 ساعات من النوم وبالتالي التمتع بصحة أفضل.

 

المزيد:

المشي يبعد شبح الموت

“أنا أكره الرياضة”: اليك الحلّ

المرأة العربية لا تحبّ الرياضة… فما هي الأخطار؟