التوتر يسبّب سرطان الثدي؟

ميرا عبدربه  |   31 أكتوبر 2013
تعدّ زيادة الوزن والتدخين وتناول الأطعمة المشوية على الفحم والوراثة من أكثر الأسباب المؤدية إلى سرطان الثدي. لكن هل التوتر الذي نواجهه في حياتنا اليومية بسبب ضغوط العمل والمشاكل العائلية والتعب والإرهاق، يؤدي أيضاً إلى الإصابة بسرطان الثدي؟ للأسف، يشكّل التوتر أحد الأسباب المؤدية الى سرطان الثدي. التعرض للضغط والتوتر لفترة طويلة يزيد خطر الإصابة بالأورام الخبيثة في الثدي. كما أن التوتر يرفع نسبة الهرمونات التي تؤدي الى زيادة حجم الورم الخبيث وتزيد نسبة الإلتهابات في الجسم. كما يزيد التوتر المزمن نمو خلايا واحد من أكثر أنواع سرطان الثدي خطورة. لذلك، اليك هنا بعض الوسائل التي تساعد في القضاء على التوتر المزمن، وبالتالي تحميك من سرطان الثدي: الرقص: تثبت إحدى الدراسات العلمية أنّ الرقص لمدة 90 دقيقة يحدّ من التوتر المزمن عند المرأة بطريقة فعالة. مارسي هذه الرياضة التي تحافظ على جسم ممشوق أيضاً. استنشقي العطور: استنشاق نوع من العطور كزيت الليمون أو عطر اللافندر يساعد في خفض ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يحدّ من خطر إصابتك بسرطان الثدي. يمكنك أيضاً إضافة هذه العطور الرائعة الى حمامك الخاص للمزيد من الاسترخاء. اخرجي مع صديقاتك: تشير الأبحاث العلمية إلى أنّ الإنعزال يزيد التوتر. إذا كنت تريدين التخلص من التوتر، عليك الإنخراط في المجتمع وتنظيم سهرات أو لقاءات مع صديقاتك كل فترة.

المزيد:

التوتّر يفيد الدماغ؟

أعشاب تعالج هشاشة العظام

هيّا بنا نحارب سرطان الثدي بالطبّ البديل!