حقائق صحية لمريض السكري في رمضان

ميرا عبدربه  |   13 يوليو 2015
هناك نوعان من السكري: الأول وراثي يعتمد على الانسولين، والثاني غير وراثي يعتمد على تناول الأدوية. النوع الثاني من السكري هو الأكثر انتشاراً في عالمنا العربي، وبالتالي من الضروري تسليط عليه خلال الشهر الفضيل. أولاً، على كل مصاب بالسكري أن يستشير الطبيب المختص حول امكانية الصوم، فحالة كل شخص تختلف عن الأخرى. ثانياً، مراقبة معدل السكري في الدم خلال شهر رمضان، أمرٌ مهم لمريض السكري. ويجب قياس نسبة السكر في الدم ثلاث مرات: مرة في الصباح، ومرة خلال ساعات الصوم (المعدل الطبيعي بين 80 و120 ميلليغرام/ ديسيلليتر) وبعد ساعتين من الإفطار (المعدل الطبيعي أقل من 140 ميلليغرام/ديسيلليتر). بالإضافة الى ذلك، يجب على مريض السكري النصائح التالية: اختيار النشويات الصحية والمليئة بالألياف على وجبة الإفطار كالأرز الأسمر والكينوا والشوفان والمعكرونة السمراء والأرز الكامل. الابتعاد نهائياً عن المشروبات الرمضانية المحلاة. شرب كمية كبيرة من المياه بين الإفطار والسحور. الابتعاد عن الحلويات الرمضانية وتناول كمية معتدلة من الفواكه. الإكثار من شرب اللبن الخالي من الدسم. عدم إهمال وجبة السحور نهائياً. عدم ممارسة الأنشطة البدنية خلال النهار واللجوء الى الرياضة لمدة 30 دقيقة بعد الإفطار. البقاء في مكان بارد خلال ساعات الصوم لتجنب خسارة السوائل من الجسم. تناول الأدوية في موعدها الذي يجب أن يحدّده الطبيب قبل بداية الشهر الفضيل. استشارة الطبيب فوراً في حال الشعور بالدوار أو الغثيان. للمزيد: