فنان يزرع أذناً في ذراعه وكاميرا في رئته

زهرة الخليج  |   15 أغسطس 2015

قام الفنان الاسترالي ستيلارك بزرع أذن ثالثة في ذراعه، رغبة منه في أن يظهر للعالم كيفية مواكبة الجسم البشري للمتغيرات من حوله.

فبعد عدد من العمليات الجراحية سيعمل على وصل الأذن بسماعة أذن موصولة بالإنترنت بتقنية "واي فاي" والتي ستسمح للناس في كل مكان بالعالم للاستماع للأصوات التي تلتقطها هذه الأذن الموجودة على ذراعه.

ويقول ستيلارك إنه يرغب بأن يتمكن الناس من سماع ما يفعله طوال اليوم وعلى مدى سبعة أيام بالأسبوع، ليهدف إلى إظهار الرابطة بين الإنسان والتكنولوجيا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستعمل فيها ستيلارك جسده من أجل الفن، فقد حاول إظهار الرابطة ذاتها من خلال وضع كاميرات داخل رئتيه وقولونه ومعدته، حتى أنه في إحد العروض تدلى بعقفات حديدة من سقف الموقع باستخدام يد ثالثة، وفي عرض آخر استخدم هيكلاً روبوتياً على المسرح ليتحرك بواسطته بإيقاع معين.