أبرز 15 مسلسلاً خليجياً في رمضان 2015

زهرة الخليج

  |   19 يونيو 2015
تحظى الدراما الخليجية بالحصة الكبيرة ضمن خريطة برامج رمضان لهذا العام، وتتميز هذه الدراما بتنوع موضوعاتها. لكن ما سيفتقده الجمهور في الشهر الفضيل غياب النجم الكويتي «أبو عدنان» عبد الحسين عبد الرضا عن دراما رمضان، كذلك سيغيب عنا النجم القطري غانم السليطي. «زهرة الخليج» تقدم هنا أبرز 15 عملاً درامياً خليجياً سترونها في رمضان. وهي كالتالي: 1 - «حارش وارش»: العمل كوميدي، ففي مدينة صغيرة لا تنتمي إلى زمان أو مكان، بسيطة بطريقة إدارتها التقليدية، قاضٍ ورئيس شرطة وشهبندر التجار. يريد القائمون عليها أن تقفز بهم من حال إلى حال. تبدأ الحكاية عندما يعود البطلان «حارش» و«عبيد» من رحلة طويلة في الصين تنفيذاً لرغبة والدهما الذي أوصاهما بالذهاب إلى هناك لتعلم الفنون القتالية. قبل الكشف عما فعلاه هناك، يصلان إلى المدينة ويكتشفان أن الوالي قد وضع مكافأة كبيرة لمن يكتشف شيئاً في هذه المدينة ينقلها من مدينة مغمورة إلى مدينة مشهورة. وطبعاً، تعقد آمال كبيرة عليهما لمعرفتهما بأمور البلدان. يبدأ البطلان بمحاولاتهما لنيل جائزة الوالي، مما يجمع حولهما مجموعة من الأصدقاء غريبي الأطوار حتى يكتشفوا في النهاية أن الاكتشاف الحقيقي هو الإنسان نفسه وتطويره وتنميته. المسلسل من بطولة النجمين عبد الناصر درويش وحسن البلام، ومعهما بلال عبد الله، فوز الشطي، العراقية ميس كمر وآخرون. وهو من إخراج حسن البلام وتأليف سفيان عبد الإله، وسيعرض العمل على «قناة أبوظبي». 2 - «لو أني أعرف خاتمتي»: هذه الدراما تدور في التسعينات، تبدأ بقصة «منى» التي تجمعها علاقة طيبة مع أبيها، إذ ورثت عنه خصلة الخير، ومعاً يمثلان صورة الإنسان الطيب المحب للناس. لكن سرعان ما يدخلان دوائر حياتية صعبة يتخللها من يقلق حياتهما ويؤثر فيها. يخوضان معاً صراعاً مع الشر إلى أن تنتصر إرادة الخير وتثبت أنها الأبقى. من خلال المراحل الكثيرة والمغريات التي تمر «منى» بها منذ مرحلة المراهقة وحتى بلوغ سن الرشد، تستعرض الأحداث مختلف الظروف التي مر بها كثير من الأسر في دول المنطقة نتيجة للمتغيرات التي شهدتها. العمل من بطولة الفنانين: غازي حسين، هيفاء حسين، هدى الخطيب، عبد المحسن النمر، شهد الياسين. والعمل من إخراج أحمد يعقوب المقلة، وتأليف إسماعيل عبد الله. وسيعرض العمل على «قناة أبوظبي». 3 - «لك يوم»: هذا العمل للكاتب محمد خالد النشمي. وهو من بطولة النجمة الكويتية هدى حسين، ومن إخراج أحمد فؤاد الشطي. تقول هدى حسين: «المسلسل فيه الكثير من المضامين، خصوصاً على صعيد فعل الخير والشر». وكان العمل يحمل عنوان: «حطب جهنم»، لكن ردود الفعل والالتباسات التي أحدثها الاسم أدت إلى تغييره. المسلسل من تأليف الكاتب محمد النشمي وإخراج أحمد فؤاد الشطي. ويشارك في البطولة: حسين المنصور وزهرة الخرجي وأحلام حسن وأوس الشطي وعلي الحسيني وسلمى سالم. وفي «لك يوم» تجسد هدى حسين دور «أم منيرة»، أم لأسرة تحتوي حياتها على بعض المشاكل، كأي أسرة عادية، وهي في سياق الأحداث ربة أسرة مكافحة وصلبة أمام التحديات، تسعى بكل طاقتها لتحقيق أحلام أبنائها وسعادتهم. 4 - «أمنا.. رويحة الجنة»: العمل من تأليف هبة مشاري حمادة، وبطولة «سيدة الشاشة الخليجية» ســـــعاد العبد الله، ومـــن إخراج محمد القفاص. ويتطرّق العمل إلى جملة من القضايا الاجتماعية والإنسانية المتداخلة، ضمن توليفة من الكوميديا الســـــوداء. تقــول سعاد العبد الله: «يتكلّم المسلسل عن الأمومة بشكل مطلق، فيسلط الضوء على الأم التي تهتم بأبنائها وترعاهم بشكل صحيح، وكذلك تلك التي تهملهم وتغيب عنهم لفترة طويلة بسبب زواجها، فتجد بعد نحو ثلاثين عاماً أن الحياة هي من ربّتهم بالإنابة عنها، لتُحاول أن تُصلح ما أفسده الزمن، وسط رفضٍ تتعرض له من قبل أولادها الذين يلومونها ويرفضونها بعد هجرها إياهم عندما كانوا في أمسّ الحاجة إليها». وتقول المؤلفة هبة حمادة: «تبدأ الأحداث سنة 1983، بكل ما في تلك الفترة من أدوات بصرية تلامس فينا جوانب مُحبّبة من الماضي.. إلا أن تلك المرحلة لا تتجاوز الـ16 مشهداً في النص، إذ تنام بطلة القصة «فطوم» وحولها أطفالها السبعة الذين تقوم على تربيتهم ورعايتهم في شقة قديمة ومهترئة الجدران. وعندما تستيقظ تجد نفسها في عام 2014 وقد كبرت مع أولادها الذين أصبحوا أغراباً عنها، مما يُطلِق تساؤلات كثيرة ضمن سياق درامي مليء بالإسقاطات على الواقع». وتختم حمادة: «تحمل شخصية الأم في المسلسل إسقاطاً وطنياً وإقليمياً واجتماعياً، إلى جانب سبع شخصيات تمثّل شرائح وحالات مجتمعية مختلفة، إذ يمرّ كل من الأبناء بحالة درامية خاصة، وتكون الأم هي المُخلّص، وذلك على الرغم من النقمة الموجودة عند الأبناء إثر غياب والدتهم عنهم بإرادتها لمدة تناهز الـ30 عاماً. بينما لا تذكر «فطّوم» كل تلك الأعوام الثلاثين بسبب تعرّضها لعارضٍ صحيّ مفاجئ يسبب مسح جزء من ذاكرتها، وهو الجزء المتعلّق بفترة غيابها عن أولادها منذ اتخاذها قرار الزواج». ويشارك في بطولة العمل: لمياء طارق، فاطمة الصفي، حسين المهدي، بشار الشطي، صمود، حمد أشكناني، هنادي الكندري، ريم أرحمة، وغيرهم. 5 - «في عينيها أغنية»: تدور أحداث المسلسل من خلال قصة رومانسية عن إحدى الفنانات المشهورات في مجال عملها، تتمتع بقدر عالٍ من الجمال، ما يضعها دائماً في مواقف غريبة ومفارقات، فكثرة العشاق والمعجبين حولها تسبب لها العديد من المشاكل التي هي في غنى عنها. العمل من تأليف السيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد، ويتناول قضايا اجتماعية عدة بشكل جريء ويكشف المزيد من الحقائق المتفشية على أرض الواقع، عبر خطوط رومانسية، من ناحية أنه قبل الحب والغياب والألم والفرح تلد الموسيقى بداخلنا كدولة حب. والعمل من بطولة وإخراج هيا عبد السلام، ويشارك في البطولة: جاسم النبهان، شيماء علي، فؤاد علي، زهرة الخرجي، فهد باسم عبد الأمير، فرح الصراف، ليلي عبد الله، ناصر عباس، محمد صفر وآخرون. 6 - «قابل للكسر»: هذا المسلسل من تأليف فهد العليوة ومن إخراج منير الزعبي، وبطولة: ميساء مغربي، جاسم النبهان، باسمة حمادة، محمود بو شهري وشقيقه عبد الله بوشهري ومرام وشيماء علي وأسيل عمران وفوز الشطي وآخرين. وتجسد ميساء فيه شخصية «جنان»، وهي فتاة أرستقراطية تواجه الكثير من التحديات، فتاة حالمة لكنها في الوقت نفسه طموحة وقوية استطاعت أن تبني لنفسها بعد وفاة والديها إمبراطورية تجارية، وتقوم أيضاً برعاية شقيقتها «ود» (تجسدها الفنانة أسيل عمران) ولكنها تواجه الكثير من الظروف التي تهدد حياتها ومستقبلها بالدمار. وتقول ميساء: المسلسل هو باختصار شديد، بمثابة ملحمة عاطفية تستعرض ضعف الإنسان أمام الحب وكيف يستطيع الحب أن يحول أي إنسان من شيء قوي صلب لا ينكسر إلى شيء شديد الهشاشة قابل للكسر بسهولة. 7 - «حال مناير»: العمل من بطولة الفنانة القديرة حياة الفهد، ومن إخراج منير الزعبي، ومن تأليف فهد العليوة. وفيه تحولت «مناير» من طفلــــة صغيرة تلعب بالدمى في منزل والدها إلى امرأة شــريرة تمكن الشـــــيطان منها، فتهدم بيوتاً وتسيطر على بيوت أخرى عن طريق فتح الفال، وتنتقم من كل من تخلى عنها حين احتاجته، لتصبح شخصية وصولية لا يهمها إلا مصلحتها ومصلحة أولادها. ويشارك في بطولة العمل: حياة الفهد، عبد العزيز الجاسم، زهرة الخرجي، مشاري البلام، محمود بو شهري، هند البلوشي، عبود بو شهري، ملاك. 8 - «سيلفي»: يقول بطل العمل الفنان السعودي ناصر القصبي: «أن «سيلفي» يُشكّل محاولة للعودة إلى الكوميديا الاجتماعية الجادة، التي تُضيء على الواقع السعودي خصـــوصـــــاً، والخليجي والعــــربي عموماً، وتصوِّب نقدها البنّاء على بعض مكامن الخلل في مجتمعاتنا، المسلسل يطرح قضايا اجتماعية وإنســــــانية متعدّدة، ويعالجهــــــــا بأسلوب خاص جداً، فحيناً نلجأ إلى الكوميديا المباشرة، وأحياناً إلى الكوميديا السوداء، كما تأخذ بعض الحلقات بعداً درامياً عندما تقتضي الحاجة ذلك، شرط ألا تغيب الابتسامة». والعمل من إخراج أوس الشرقي الذي يؤكّد: «جو «سيلفي»، مختلف شكلاً ومضموناً عن «واي فاي» الذي قدّمته على مدار العامين الماضيين، فنحن هنا لا نقدّم «اسكتشات»، ولا نقوم بتقليد شخصيات، بل نطرح قصة متكاملة تحمل بسمة للمشاهد المتشوّق لهذا النوع من الأعمال، وإن كانت حلقات كثيرة لا تخلو من نماذج لـ«كاريكاتيرات» طريفة». الجدير ذكره أن «سيلْفي» ضم ورشة من الكتّاب. أما الممثّلون فأبرزهم: ناصر القصبي، يوسف الجراح، حبيب الحبيب، محمد الطويان، عبد الإله السناني، أسعد الزهراني، ريماس منصور، عبد الله عسيري، هيا الشعيبي، شيلاء سبت، عبير أحمد، بشير الغنيم، خالد سامي، عبد المحسن النمر وغيرهم. 9 - «حرب القلوب»: مـــــــــــــــــــــن سينتصر في حرب القلوب؟ هذا ما ستجيب عنه هذه الدراما من تأليف إيمان سلطان، وإخراج الإماراتية نهلة الفهد، في أولى تجاربها مع الدراما، بعد أن أخرجت العديد من الـ«فيديو كليبات» لنجوم الأغنية الخليجية. والعمل من بطولة إلهام الفضالة وبثينة الرئيسي، خالد أمين، يعقوب عبد الله، لطيفة المجرن، هنادي الكندري وآخرين. 10 - «دبي لندن دبي»: هذا الاسم «دبي لندن دبي» على الرغم من أنه جميل، لكنه قد يتغير من أجل مسائل تسويقية. وقصة وفكرة العمل وضعها المتميز خليفة حمد بو شهاب الذي يشغل منصب مدير عام قناة «سما دبي». العمل من بطولة أربعة مذيعين إماراتيين محبوبين من أبناء جيلهم هم: رؤى الصبان، سعود الكعبي، أحمد عبد الله، ليلى المقبالي، يقودهم المخضرم القطري الفنان عبد العزيز جاسم، ومعه الكويتية زهرة الخرجي وأحمد إيراج. وفي هذا العمل نرى مجموعة من الشباب الموهوب يدفعهم طموحهم للعمل خارج البلاد، حيث يواجهون الكثير من الصعاب، يسرد منها المسلسل قصصاً عدة، منها قصة فتاة تنزوي بعد قصة حب فاشلة، وشاب يترك وراءه حباً ينتظره لفترة طويلة جداً، وعلاقة صداقة بين رجلين تنتهي وتتحول إلى صراع مرير وعداء يذكي ناره أصحاب المصالح، وعلاقة حب تنتهي بالزواج وتزداد متانة وقوة خلال مواجهة تحديات الغربة. 11 - «تـورا بــورا»: العمـــــل من تأليــــف الكاتب الـسوري رياض سيف وإخراج وليد العوضي، ويشارك في بطولته بالإضافة إلى ســـــعد الفرج مجموعة من الفنانين، مثل: أسمهان توفيــق، خــالد أمــين. يقــــــول ســـــــعد الفرج شارحاً فكرة المســــلســـل: «يطـــــــرح العمـل قضايا حساسة بالنسبة إلــى الوضــع الحــالي فــي عالمنــا العـربـي، خاصة فيمــا يتعلق منها بالشباب الذين تقوم فئات ضالة بغسل أدمغتهم وتغييبهم عن التصرف العقلاني، ومن ثمّ الزج بهم في المناطق الساخنة للقيام بأعمال إرهابية وتفجير أنفسهم». ويلفت الفرج إلى أن المسلسل عبارة عن محاكاة تلفزيونية لفيلمه «تورا بورا»، الذي قدّمه قبل سنوات وحاز العديد من الجوائز الخليجية والعربية والدولية، وتدور فكرة المسلسل حول عذابات رجل كويتي وزوجته اضطرا إلى السفر لأفغانستان من أجل البحث عن ابنهما الذي تم التغرير به من قبل أحد التنظيمات الإرهابية في رحلة نكتشف خلالها الكثير من الزيف والممارسات الكاذبة. 12 - «عــام الجمر»: العمل من بطــــــولة: عبـد المحـــسن النمر، باسـمة حمادة، زهرة الخرجي، فاطمة عبد الرحيم، أمل محمد، أبرار سبت، إبراهيم الحساوي، مرعي الحليان. ومن إخراج عمر إبراهيم. وقصة العمل تتحدث عن «فارس»، الذي لم يتوقع وهو يقترب من العشرينات من عمره بأنه سيفقد ذلك الدفء والأمان اللذين كان يعيش فيهما خلال نشأته في بيت العم «عبد الله»، الرجل الطيب الذي احتضنه لقيطاً من أحد بيوت الأيتام وربّاه هو وزوجته «نجود» التي لم تكن قادرة على الإنجاب. كان الاثنان بمثابة الحضن والأهل. وكان يدرك أنه كان وحيداً مميزاً في حضن هذين الوالدين إلى أن انضمت «العنود» إلى الأسرة، الفتاة ذات الثماني سنوات ابنة شقيق «عبد الله» بعد وفاة كامل أسرتها في حادث مأساوي كبير لم ينجُ منه أحد سواها. احتضنها عمها «عبد الله» رقيق القلب وأصبح أباها عوضاً عن الأب، الذي فقدته وأصبحت «نجود» زوجة عمها أماً لها بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى. عندما أتت «العنود» بسنواتها الثماني، كان «فارس» في الثانية عشرة من عمره يبدأ سني مراهقته الأولى بخيالها الخصب وعواطفها المتدفقة والتي جعلته يتعلق بـ«العنود» منذ اللحظة الأولى لقدومها. 13 - «النـــور»: العمل من تأليف الســـيناريست حمد بــــــدر، وإخراج الفنـــــــان البحرينــــــي جمعـان الرويعي، ومن بطولـــة: عبد العزيز جاســم، حمد العماني، هيا عبد السلام، نور، غديـــر السبتي، صابرين بو رشيد وآخرين. ومن القضايا التي يناقشها العمل: مشاكل الشباب ومحاولة منح الفرص الحقيقية لتحقيق الذات وأيضاً عقوق الوالدين، بالإضافة لتحليل معمق لقضايا التحولات الاجتماعية التي عاشتها الكثير من دول المنطقة، والتفكك الأسري نتيجة طغيان العلاقات المادية بين أبناء الأسرة الواحدة. 14 - «شبيه الريح»: العمل دراما كوميدية إماراتية للكاتب جمال سالم، سيعرض على «قناة الإمارات»، وهو من بطولة: جمعة علي، عبد الله زيد، رزيقة الطارش، أحمد الجسمي، حبيب غلوم، ومن إخراج بطال سليمان. وفيه نرى «يعروف» شاب ضعيف الشخصية يعيش في إمارة رأس الخيمة. يقرر الرجوع إلى سلك التدريس بعد غياب 15 سنة بسبب وجوده إلى جانب والده في المزرعة. حين يتوفى والده تستولي زوجة أبيه على كل إرث أبيه، فيقرر «يعروف» الاعتماد على نفسه والعمل مدرساً. لكن تجري الرياح بما لا يشتهي «يعروف»، ففي أول أسبوع من التدريس يضرب «يعروف» طالباً أزعجه كثيراً في الفصل، وحظه السيئ يجعل من هذا الولد ابن رجل معروف اسمه «الضب» يخافه الجميع. عندما يعلم بأمر «يعروف»، يقرر الانتقام منه. يبحث عنه في كل مكان، فيهرب «يعروف» من المنطقة ويقرر العيش في مكان بعيد ويتوجه إلى المنطقة الغربية «ليوا» حتى تهدأ الأمور ويعيش هناك بكل مشاكلها ومصاعبها. 15 - «في أمل»: لطالما كانت الأحلام حق لكل الناس. وفي طريقنا لتحقيق أحلامنا سنواجه من دون شك بعض التحديات، والتي قد تدفع البعض لليأس والاستسلام، بينما تدفع البعض الآخر إلى تقديم المزيد من التضحيات من أجل تحقيق نجاحات أكبر بأي طرق كانت. وهذا ما ترصده هذه الدراما الاجتماعية، وهي من بطولة: جاسم النبهان، فخرية خميس، صلاح الملا، لمياء طارق وعبد الله بو شهري.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث