التأمل والإسترخاء: سر جمال الجسد والروح

زهرة الخليج  |   18 أكتوبر 2017
مع هموم حياتنا العصرية وأشغالها التي لا تنتهي، نشعر بقدر كبير من الضغوط النفسية والعصبية. فتصبح أبسط الأمور مثل إهتمامنا بمظهرنا الخارجي من الواجبات الروتينية التي تزيد من أعبائنا اليومية. ولكي نسترجع الشعور بالتمتع بالحياة ونجد الوقت للإهتمام بالتفاصيل يجب أن نسعى وراء الهدوء وقدر ولو قليل من راحة البال والأمور التي تزيدنا بهجة وفرحة وهدوء داخلي. تعرفي معنا على أجمل المستحضرات التي تجمع بين الفوائد الجمالية وأسلوب الحياة الهادئ والصحي لكي تتمتعي بجمال مشرق يشع من داخلك في العام الجديد. فوائد التأمل وفقا لأبحات مركز الوقاية ومكافحة الأمراض Center for Disease Control & Prevention إن الضغط النفسي هو السبب الرئيسي وراء 50 إلى 80% من الأمراض، كما أنه يؤدي إلى الأرق ونقص المناعة والظهور المبكر لعلامات الشيخوخة. أثبتت دراسة حديثة نشرت في مجلة Journal of Neuroscience أن للتأمل اليومي تأثيرا إيجابيا على التقليل من الشعور بالألم والضغط العصبي. فمع الجلوس في هدوء أو القيام بحركات بطيئة ومتكررة بالإضافة إلى التنفس العميق لعدة دقائق صباحا أو مساء، يقل الشعور بالألم والإحباط والإكتئاب. ولكن تعتقد الكثيرات أنه ليس لديهن وقتا كافيا للتأمل بالمعنى المعتاد وهو الجلوس في مكان هادئ لبضع دقائق دون فعل أي شيء. ولكن ماذا لو كان بإمكانك إنجاز بعض الأمور الجمالية مثل علاج مشكلات بشرتك أو تجميل أظافرك أو شعرك أثناء وقت التأمل هذا؟ تقدم العديد من شركات التجميل العالمية منتجات تتميز بخصائصها التجميلية وإحتوائها على مكونات تهتم بالحالة النفسية وأسلوب الحياة أيضا. فإذا إستخدمت هذه المنتجات بدقة وإهتمام، فيمكنك إدخال بعض لحظات الإسترخاء والتأمل إلى نظامك التجميلي اليومي دون الشعور بأي ملل أو تكلف. عناية وإسترخاء من تنظيف البشرة إلى العناية بالشعر والجسد، يمكننا إختيار المكونات المعروفة بعناصرها المهدئة حتى نجعل من إستعمالها تجربة تساعدنا على الإسترخاء. فالخزامى أو اللافندر مثلا من الزهور العطرية التي تتميز برائحتها الجميلة وفوائدها الصحية التي تعرف منذ آلاف السنين عند الشعوب المختلفة. وتدعم الدراسات الحديثة فعاليته في علاج إضطرابات النوم وحالات القلق والتوتر. كما أن العنب من الفواكه السحرية الغنية بمضادات الأكسدة التي تحسن من المزاج وتغذي البشرة في الوقت نفسه. يمتاز رذاذ Grape Water من Caudalie العضوي بقدرته على ترطيب البشرة وتهدئتها بفضل إحتوائه على المعادن الأساسية. فهو يعزز قدرة البشرة الطبيعية على الإحتفاظ بالرطوبة داخلها ويحتوي على عناصر مضادة للإلتهابات والإحمرار. إستخدميه كتونر بعد تنظيف البشرة أو رشيه على وجهك خلال النهار للتمتع برائحته الزكية التي تنعش الحواس وتريح الذهن. أفيدا من الشركات العالمية التي تؤمن بمعالجة التوتر وتعزيز الشعور بالسكينة من خلال مستحضرات التجميل التي نستخدمها في المنزل والصالون. ويقول Marc Zollicoffer، مدير التعليم في المنتجعات الصحية لدى أ?يدا :" نظرا إلى التأثير الكبير للتوتر والضغوطات على حياتنا، فإن أجسامنا تفقد التوازن ما بين الأجهزة العصبية العاطفية (رد فعل المواجهة أو الهروب) وغير العاطفية (رد فعل الإصلاح والترميم)، وفي مجتمعاتنا بشكل عام، لدينا حالة دائمة من المواجهة أو الهروب ولا نمضي وقتا كافيا في الراحة والتجديد." يحتوي كريم Aveda Stress Fix Body Creme على تركيبة Stress Fix الإكلينيكية العطرة التي أثبتت فعاليتها في تخفيف الشعور بالتوتر. وتتميز التركيبة بإحتوائها على مزيج من خلاصات الخزامى الفرنسية والمريمية واللافندين العضوية لتعزيز الشعور بالإسترخاء عند الإستعمال. بعد الاستحمام، يدلك على اليدين وتوضع اليدين تحت الأنف للاستنشاق بأخذ نفس عميق. تدلك مناطق تمركز التوتر مثل الرقبة والكتفين والذراع بتقنية أيورفيدا وباستخدام حركات دائرية على المفاصل إلى الأمام والخلف. يوضع الكريم على البطن بحركات باتجاه عقارب الساعة. التفكر والدقة تؤمن خبيرة العناية بالبشرة أناستازيا أكيليوس Anastasia Achilleos أن سر الوجه النضر والبشرة الخالية من العيوب يكمن في وضع مستحضرات العناية بالبشرة بطريقة دقيقة تعزز الشعور بالسلام الداخلي بالإضافة إلى أخذ بعض الوقت يوميا للتأمل والسكون. فتقول "نحن دائما في حالة إستعجال. لا نستغرق الوقت الكافي للإعتناء بأنفسنا. ونضع مستحضرات العناية بالبشرة بسرعة قبل الهرولة إلى الباب لنلحق موعد العمل أو غيره من إلتزاماتنا اليومية الأخرى. ولكن الحقيقة هي أنك لو خصصتي بضع دقائق فقط في اليوم لتدليك وجهك، ستستفيدين من المستحضرات بشكل أكبر. إحتفظي بكريم الوجه لديك على طاولة قريبة من سريرك، وقبل الخلود إلى النوم، قومي بتدليك وجهك بقوة، إبتداء من الجبين إلى العينين نزولا إلى الرقبة والصدر. ولا تخافي من الضغط على وجهك، فهو يساعد على تحفيز الدورة الدموية. هذه المنطقة مليئة بالغدد اللمفوية التي تخلص الجسم من السموم والسوائل الراكدة التي تعتبر السبب الرئيسي في إنتفاخ الوجه والهالات الداكنة حول العينين."