مراهق يشفي نفسه من الإيدز ويحير الأطباء

زهرة الخليج  |   22 يوليو 2015
شفي مراهق فرنسي تماما من مرض الإيدز من دون أن يفهم العلماء كيف حدث ذلك. فالمراهق ولد مصاباً بالفيروس، وظل يتناول الأدوية بكثافة في طفولته المبكرة. ثم امتنع تماماً عن الدواء وعاش بعد ذلك 12 عاماً وهو الآن بصحة جيدة، مما رفع من تطلعات العلماء الباحثين حول علاج المرض. وسببت هذه الحالة الحيرة للأطباء، لكنهم حذروا أن تكون مؤقتة او مجرد كمون للمرض. وعرضت حالة الفتى البالغ 18 عاماً في مؤتمر للإيدز بمدينة فانكوفر بكندا، بواسطة الأطباء الذين عالجوه بمعهد باستور. حيث عاد الفيروس إلى حالة "الكمون" منعدمة النشاط. وشبه العلماء تلك الحالة بطفلة مسيسيبي، التي ولدت بالفيروس ثم تناولت في أسابيعها الاولى علاجاً مكثفاً وشفيت تماماً. كلا الطفلين رفضا المتابعة الطبية بعد ذلك ولم يتناولا الأدوية الموصوفة لهما. فيما حذر الأطباء من أن الأمر قد لا يكون دائماً.