اكتشفي التغييرات الجديدة في فيسبوك اعتباراً من 2015

زهرة الخليج  |   3 ديسمبر 2014
أعلنت شبكة فيس بوك عن تغيير القواعد العامة للاستخدام اعتباراً من الأول من كانون ثان/يناير 2015؛ حيث يتلقى أعضاء شبكة التواصل الاجتماعي على الإنترنت حالياً طلبات بضرورة الاطلاع على بنود "القواعد العامة للاستخدام وكذلك سياسة البيانات وسياسة الخصوصية بعد تحديثها". وفي هذا الصدد ينصح مركز حماية المستهلك بولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية بأنه يتعين على المستخدم قراءة هذه التعديلات والمستندات الشاملة بعناية. وأوضحت زابينا بيتري، المحامية الألمانية والناشطة في مجال حقوق المستهلك، قائلةً: "من خلال هذه التعديلات فإن شبكة فيس بوك سمحت لنفسها بجمع كل معلومات المستخدم واستغلالها". وحتى إذا لم يكن بإمكان المستخدم الاعتراض على بعض النقاط، فإنه من المهم أن يعرف ماذا سيحدث مع بياناته الخاصة. وأضاف أولريش كيلبر، من الوزارة الاتحادية لحماية المستهلك، قائلاً: "تنطوي التغييرات المقترحة في سياسة البيانات بشبكة فيس بوك على مزايا وعيوب"، ورحب الخبير الألماني بالجهود المبذولة نحو المزيد من الشفافية واللغة الواضحة والمفهومة بخصوص قواعد الخصوصية وحماية البيانات في نسختها الجديدة. وبشكل أساسي لم يتغير في الأمر شيء من أن شبكة فيس بوك تصل إلى جميع بيانات المستخدم عبر جميع الأجهزة تقريباً، وتقوم بربط هذه البيانات مع بعضها البعض وتحليلها. وفيما يلى إطلالة عامة على هذه التغييرات. الخصوصية تهدف التعديلات الجديدة بشبكة فيس بوك إلى تسهيل عملية تحديد الأعضاء الآخرين بشبكة التواصل الاجتماعي على الإنترنت الذين يمكنهم مشاهدة موضوعات المستخدم المنشورة. وبالإضافة إلى ذلك يتوافر حالياً أدلة تشغيل تفاعلية وإمكانية تحليل مواقع الويب التي يتم زيارتها والتحكم في التطبيقات. وأكدت زابيا بيتري الناشطة في مجال حقوق المستهلك أن المستخدم يجب أن يكون نشطاً هنا؛ حيث يتعين عليه إيقاف الوظائف الجديدة، إذا لم يوافق عليها. ومع ذلك يجب على المستخدم أن يُدرك أن شبكة فيس بوك يمكنها الاطلاع على جميع بياناته وتحليلها على الرغم من كل إعدادات الخصوصية والأمان التي يتم ضبطها. بيانات الموقع أوضحت شبكة التواصل الاجتماعي على الإنترنت أن بيانات الموقع يمكن أن ترتبط مستقبلاً بأصدقاء المستخدم والإعلانات التي تظهر لهم. فإذا قام المستخدم بمشاركة بيانات الموقع الخاصة به، فإنه قد يتلقى معلومات عن المطاعم الموجودة بالقرب منه، أو أنه يتلقى أخبار الأصدقاء الموجودين في المنطقة المحيطة به. وإذا لم يرغب المستخدم في الاستفادة من مثل هذه الوظائف، فإنه يتعين عليه منع تطبيق فيس بوك من الوصول إلى وحدة النظام العالمي لتحديد المواقع "GPS" بهاتفه الذكي. الإعلانات تهدف شبكة فيس بوك من خلال التعديلات الجديدة إلى إظهار إعلانات تتناسب مع احتياجات ومتطلبات المستخدم بشكل أكثر دقة وفعالية. ففي السابق كانت محتويات الإعلانات مستمدة من بيانات زر "أعجبني" والأنشطة الأخرى على شبكة التواصل الاجتماعي. ولكن قريباً سيتم تحليل مواقع الويب التي يتم زيارتها والتطبيقات المستخدمة. وأوضحت الشركة الأمريكية أنه يمكنها أيضاً في بعض الأحيان تعقب أنشطة المستخدم بعد تسجيل الدخول في شبكة التواصل الاجتماعي. فإذا قام المستخدم على سبيل المثال بشراء أحذية رياضية عبر الإنترنت، فيمكن أن يظهر له إعلانات خاصة بالدورات الرياضية أو الملابس الرياضية الأخرى، وإذا كان المستخدم يبحث عن وجهات سياحية، فسوف يظهر له إعلانات خاصة بشركات السياحة والسفر. وفي المستقبل سيتمكن أعضاء شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك من تقييم الإعلانات من حيث مدى ملائمتها وأهميتها. بالإضافة إلى أن المستخدم سيتمكن من إظهار المجموعة المستهدفة ولماذا يظهر له إعلانات محددة. وأكدت الشركة الأمريكية أن ذلك يضمن ظهور الإعلانات ذات الصلة فقط للمستخدم. وأوضح الخبير الألماني أولريش كيلبر أن الإعدادات الجديدة لإظهار الإعلانات توفر للمستخدم مزيداً من التحكم، ولكن في المقابل تستحوذ شبكة فيس بوك من المستخدم على المزيد من المعلومات المتعلقة بالإعلانات، ولذلك فإن التغييرات لا تمثل فائدة كبيرة بالنسبة للمستخدم. وظائف جديدة ترغب شبكة التواصل الاجتماعي في بناء علاقات وثيقة للغاية مع عملائها من خلال إضافة خيارات جديدة مثل زر "شراء"، والذي يتيح للمستخدم إمكانية شراء المنتجات والخدمات عبر حساب فيس بوك مباشرةً، وبالتالي تتمكن الشركة الأمريكية من التعرف على عادات التسوق والشراء وبيانات الدفع والسداد إلى جانب تفاصيل وبيانات الاستعمال. وأوضحت زابينا بيتري قائلةً": "من منظور حماية المستهلك فإنه يمكن تقييم هذه الوظائف بأنها حرجة للغاية"، فمن خلال جمع البيانات يمكن لشبكة التواصل الاجتماعي إنشاء بروفايل كامل عن المستخدم. وإذا قام المستخدم باستدعاء شبكة التواصل الاجتماعي بدءً من الأول من كانون ثان/يناير القادم فإن هذا يعني الموافقة على المبادئ التوجيهية الجديدة تلقائياً. وأضافت الخبيرة الألمانية زابينا بيتري قائلة: "ليس أمام المستخدم فرصة للرفض"، وكل ما يمكن فعله عدم استعمال شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر على الإنترنت، إذا لم يكن موافقاً على التغييرات الجديدة. وبشكل عام يجب التحكم جيداً في إعدادات الخصوصية وإمكانية ظهور الموضوعات التي يتم نشرها على موقع التواصل الاجتماعي الشهير، كما يجب في إعدادات الخصوصية الاعتماد على الحد الأدنى للبيانات الشخصية لأغراض الدعاية والإعلانات. ويجب على المستخدم دائماً التحقق من أن الإعدادات المضبوطة في شبكة التواصل الاجتماعي تظل كما هي باستمرار ولا يتم تغييرها. اقرأي أيضاً: حيل لإطالة عمر اللابتوب تمارين صاحبة أجمل أرداف في العالم