بوتيك فاليديز: دمية لكل طفل محروم في مخيم الزعتري

زهرة الخليج  |   21 مارس 2014
من خلال ارتباطه الوثيق بقضايا المجتمع، وإيمانه العميق أن للأزياء ضميراً، يعلن بوتيك فاليديز عن أحدث تعاون مع GlamOnYou، دار الأزياء التي تتخذ من دبي مقراً  لها، و"أرقام تتنفس"، وهي منظمة حقوق إنسان تعنى بمساعدة اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري في الأردن، في مبادرة تحمل اسم "مشروع الأمل". دمية لطفل محروم مقابل كل دمية تباع يسعى بوتيك فاليديز لدعم هذه القضية من أجل تغيير حياة هؤلاء الذين يستحقون على الأقل بارقة أمل تضيء لهم مستقبلهم. ولهذا الغرض وضع البوتيك يده بيد منظمة "أرقام تتنفس" وGlamOnYou في هذه المبادرة. صمّمت GlamOnYou مجموعة جميلة غير تقليديّة من القمصان، ومجموعة الدمى الرقيقة والمصنوعة يدوياً، والتي سوف يبيعها بوتيك فاليديز، بحيث تعود جميع عائداتها إلى دعم هذه المبادرة. وعلاوة على ذلك، ومع كل دمية يشتريها الزبائن، سيمنح البوتيك دمية مماثلة لطفل محروم في مخيّم الزعتري، بما يضمن للأطفال الحصول على دمية تفرحهم، يمكنهم اللعب فيها، والتمتع بها، كما يجب لجميع الأطفال أن يفعلوا. مبادرة "أرقام تتنفس" تأسست "أرقام تتنفس" في العام 2013 كمبادرة إنسانية على يد منى حارب، تسعى إلى تسليط الضوء على قصة اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري. منذ بداياتها، استطاعت هذه المبادرة توفير 250 مسكن كرافان للإقامة في المخيم، استهدفت مئات الحالات الطبية بالتعاون مع العديد من مستشفيات الأردن، وساعدت آلاف اللاجئين من خلال حملة لجذب المانحين من الدول المجاورة لدعم هذه المبادرة مادياً، وبالتالي تغيير حياة أولئك الذين هم بحاجة حقيقيّة لها. ويعدّ الزعتري ثاني أكبر مخيم للاجئين في العالم، يضم أكثر من 180 ألف لاجئ سوريّ، يشكل الأطفال 40 بالمئة منهم. يعيش هؤلاء اللاجئون حياة صعبة مؤلمة في ظروف قاسية تفتقر إلى الضروريات الأساسية، مثل المياه والغذاء والصرف الصحي. وخاصة بالنسبة لليافعين الذين اضطرتهم الظروف لأن يصبحوا وبسرعة كباراً، نظراً للظروف التي يعيشون فيها.