اليك ملف متكامل عن طب الأسرة!

ميرا عبدربه  |   24 أبريل 2017
العديد من الأقسام الطبية التي تنتشر في عالمنا العربي لا نعرف عنها ما يكفي من معلومات، وفي بعض الأحيان نجهل وجودها حتى. ولكن نعم، الطب في عالمنا العربي تتطور بشكل كبير جداً خلال الآونة الأخيرة. واليوم من احدى فروع الطب الموجودة في عالمنا العربي والتي نفتخر بوجودها هو طب الأسرة والذي يعتبر نوعا جديدا من التخصصات التي يمكن اللجوء اليها في العديد من المشاكل الصحية!

في الحقيقة طب الأسرة ليس من أنواع الطب القديمة في العالم ولكنه جديد للغاية. يعود تاريخ هذا النوع من الطب الى 50 عاماً تقريباً. نشأ طب الأسرة من فكرة ان الأسرة لا تحتاج فقط لطبيب متخصص في احدى الأمراض لمعالجتها فقط بل هي تحتاج الى طبيب يكون بجانبها طوال الوقت ويساعد أفرادها على فهم المشكلة التي يعانون منها بطريقة سلسة وغير معقدة. طب الأسرة يحمل النظرة الشمولية للطب حيث انه يتعامل مع المشاكل الصحية بمنهج طبي اجتماعي ونفسي. من هذا المنطلق يعتبر واجب طبيب الأسرة، وهو الشخص المعني بعناية صحة أفراد الأسرة جميعهم ذكوراً وإناثاً صغاراً وكباراً ومتابعة حالتهم البدنية والذهنية والسلوكية والنفسية. وقد عرفت المجتمعات الأوروبية والمتقدمة دور طبيب الأسرة في البداية. وفي هذه المجتمعات كان الطبيب يزور الأسرة في حالة حدوث مرض أو إصابة وقد يبيت عندهم بعد أن يقطع مسافات طويلة.

والآن لنتعمق قليلاً بطب الأسرة وعن مجالات عمل طبيب الأسرة...

يختلف طبيب الأسرة عن باقي الإختصاصات بأنه يجب أن يكون متمرساً في علاج جميع الأمراض الحادة والمزمنة لكافة أجهزة الجسم. هكذا يعرف زاهر عبد العزيز إليشاني، الطبيب والإستشاري المختص في طب الأسرة وهو عضو المجلس الأعلى لطب الأسرة في ألمانيا وخريج كلية الطب جامعة بغداد وحائز على دكتوراه طب الأسرة من جامعة مونستر في ألمانيا طب الأسرة في حوار خاص لمجلة "زهرة الخليج". أما عن مجالات عمل طبيب الأسرة يشير الإليشاني ان مجالات عمل طبيب الأسرة هي متعددة وتشمل ما يلي:

1 – وقاية أفراد الأسرة من الأمراض بالتطعيم والفحص السريري الدوري وإجراء الفحوصات العامة ومنها فحص السرطان المبكر والفحص العام الدوري الذي يتضمن فحص الكوليسترول وفص التريغليسيريد وفحص الفيتامينات بالدم وغيرها من الفحوصات.

2 – علاج الأمراض الحادة السريرية والجراحية مثل إصابات الجهاز التنفسي والعظمي والبولي وأمراض الجلد والجراحات البسيطة لعلاج الجروح والحروق.

3 – علاج الأمرض المزمنة والمتابعة مع ذوي الإختصاص بشكل مستمر: وتشمل أمراض الجهاز التنفسي والربو والإنتفاخ الرئوي وأمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والمفاصل ومشاكل الجهاز البولي وإجراء الفحوصات الدورية كل ثلاثة أشهر لهذه الأمراض.

4 – متابعة صحة العين وفحص الشريان البصري والشبكية للحفاظ على سلامة العين.

5 – الإهتمام بصحة الأم والمرأة الحامل والإرشاد في عملية تخطيط الأسرة.

اذن متى يجب اللجوء الى طبيب الأسرة؟

يعمل طبيب الأسرة كطبيب لجميع أفراد العائلة من جميع الأعمار سواء كانوا صغار، بالغين، كبار في السن او حوامل. يجب اللجوء الى طبيب الأسرة عند المعاناة من أي مشكلة صحية، بمعنى آخر هو الطبيب الأول الذي يجب اللجوء اليه قبل التفكير بأي طبيب آخر. يستطيع طبيب الأسرة معالجة الأمراض البسيطة وتقديم العلاج والدواء المناسب للمشاكل الصحية الصغيرة. كما ان طبيب الأسرة يمكن ان يرشد المريض الى نوعية الطعام الغذائية الأفضل لحالته الصحية في حال كانت بسيطة. أما في حال المعاناة من مشاكل صحية تتطلب وجود طبيب مختص في مجال معيَن حينها يقوم طبيب الأسرة بتحويل المرضى الى هذا الطبيب. وبحسب الدكتور أليشاني يجب ان يتحلى طبيب الأسرة ببعض الصفات الخاصة لكي يتمكن من النجاح في عمله الى أقصى الحدود. هذه الصفات تتمثل بالتالي:

1 – Knowledge العلم

2 – Skill المهارة

3 – Process الوسيلة

4 – Approach الصلة مع الزمن.

وأخيراً تجدر الإشارة الى ان كل عائلة في الدول الأوروبية او في أميركا وكندا لديها طبيب الأسرة الخاص بها لإستشارته في أي مشكلة صحية تواجه العائلة. يعتبر وجود طبيب أسرة من الأمور الأساسية في الحياة. لذلك بعد ان تعرفنا أكثر عن هذا النوع من التخصصات الطبية، يجب ان ننشر الوعي أكثر في عالمنا العربي ونبدأ بتوكيل طبيب أسرة لعائلتنا لكي نتمكن من المحافظة على صحتنا وحياتنا بشكل أفضل تماماً كما هو الحال في الدول الأوروبية والأميركية.