وزارة الصحة الإماراتية تطلق حملة تطعيمات وتوعية لصحة وسلامة الحجاج

زهرة الخليج  |   5 أغسطس 2016
صرّحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع هيئة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة بدبي، أن ضمان صحة وسلامة الحجاج من أهم أولوياتنا، وأعلنت عن إطلاق حملات توعية على أوسع نطاق تشمل تقديم المشورة الوقائية من الإنهاك الحراري والتوعية بالتغذية الصحية والتزود بأدوية الطوارئ والنظافة الشخصية وتوفير التطعيمات الأساسية والاختيارية كالسحايا والمكورات الرئوية والانفلونزا الموسمية لضمان صحة وسلامة الحجاج بما يقيهم من المشاكل الصحية أثناء أداء مناسك الحج نتيجة الازدحام الشديد وكثرة الحشود المتوافدة من دول العالم المختلفة ولاسيما المصابين بالأمراض المزمنة وأمراض القلب وكبار السن.   ولفتت إلى أنها أعدت فريق عمل مشترك من الجهات الصحية بالدولة تضم مدراء إدارات وفرق من الأطباء الأخصائيين وكوادر تمريضية وفنية متخصصة بالطب الوقائي والتحصين وطب الحشود. وأكدت أن التطعيمات الموصى بها للحجيج متوافرة، ويفضل الإسراع في الحصول عليها.   وأكدت الدكتورة فاطمة العطار مدير مكتب اللوائح الدولية بالوزارة أثناء المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد اليوم الاثنين 1 أغسطس 2016 بدبي بحضور ممثلين عن هيئة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة بدبي، تكاتف جهود مؤسسات الدولة المعنية لتنظيم ورعاية شؤون قوافل الحجيج المتوافدة إلى الأراضي المقدسة، بما يضمن لهم الصحة والسلامة وتأدية مناسك الحج على أكمل وجه دون التعرض لأي مشاكل صحية. وأن هذه الحملة تأتي لتحقيق هدف الوزارة الاستراتيجي بتطوير النظام الصحي لوقاية مجتمع دولة الإمارات من الأمراض السارية والسيطرة عليها.   وفي هذا الصدد أشارت الدكتورة فاطمة إلى أهمية تقديم المشورة قبل السفر بفترة كافية من أطباء الرعاية الصحية الأولية الذين سيستقبلون المسافرين لأداء فريضة الحج، والرد على استفساراتهم وإرشادهم لاتخاذ التدابير الوقائية لتفادي الإصابة بالمشاكل الصحية أثناء أداء فريضة الحج، لتجنب الإنهاك الحراري والإجهاد البدني أثناء التنقل الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية. فضلاً عن تقديم إرشادات عن التوعية بالتغذية الصحية وهناك توجيهات خاصة للمصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب وغيرها، ولفتت إلى أن الوزارة بالتعاون مع الجهات الصحية قامت بإعداد كتيب تثقيفي للحجاج يتضمن النصائح والإرشادات الخاصة بموسم الحج لتفادي الاصابة بالأمراض المختلفة وليستفيد منها الحاج أثناء تأديته لمناسك الحج.   من ناحيتها أشارت الدكتورة ليلى الجسمي رئيس قسم التحصين بالوزارة إلى الأهمية القصوى للتطعيمات كونها تعتبر أنجح التدابير الوقائية وأكثرها فعالية، لذا تشترط وزارة الصحة أخذ لقاح ضد التهاب السحايا وتقديم بطاقة التطعيمات الدولية التي تثبت أخذ التطعيم ضد هذا المرض أو أي أمراض أخرى وينصح بأخذ اللقاح بفترة لا تقل عن 15 يوماً قبل السفر لأن مفعوله يحتاج هذه المدة على الأقل.   ومن جانبها، قالت الدكتورة فريدة الحوسني، مدير إدارة الامراض السارية في هيئة الصحة-أبوظبي: "من منطلق حرصها على سلامة الحجاج ووقايتهم من الأمراض المعدية المحتملة والحد من انتشارها في المجتمع، تشدد هيئة الصحة – أبوظبي على أهمية الحصول على تطعيمات الحج للفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالأمراض المعدية كون التطعيمات من أنجح وسائل الوقاية وأكثرها فاعلية وجدوى اقتصادياً، حيث تتضمن قائمة تطعيمات الحج لقاح المكورات الرئوية للفئات البالغين من العمر خمسة وستين عاما فما فوق، وكذلك للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة (أمراض مزمنة) مثل السكري وأمراض القلب وأمراض الرئة (بما فيها الربو) وأمراض الكبد وأمراض الكلى والأنيميا المنجلية والأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة والذين يعانون من تلف الطحال أو انعدامه والذين تم إجراء زراعة قوقعة الأذن لهم، كما يعد لقاح المكورات السحائية لقاحاً إلزامياً من المملكة العربية السعودية على كافة المتوجهين لأداء الحج قبل دخول المملكة.   واضافت الدكتورة ناهد اليوسف، مدير مركز الخدمات الوقائية في هيئة الصحة بدبي:" "عند التخطيط لرحلة الحج، يجب على الحاج القيام ببعض الإجراءات الصحِّية والوقائية التي تعينه على تأدية المناسك دون التعرُّض لمشاكل صحِّية. وشددت على ضرورة التزام حجاج بيت الله الحرام بالحصول على التطعيمات اللازمة، وذلك قبل سفرهم بـ 15 أيام على الأقل، باعتبارها من أهم طرق الوقاية من الأمراض المعدية. وأوضحت أنه في حال عدم الحصول على التطعيمات المناسبة الموصى بها، بالإضافة إلى تفشي المرض المرتبط بموسم الحج محلياً، قد يحمل الحجاج المرض معهم إلى بلدانهم الأصلية، مما يؤدي إلى نشوء احتمالات تفشي المرض على المستوى العالمي في المستقبل   كما تم التنويه خلال المؤتمر الصحفي إلى أهمية أخذ التطعيمات الاختيارية ضد الأمراض المعدية الأخرى لما لها من أثر بتسهيل أداء مناسك الحج بكامل اللياقة الصحية كالتطعيم ضد الانفلونزا الموسمية والتطعيم ضد التهاب المكورات الرئوية خاصة للفئات الأكثر عرضة للإصابة بتلك الأمراض مثل المرضى المصابين بفقر الدم أو أنيميا المنجلية أو نقص المناعة أو كبار السن أو الذين يعانون من أمراض مزمنة.   وفي ختام المؤتمر الصحفي أوصت وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية في الدولة كل حاج بأهمية زيارة الطبيب قبل سفره لعمل لمراجعة واستشارة طبيب الرعاية الصحية الاولية للتأكد من أهليته للسفر والحركة، وأن يأخذ التطعيمات المطلوبة ويتبع نمط الغذاء الصحي والتأكد من سلامة و نظافة الوجبات الغذائية، والبعد ما أمكن عن الوجبات الدسمة والمملحة تجنباً لاضطرابات المعدة، وزيارة الطبيب عند ظهور أي اعراض مرضية.