سكارليت جوهانسون متهمة بزيادة فقر الفلسطينيين

رزان الحسيني

  |   1 فبراير 2014

تخلت الممثلة الأمريكية سكارليت جوهانسون عن دورها كسفيرة لمنظمة أوكسفام الإنسانية البريطانية بعد أن اعتبرت المنظمة أن قيامها بالترويج لمنتجات شركة إسرائيلية لديها مصنع في مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة "يتعارض" مع دورها كسفيرة لها.

وقالت المنظمة في بيان لها إن ما قامت به النجمة لا يتماشى مع دورها كسفيرة عالمية "وافقت أوكسفام على قرار سكارليت جوهانسون بالتخلي عن دورها كسفيرة بعد ثماني سنوات،على الرغم من احترام أوكسفام لاستقلالية سفرائنا، ولكن دور جوهانسون في الترويج لشركة صودا ستريم يتعارض مع دورها كسفيرة دولية لأوكسفام.تعتقد أوكسفام بأن شركات مثل صودا ستريم التي تعمل في المستوطنات تعزز الفقر وحرمان المجتمعات الفلسطينية التي نعمل على دعمها من حقوقها".

هذا وأكدت أوكسفام معارضتها "لكافة أشكال التبادل التجاري مع المستوطنات الإسرائيلية التي تعد غير شرعية بموجب القانون الدولي ".

من جهتها دافعت جوهانسون في بيان نشر على موقع صحيفة هافينغتون بوست عن شركة صودا ستريم التي اعتبرت أنها "تبني جسرا للسلام بين إسرائيل وفلسطين بدعم الجيران الذين يعملون معا ويتلقون أجرا متساويا وحقوقا متساوية".

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث