زها حديد تغير وجه ميامي

زهرة الخليج  |   17 فبراير 2015
ترى المعمارية العالمية زها حديد أن العمارة في مدينة ميامي بالولايات المتحدة لا تتلاءم مع المدينة. تفتقر المدينة الى المنازل التي تعبر عن تنوع جنسيات سكانها وتعكس شهرتها بالثقافة الراقية بما في ذلك معرض ارت بازل الفني وهو اكبر معرض سنوي للفن المعاصر. أخذت زها وهي من أصول عراقية كل هذه العناصر في الاعتبار حين وضعت تصميما مبتكرا لبرج فخم يقام في وسط مدينة ميامي. استخدمت المعمارية خطوطها المنحنية المميزة والمساحات الخالية من الأعمدة في تصميم المبنى الذي يبلغ ارتفاعه نحو 213 مترا ليتيح إطلالة واسعة على خليج بيسكين وشاطىء ميامي وحتى المحيط الأطلسي. يوصف المبنى بأنه يوفر "حياة ستة نجوم" فعلى سطحه مهبط خاص لطائرات الهليكوبتر كما أن هواءه معطر وبه مركز مغلق للألعاب المائية. والهدف هو وضع مقاييس جديدة للمنازل المترفة في ميامي التي تتزايد أعدادها وتبدأ أسعارها من ستة ملايين دولار. ويبلغ سعر المنزل المكون من طابقين على سطح المبنى 49 مليون دولار. وقالت زها في مقابلة مع رويترز "بالطبع كانت الشواطئ والطقس دائما مصدر جذب للسائحين لكن ميامي أصبحت ايضا مدينة عالمية". وأضافت "إنه وقت يبعث على الحماس... لاستكشاف احتمالات جديدة للمدينة." وهي أول امرأة تفوز بجائزة بريتزكر المرموقة في العمارة وتعقد المقارنات أحيانا بينها وبين المعماري فرانك جيري ويعزى اليهما الفضل في نقل المهنة الى أبعاد جديدة من ناحية التصميم والبناء. يقول وليد وهاب الذي يملك شركة للمقاولات في ميامي وهو أحد أصدقاء زها المقربين "حين بدأت القيام بهذا لم تكن قد ظهرت برامج كمبيوتر لتنفيذ الانحناءات بهذه الطريقة ومازالت تأخذنا الى المستقبل... إنه عمل شديد التعقيد لكن من الضروري تجاوز الحدود. اقرأي أيضاً: طريقة تهكمية للرد على : لماذا لم تتزوجي بعد زها حديد كيف صارت أسطورة العمارة