بالصور: عبد المنعم عمايري يعيش مأساة المهجرين والخيانة الزوجية

زهرة الخليج

  |   11 يونيو 2015
وصف عبد المنعم عمايري مسلسل "غداً نلتقي" للمخرج رامي حنا والكاتب إياد أبو الشامات بأنّه أكثر عمل يصف الحالة السورية الراهنة، ويصوّر المصير المشترك للشعب السوري بكافة أطيافه، مثنياً على إنتاجه الكبير والإخراج، فضلاً عن النص الذي وصفه بالاحترافي. وقال إنّ النص الذي قرأه كان أكثر ما شدّه إلى المشاركة، مضيفاً أنّ حبكة السيناريو عالية الدقة، تدخل في عمق الحالة السورية الراهنة. وتابع: "ليس سهلاً تصوير حالة السوريين المهاجرين إلى خارج البلاد وتجمّعهم في منطقة واحدة في بلد جار، كما ليس من السهل الإحاطة بكل الأحلام لدى كل مواطن ممن هاجروا، لكن في "غداً نلتقي" كل شيء متوافر بطريقة مدهشة تستحق التوقف عندها". وكشف النجم السوري عن أدائه لشخصية محمود، قائلاً: "هو شاعر وكاتب رواية يمضي وقتاً في كتابة رواية مهمة لكن بينما هو متوجه إلى دار نشر لطباعتها، يضيعها في السيرفيس، فيضيع معها الحلم". ويتابع: "لا ييأس محمود، إذ يتعاقد مع موقع إلكتروني لكتابة مقالات ويقع في حب "وردة" برغم أنّه متزوج ويشكّ في أنّ زوجته تخونه في أميركا مع صديق لها حيث تدرس هناك.. وفي النهاية لا يتزوج من "وردة" التي تغادر إلى باريس مع شقيقه جابر". المزيد: لماذا ابتعد عبد المنعم عمايري عن الدراما المصرية؟

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث