مفاهيم عصريّة لبشرة مثاليّة

زهرة الخليج  |   5 أغسطس 2016
  تتطور اللغة التجميلية بإيقاع مُطَّرِد سريع، وتطرأ عليها مفاهيم ومُسمَّيات جديدة يوماً بعد يوم، في مواكبة منها لعوالم الجمال التي تقتفي أثر كل جديد. وتمتاز هذه اللغة في سعيها نحو الأجمل والمثالي بمرونة فائقة، تساعدها على استيعاب كم هائل من وفرة المصطلحات المفسرة لنظريات التجميل، والرَّاصدة لحيثياتها المتنامية. «زهرة الخليج» تستعرض معكنّ أحدث هذه التعابير الآنية، التي تُعيننا على بلوغ بشرة مثالية.   تنظيف بالموجات الصوتية وَلَّى زَمَنٌ كانت فيه حفْنة ماء تكفي البشرة لتغسل عنها الأتربة وتنظّفها من أية رواسب، لكن مع ارتفاع معدلات التلوث واشتداد التعديات البيئية، ظهرت الأجهزة التي تعمل على تنظيف البشرة بتقنية الموجات الصوتية عبر الجلد، مثل هذا الجهاز السويدي Foreo Luna، الذي يصدر 8000 نبضة من الموجات الصوتية، لها القدرة على التغلغُل إلى مسامات الجلد، وتنقيتها وإزالة خلايا الجلد الميتة والرؤوس السوداء، ومحو الخطوط الدقيقة والتجاعيد. انتقي لون الجهاز الأنسب لبشرتك، فالأرجواني للبشرة الحساسة، والوردي للعادية، والأزرق للمختلطة، والأزرق الرمادي للدهنية.   بكتيريا حميدة (Pro-Biotic) موضعية كلّنا يعلم أهمية الأغذية الغنية بالبكتيريا الحميدة أو الـProbiotic، مثل الزبادي وحساء الميسو الياباني الشهير لصحة وسلامة الجهاز الهضمي، كما أنها تُعزّز جَمالك وإطلالتك. فتناول هذه الأغذية يُنظّم استجابة الجسم للالتهابات، ليس فحسب في الأمعاء ولكن في الجلد. وأشارت الأبحاث إلى قدرتها على علاج حَبّ الشباب والوردية. ويوصيك الخبراء باستعمال الكريمات التي تعمل بتقنية الـProbiotic مثل Clinique Redness Solutions Daily Relief Cream With Probiotic Technology، حيث يؤكدون أن البكتيريا الحميدة الموضعيّة هنا، تُحفّز إنتاج الدهون الصحية في البشرة، وتُلطّف الإحمرار والخلايا المستثارة.   ترطيب ميكروي الترطيب الميكروي أسلوب اتَّبعته صفوة من مستحضرات العناية بالبشرة، مثل Chanel Hydra Beauty Micro Serum، وهو مصل ثوري تحتوي تركيبته على قطرات الكاميليا الميكروية التي تتمتع بقوة مرطبة استثنائية. وينصهر مستخلص الكاميليا الذي يأتي محفوظاً بكامل نقائه في قلب القطرات الميكروية مع البشرة، ويطلق مفعوله المملَّس والمعزَّز للامتلاء، فتشع البشرة متألقة. هذه التقنية الجديدة في الترطيب تؤمّن نداوة متواصلة على مدار الساعة.   عامل نمو هو مادة طبيعية باستطاعتها تحفيز الخلايا على النمو والتكاثر، وعادةً ما يكون عبارة عن بروتين أو هرمون. ومؤخراً أصبحت عوامل النمو جزءاً لا يتجزأ من مستحضرات العناية بالبشرة، خاصة أنها تساعد على إحياء الخلايا والحفاظ على شبابها وامتلائها. لو أردت تجربة هذه المستحضرات الغنية بعامل النمو، يمكنك الإقبال على استعمال Zein Obagi Ossential® Growth Factor Serum Plus، وهو مصل على هيئة جل يكفل لبشرتك إطلالة مفعمة بالحيوية والصِّبا. وزّعيه على بشرة نظيفة، ثم دلّكيه على الوجه والعنق قبل الخلود إلى النوم بنصف ساعة.   الأرومات الليفيّة هي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الكولاجين والإيلاستين. وتعمل بعض المستحضرات على تمديد حياة هذه الأرومات الليفيّة، مثل قابض المسام هذا Shiffa Floral Facial Toner، الذي يُسهم في تنقية البشرة وملء أنسجتها بالحيوية والنضارة، إذ يحتوي على ماء الورد الذي يُعيد إحياء خلايا البشرة، بينما ينجح الرمّان في إطالة عمر الأرومات الليفيّة.   Mesotherapy قديماً كانت أقنعة البشرة مَوْقُوتة، أي يتم تركها على الوجه لبضع دقائق ثم شطفها، لكن الآن ظهر جيل جديد من أقنعة الجمال على هيئة كريمات، يتم توزيعها على الوجه قبل النوم، وتنظيف البشرة في صباح اليوم التالي. ومن وحي هذه الفكرة، تطل علينا Filorga بسيروم C-Recover يحتوي على فيتامين «ج» النقي وشديد التركيز (8%)، يُغذّي البشرة بمضادات الأكسدة، فتقوى على محاربة علامات التقدم كافة في العمر. وزّعي القليل منه على البشرة ليلاً كقناع له مفعول السحر، بدلاً من كريم الليل المعتاد. وهو مناسب كذلك للاستعمال أسفل قناع Meso-Mask، الغني بالكريم والقائم على العلاج بالـ Mesotherapy، أي حقن البشرة بالفيتامينات، والذي يعمل على تفتيح لون البشرة، وطمس التجاعيد، ومحو آثار الإجهاد.   هل دافعتِ عن بشرتك اليوم؟ • ضد الملوثات: تتغلغل هذه السموم لتسبب الالتهابات وتُحلّل الكولاجين، ما يؤدي إلى ظهور التجاعيد والبقع اللونية. والخ؟ عليك بمضادات الأكسدة وأقواها: الشاي الأخضر، والأبيض، وفيتامين «ج»، ومادة الـResveratrol. استعملي الكريمات الغنية بالشاي الأبيض، أو الأقنعة بخُلاصة البرتقال المرّ، والتي تمتص الشوائب البيئية من أعماق المسام. • ضد الأشعة دون الحمراء - : الجميع يُحذّرنا من الأشعة فوق البنفسجية. لكن، هل تعلمين أنها تمثل 7% فقط من أشعة الشمس، بينما الأشعة دون الحمراء تمثل أكثر من نصفها. وتتمثل أضرار التعرض إليها في تدمير الكولاجين والإيلاستين، وظهور التجاعيد والترهُّل والتصبُّغات. ولحماية البشرة من هذه الأشعة، احرصي على استعمال المستحضرات التي تحتوي على الإنزيم المساعد Q10، والذي ينجح في منعها من الوصول إلى البشرة والفَتْك بحيويّتها. • اختلال القوّة الهيدروجينية pH: حالة تؤدي إلى اضطراب نسبة الحموضة في البشرة على هيئة جفاف وبثور وحساسية والتهابات. والحل في استعمال المستحضرات التى تحافظ على اتّزان هذه القوة، ويُطلق عليها pH-optimized أو pH-balancing.