ميشال فاضل يجمع الطرب العربي والموسيقى الكلاسيكية في أبو ظبي

زهرة الخليج  |   2 أبريل 2014
اختتم مهرجان ابو ظبي للثقافة والفنون 2014 فعاليات البرنامج الرئيسي أول من أمس، والذي يقام برعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس وراعي مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. وقدّم ميشال فاضل أولى حفلاته في دولة الإمارات العربية المتحدة على مسرح فندق قصر الإمارات، أدّى خلالها أعمالاً تنوّعت بين القديم والحديث والغربي والشرقي، وتضمنت ألحاناً شهيرة تقديراً وتكريماً لرواد الغناء العربي من السيدة فيروز، وديع الصافي، وردة الجزائرية، عبد الوهاب، وعبد الحليم حافظ، ومجموعة من الكلاسيكيات العربية والغربية، وألحاناً من تأليفه . قالت هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون والمديرة الفنية للمهرجان : ان ميشال فاضل واحداً من أبرز عازفي البيانو في العالم العربي، وان احياءه الحفل الختامي للبرنامج الرئيسي لمهرجان أبوظبي 2014، قد اضاف كثيرا لمهرجان هذا العام ، حيث انه قدم فنه الراقي إلى جمهور الإمارات وضيوف مهرجان أبوظبي، وقدم نموذجاً ملهماً للعديد من الموسيقيين الشباب الذين حضروا أول عرض له على أرض الإمارات ، من خلال مهرجان أبوظبي". وأضافت :ان مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تلعب دوراً مهماً في تعزيز "الابتكار الخلاق" انطلاقاً من شعار "روح الدار إبداعٌ وابتكار"، حيث إننا نؤمن بأهمية الارتقاء بأدوات إنتاج الثقافة وتعزيز التعبير الفني سبيلاً لترسيخ التنمية المجتمعية والاستدامة، ففنون التشكيل والأداء والموسيقى المعاصرة التي نقدّمها تجمع بين العراقة والحداثة، وهي الجسر الذي يربط الفن بالعلوم والتكنولوجيا، كما أنها تمثّل النقطة المحورية في الإبداع الذي يخدم ازدهار الصناعة والاقتصاد، انعكاساً لنهضة دولة الإمارات التي باتت مركزاً ثقافياً وتعليمياً مهماً يجتذب المواهب الإبداعية من مختلف أنحاء العالم، وعبر استضافة وتقديم فعاليات تجسد الابتكار الفني كما في تجربة وأداء ميشال فاضل وفرقته نسهم في تنويع اقتصاد الدولة، مع التركيز على الابتكار بشكل خاص". ويشتهر ميشال فاضل بأدائه الرائع والفريد وابتكاراته الموسيقية الاستثنائية، حيث شارك في أعمال لها بصماتها الواضحة في سجلات الطرب في العالم العربي.