شيرين عبد الوهاب: الأناقة لا علاقة لها بالمال.. وأثق بذوق ابنتَي

زهرة الخليج  |   26 مايو 2018

غانيا عزام

حلّت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب ضيفة شرفٍ على معرض Ramadan Summer Luxury Shopping Exhibition المنظّم من قبل شركة Do&Done، حيث التقتها "زهرة الخليج" وأجرت معها حواراً طال علاقتها بالموضة والجمال وغيرهما الكثير من الأمور.

بعد أن تجولت في أرجاء المعرض وتوقفت عند المعروضات المتنوعة؟ ما الذي لفت انتباهك؟ -أعجبتني كل المنتجات المصنوعة يدوياً، وفي الحقيقة يوجد أزياء ومجوهرات واكسسوارات تنم عن ذوق رفيع وجميل جداً. * في رأيك كيف تكون المرأة جميلة؟ - تكون جميلة عندما تكون كذلك من الداخل. المرأة جميلة في بساطتها وأمانتها وفي كونها مصدر راحة للآخرين. بمعنى آخر، جمالها يظهر عندما تكون أماً حقيقية لأولادها وبمثابة أم لزوجها أيضاً. المرأة تعني لي الكثير فهي التي تحمل وتنجب وتربّي الأطفال، إنها كتلة من الجمال الغني بالأحاسيس الجميلة. * في رأيك، كيف تكون المرأة أنيقة؟ - الأناقة لا تمت إلى المال بصلة، وإنما بالذوق والتنسيق وفي ارتداء ما يناسب المكان والزمان. لا أحب المبالغة في الظهور، فمثلاً، إذا كان لدى الفنانة حفلة معينة أو تصوير فيديو كليب، لا ينبغي عليها أن تخرج كل ما عندها من إكسسوارات وترتديها، أو تظهر بماكياج صارخ... جمال المرأة في بساطتها، وفي رأيي لا يوجد امرأة قبيحة، بل هناك سيدات يجهلن كيفية التعامل مع بساطة شكلهن وإظهار جمالهن. *هل من طقوس معينة للاعتناء في بشرتك من تبعات السهر وأضواء الكاميرات؟ - لا أضع الماكياج أبداً في أيامي العادية، ودائماً ما أستعمل مرطبات وأقنعة طبيعية للعناية ببشرتي. أضع الماكياج فقط عندما يكون لدي حفلات، لأنه يأخذ من جمال البشرة كثيراً. * تختارين دائماً ارتداء أزياء كاجوال في أيامك العادية، فما القطعة المفضلة لديك:هل هي بنطلون جينز مع تي شيرت أم فستان فضفاض أم ثوب وتنورة؟ - الـ "تي شيرت" الطويل الذي أنام فيه هو المفضل لدي على الإطلاق. * ما ألوانك المفضلة في الأزياء؟ - أحب كل ألوان الـ "بايبي"، الزهري والبيج، الألوان الترابية، الأزرق البحري وانتقي من الأخضر الدرجات التي تريحني ودرجة معينة من الأحمر. * ما الذي تحرصين على تعليمه لابنتيك من ناحية الأناقة والجمال؟ - أهم شيء لدي هو نظافة الشعر والأسنان والأظافر وأيضاً البساطة في كل شيء. أحب أن تكون مريم وهناء بسيطتين، وغالباً ما أشتري لهما أحذية طبية لأنني أخاف عليهما. * هل حدث أن ساعدتا بتنسيق أزيائك مثلاً؟ - طبعاً، في كثير من الأوقات هما من تختاران ملابسي. أدخل أسألهما هل هذا جميل؟ فتجيبان مثلاً بلا، فأغير الزي لأعود وأسألهما مرة ثانية "ده كويس" حتى تقولا لي نعم. * يعني أنتِ تثقين بذوقهما؟ - طبعاً، ذوقهما مرهف. وهما تلعبان الرياضة عامةً والتنس والسباحة تحديداً، وتعزفان على البيانو. كل ما تفعلانه ينم عن ذوق رفيع، حتى بطاقات المعايدة التي تعدانها لي في عيد الأم مميزة. * هل غيرت الشهرة في ستايل شيرين؟ - لا، ولكن فرق السن هو الذي أثر. منذ 10 أو 15 سنة لم أكن أرتدي ما أرتديه الآن. حالياً أختار ما يريحني أكثر من أزياء فضفاضة والتي تخفي أو تموّه ملامح الجسم. * في مسلسلك "طريقي" شاهدنا أزياء كلاسيكية تعبر عن العصر الذهبي للموضة، هل تميلين لتلك النوعية من الأزياء؟ - بالطبع، الشياكة كلها كانت من زمان، ولا توجد أي علامة تجارية (براند) عالمية لم تستعد الماضي وزمن الستينات، وتعيد تدويره. كان فيها وقار، وكانوا وقتها يهتمون بالقماش والتطريز وفي التصاميم التي تبرز قوام السيدة الأنثوي لاسيما في منطقة الخصر والصدر لأنها تلفت النظر عندما تمشي في الشارع، وليس على غرار اليوم ، حيث تبدو التصاميم مناسبة أكثر لمن تتمتع بشكل عارضات الأزياء. * من هي مثلك الأعلى في الأناقة ولماذا؟ - أحب ذوق الملكة رانيا جداً وبساطتها ووقارها، تليها جنيفر لوبيز التي أراها أيقونة بكل ما للكلمة من معنى. * كيف هي علاقتك بالمجوهرات؟ وأي الأحجار الكريمة أقرب إليك؟ - أحبها كما كل السيدات ولكنني لست مهووسة باقتنائها، أحبها للزينة. أحب الياقوت جداً، والأحجار الكريمة التي تسحب الطاقة السلبية من الجسم. * مررت في جولتك بالمعرض بستاند مجوهرات مصنوعة من العنبر هنا، ما رأيك بها؟ - أحب العنبر البركاني وليس العربي لأنه ثقيل علي. * ماذا عن العطور العربية هل تستهويك؟ - أحب العطور العربية ولكن عندما تكون ناعمة وخفيفة جداً، لأنني أعاني الحساسية ولا أستطيع استعمال عطور قوية كدهن العود والبخور أبداً. * تحبين دبي وغالباً ما تزورينها، ما رأيك في حركة الموضة هنا؟ - عظيمة، أنا معجبة بدبي بشكل كبير. بدأت أزورها منذ 16 سنة، والآن أصبحت مدينة أخرى، فهنا تحصل الإنجازات. عدا طبعاً عن إعجابي بشخص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. أحب قراءة كتب سموه وأتعلم منه البساطة وكيف يكون الإنسان متصالحاً مع نفسه، ومهما ربنا أعطاه أن يكون طيباً "قريباً من الأرض" ومتواضعاً، وهكذا هي صفاته ربنا يحفظه لكم. * كيف تقضين أيام شهر رمضان المبارك؟ وماذا ترتدين في يومياتك الرمضانية عندما تلبين دعوات الإفطار والسحور؟ - أكون سيدة بيت عادية، وفيما لو خرجت أستعين بالعباءة أو الأزياء الفضفاضة. والأمر الثاني أنا أعمل دائماً في العيد، وهذا العيد سأحيي حفلتين في السعودية. وفي العادة لا أكون حاضرة أيام العيد في المنزل. * بالمناسبة ما هو طبقك الرمضاني المفضل؟ - أحب كوب الخشاف أو قمر الدين جداً. * إذا طلبنا منك توجيه نصيحة ما لقرائنا ماذا ستكون؟ - بما أننا في أيام مباركة أقول لهم افعلوا خيراً ما استطعتم، مع الناس غير المعروف أنها محتاجة. فتشوا ودوروا على من يحتاج بالفعل، ولا تكتفوا بمن يعرض كدعاية في التلفزيون فقط، هؤلاء يدخل لهم أموال كثيرة وفي المقابل ثمة أناس في أشد الحاجة للطعام والموارد الغذائية ولا أحد يعرف أين يمكن أن يجدهم وكيفية الوصول إليهم لأنهم يتواجدون في أماكن وضواح بعيدة. وأقصد هنا بأنه كلما فعل الإنسان خيراً كلما ارتاح أكثر وكلما شفي من الداخل.