للعروس: امنعي معازيم الزفاف من استعمال هواتفهم!

رزان الحسيني  |   4 فبراير 2014
لا شك في أنّ تقنيات الهاتف الخلوي ساعدتنا في تخطّي مشكلة المسافات والبعد عن الأهل والأصدقاء بليونة وسهولة. تقنيات حضارية معاصرة أصبحَ الكثير من البشر يُفضّلها بدلاً من التواصل المباشر، حتى بات مَن يحملها لا يعير أهمية لمَن حوله بسبب انشغاله بالتحادث مع الآخرين وتبادل النكات والصور وتحميلها لحظة بلحظة على مواقع التواصل الإجتماعي. وتكمن الطامة الكبرى أنّ بعض الأصدقاء يقومون بتحميل صور لا يحقّ لهم نشرها إلا بإذن من الشخص المعني كصور الزفاف. ويُبيّن اختصاصيّو علم النفس أنّ الهوس بظاهرة الهواتف الذكية أفقدت الأشخاص لغة التواصل والحوار الإيجابي حتى بين أفراد الأسرة الواحدة والأصدقاء لأنّ الشخص يعيش في عالم خاص بعيداً عن الآخرين. وعلى سبيل المثال لا الحصر، تعرب بعض المُقبلات على الزواج عن خشيتهن من أن يقوم أحد المدعوين بالتقاط الصور وتحميلها مباشرةً على فايسبوك أو إنستاغرام من دون علمهنّ، إضافةً إلى إمتعاضهنّ من وجود بعض المعازيم جسدياً في الحفل فقط وانشغالهم طوال الزفاف إما بالدردشة أو بالتقاط الصور الخاصة بهم. استخدام مفرط دفع بعض المقبلات على الزواج إلى ابتكار وسائل فعالة (طريفة في بعضها) لتجنّب استخدام المعازيم الدائم للهاتف خلال الزفاف وضمان عدم توافر الصور في متناول الكلّ إلا بإذن منهن. فما هي هذه الوسائل؟ إليكِ التفاصيل: - في بهو الزفاف وقبلَ دخول المعازيم إلى قاعة الاستقبال، ضَعي تغريدة طريفة تطلبين فيها من الحاضرين وضع هواتفهم الذكية في وضعية الصامت Silent. - في مكان آخر من البهو، غرّدي للمعازيم بعدم التقاط أي صورة بهواتفهم المحمولة. - وحّدي لباس ندل المطعم في الزفاف بصورة خلفية للـ "تي شيرت" تذكّر الحاضرين بالأمر، مثلاً: Phones Silent Please أو "للحفل مصوّره الخاص، استمتع معنا ودعك من الهاتف". - ضَعي بطاقة وسط طاولة المعازيم تذكّرهم بضرورة تجنّب استخدام الهاتف قدر المستطاع. - اطلبي من إحدى موظفات الفندق المرور على طاولات الضيوف باسمك وإبلاغهم بما ذكر. - لا تتردّدي من أن تطلبي من مُعرّف الحفل أن يذكّر الحاضرين بالكف عن استخدام التقنيات الحديثة وإلا سيتم سلب الهاتف لحين إنتهاء الزفاف شرط أن يتقبّل الحضور الأمر بدعابة. - أوكلي مهمة دعوة المعازيم إلى الرقص والاستمتاع بالحفل بعيداً عن هواتفهم للفرقة الموسيقية أو الـ "دي جاي" كأن يقول مثلاً "فلندع كل شيء جانباً ونتقدّم للرقص مع العروسين". - اطلبي من الأصدقاء المقرّبين جداً أن يدعوا إلى حلقة الرقص كل شخص مشغول بهاتفه، كأن تقوم صديقتك بدعوة ذلك الشاب الوسيم المشغول بالدردشة على الـ Whatsapp. - بطريقة فكاهية، اطلبي من الحضور عدم تحميل أي صورة للزفاف على مواقع التواصل الإجتماعي لأنكِ ببساطة أوكلتِ هذه المهمة إلى الخبراء لإخفاء العيوب وتحسين الصور قبل نشرها. - وفي النهاية، لا تتوقعي عروستنا أن كل الأمور ستسير كما خططّتِ لها، فبعض المعازيم قد يدفعهم إدمانهم على التكنولوجيا إلى فقدان معنى احترام خصوصية الآخرين وعدم الالتزام بالاتيكيت. للمزيد: 5 تفاصيل تجهلينها، يهتّم لها عريسكِ! أيّتها العروس: تعرّفي إلى صديقاتك قبلَ الزفاف جيداً!