عادات خاطئة في العيد تؤثر على صحة الطفل

ميرا عبدربه  |   8 سبتمبر 2016
تقترن الأعياد والأفراح والمناسبات السعيدة بمخالفة الأنماط الصحية اليومية بشكل مبالغ فيه بعض الأحيان. هذه العادات التي يتم اتباعها من قبل الكبار تؤثر أيضاً على صحة الطفل الذي يرغب بتقليد من هم أكبر سناً منه. فما هي العادات والسلوكيات الخاطئة التي تؤثر على الطفل والتي يجب التوقف عن اتباعها خلال أيام العيد من أجل حماية صحته؟ أنا زهرة اليوم تسلط الضوء على هذه العادات الخاطئة.

السماح للطفل بشرب الشاي بعد الغداء

هنا عدة أضرار يتعرض اليها الطفل في حال شرب الشاي بعد الغداء. الشاي يقلل من امتصاص بعض الفيتامينات والمعادن التي حصل عليها الطفل من الغداء وهو أيضاً يحتوي على مادة الكافيين التي تسبب النشاط الزائد للطفل وتمنعه من الحصول على ساعات نوم هادئة في الليل. لذا يجب الحرص على عدم تقديم هذا النوع من الشراب للطفل أبداً.

تكحيل الطفل

من العادات الشائعة في عالمنا العربي خلال أيام العيد هي تكحيل عيون الطفل بالكحل العربي. يظن الكثيرون ان هذا الكحل مفيد لعيون الطفل ويقوي بصره وهو أيضاً يتم استخدامه للطفل عندما يكون مولود جديد. هذه العادة في الحقيقة خطرة جداً على عيون الطفل سواء كان رضيع او أكبر سناً اذ ان الكحل يحتوي على 80? من مادة الرصاص التي تؤثر على صحة النظر عند الطفل. كما ان دخول هذه المادة الى جسم الطفل يمكن ان يسبب في أذيته وتسممه.

انتعال الطفل لحذاء جديد

في الغالب تكون الأحذية الجديدة ضيقة على قدم الطفل ولا تسمح للطفل بالتحرك واللعب واللهو كما يحلو له. انتعال الطفل لحذاء جديد خلال أيام العيد يمكن ان يسبب له ألم في القدمين وبالتالي يجب الإنتباه من هذه العادة. ننصحك بدفع الطفل لإنتعال الحذاء الجديد عدة مرات في المنزل قبل أيام العيد لكي يعتاد عليه ولا يسبب الأذى لقدميه. كما انه يمكن وضع الحذاء في قالب التوسيع مما يساعد على جعله أكثر طراوة للطفل.