بوابة خير وعطاء في المعرض الفني "أنامل الخير"

زهرة الخليج  |   20 يوليو 2014
في مبادرة تميزت بالإبداع والعطاء أفتتح مؤخراً في دبي مول معرض "أنامل الخير" لمجموعة من الصور الفوتوغرافية واللوحات التشكيلية وكتاب "تجارب"، وهي النتاجات الإبداعية الشخصية لكل من الشيخة لطيفة بنت حمدان آل مكتوم، والشيخة ميثة بنت حمدان آل مكتوم، والشيخة حصة بنت حمدان آل مكتوم، وجاء المعرض برعاية الوالد الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وتم إفتتاحه من قبل الشيخ مكتوم بن حمدان آل مكتوم. المعرض يعد الأول لنشاط مبادرة "أنامل الخير" الموجهاً للجمهور، وقد شهدت "أنا زهرة" إفتتاح المعرض الذي صادف "يوم زايد للعمل الخيري". ويصب الهدف منه في التأثير الإيجابي في الشباب، وتجسيد معنى التكافل وروح التعاون وخدمة المجتمع بشكل فعال من خلال المساهمة بالوقت والجهد لتحسين حياة الناس ودعم أفراد المجتمع. حيث يعود ريع هذا المعرض بالكامل إلى مركز راشد للمعاقين، ومركز دبي للمعاقين. وشمل المعرض (19) صورة فوتوغرافية للشيخة لطيفة بنت حمدان آل مكتوم، تنوعت بمشاهد البحر والطبيعة الإماراتية معالجة بطريقة فنية وتقنية أبرزت جوانب جمالية مضافة على الصور، حتى يخالها المتلقي لوحات تجريدية تطوي داخلها مناظر من الطبيعة. وكانت المجموعة مطبوعة بأحجام مختلفة على لوحات "الكانفاس". وأشتركت الشيخة ميثة بنت حمدان آل مكتوم بأربعة لوحات تجريدية، تبنت من خلالها إسلوب "التجريدية الإنفعالية" التي أشتهر بها الفنان جاكسون بولوك، بطريقة تقطير اللون والتعبير عن المشاعر بطريقة العفوية المتعمدة، فجاء طيف الألوان على الخلفية البيضاء مبعثاً للبهجة للمتلقي، وكأنها أرادت نشر هذا المعنى في لوحاتها. أما الشيخة حصة بنت حمدان آل مكتوم فقد عرضت كتابها "تجارب" الذي أصدرته مؤخراً، وهو يحكي سيرة حياتها كفارسة ومدربة للخيول بطريقة إنسانية عميقة، لتعبر عن نبل هذه الرياضة ومدى تأثيرها على قيم الإنسان المطلع عليها. وكان تصميم جناح المعرض مميزاً تحت قبة مول الإمارات، وجاء بطريقة مفتوحة للناس ومعزولة بنفس الوقت بهيئة بتلات الورد التي عُلقت عليها اللوحات من الداخل. وبحسب قول مصممة جناح المعرض نورة المري، "عملت على وضع تصميم لهذا المعرض بالتعاون مع سمو الشيخات خلال شهرين الماضيين وليكون نواة للمبادرة التي نأمل أن تستمر مستقبلاً وتتطور لتشمل جدول فعاليات مكتمل في العام المقبل، وقد عملت على شعار لمبادرة "أنامل الخير" يجمع بين الرقم 3 معبراً عن الأخوات الثلاث، وكذلك رمز الفراشة الذي يعبر بطريقة أنثوية عن المبادرة. وكان الجناح مستوحاً من صور أمواج البحر للشيخة لطيفة، مع إختيار اللون الأبيض والأزرق وعبارات العطاء والحب التي تدعو لها المبادرة." وتضيف: "لقد تم إختيار هذا اليوم بالتحديد بالتزامن مع "يوم زايد للعمل الخيري"، للعمل بما علمنا إياه الوالد المؤسس وباني نهضتها الشيخ زايد (طيب الله ثراه). ويستمر المعرض مفتوحاً للجمهور لمدة ثلاثة أيام بواقع فترتين حتى الساعة الواحدة صباحاً، ويعمل فريق من المتطوعين من مجموعة "رد الجميل" لقيادة الزائرين بجولة في المعرض وتعريفهم على المبادرة والأعمال المشاركة. المزيد: أميرات الحكايات يعدن في عالم الصور