"التحرّش" يسقط مزيداً من النجوم

زهرة الخليج  |   1 يونيو 2018
أريج البنّا المشاهير والنجوم ليسوا أشخاصاً كاملين كما قد يعتقد البعض? وحصول الفنان على الشهرة والمجد والمال لا يضعه في مقام التبجيل ولا يعصمه عن ارتكاب الأخطاء ولا يضعه خارج سقف القانون. والصورة الانطباعية التي يسوّقها النجم عن نفسه ليست دائماً صحيحة، فجسده المتناسق ونظراته وابتساماته أمام الكاميرات قد تخفي أحياناً حقائق أقل ما يقال عنها أنها مخجلة وغير أخلاقية. فضائح مدوية وشكاوى تحرّش واغتصاب هزّت الرأي العام كان أبطالها فنانون يحبهم ويحترمهم الجمهور? فنانون شكّل دخولهم إلى المحاكم والسجون بدلاً من المسارح والإستديوهات صدمة كبيرة في الوسط الفني. وهنا لا نتحدث فقط عن الفنان المغربي سعد المجرد لأنه لم يكن النجم الأول المتهم بقضايا أخلاقية? فقد سبقه العديد من الفنانين العرب والأجانب، لكنّ قضيته أعادت إلى أذهان الجمهور عدداً كبيراً من الأسماء الذين اتهموا بالاغتصاب والتحرش. سعد المجرد معشوق النساء? المطرب الذي غنّى الحب والرومانسية والوفاء واجه تهمة اغتصاب أوقفت مسيرته الفنية لأشهر عديدة. قضية المجرد بدأت في 28 أكتوبر 2016? حيث ألقي القبض عليه قبل إحيائه حفلاً في باريس? بعد شكوى مقدّمة ضده من فتاة فرنسية تدعى "لورا برويل" اتهمته فيها باغتصابها والاعتداء عليها. وقضى المجرد خمسة أشهر خلف القضبان في أحد السجون الفرنسية، محاولاً الدفاع عن نفسه والتأكيد بأن كل ما حدث مع هذه الفتاة كان بموافقتها. واللافت أن هذه القضية ليست القضية الأولى من نوعها التي يُتهم فيها سعد? فقد اتّهم قبل ذلك بالتحرش والاعتداء على فتاة أميركية. ورغم التفاصيل الشائكة التي أحاطت بقضيته الأخيرة استطاع الحصول على الإفراج المؤقت مع ضرورة ارتدائه سواراً إلكترونياً حتى تتمكن السلطات الأمنية الفرنسية من تعقّب تحركاته. مع قضية سعد تعالت أصوات الناس المطالبين عدم تضخيمه كنجم? وبأنه من غير اللائق أن يكون سعد قدوة للشباب وهو يتصرف هكذا تصرف.   رغم احترامه للمرأة ودفاعه المستمر عنها في أفلامه? إلا أنّ المخرج خالد يوسف واجه تهمة التحرش? حيث تقدمت زوجة عميد كلية آداب الإسكندرية "شيماء فوزي" ببلاغ ضده تتهمه فيه بالتحرش بها وسرقة بطاقة الذاكرة الخاص بهاتفها لابتزازها وتهديدها بالصور الخاصة المتواجدة عليه. وبدأت شرارات هذه القضية بالانبثاق بعد أن نشرت إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وأيضاً على يوتيوب فيديو يزعم أنه يخصّ يوسف، ويوثق محاولة تحرّشه بزوجة الأستاذ الجامعي. وبعد استكمال التحقيقات تبيّن أن الفيديوهات مفبركة وأنّ المرأة قامت بملاحقة يوسف، من خلال مكالمات هاتفية ورسائل حملت الكثير من الغزل ودعوات لإقامة علاقة غير شريعة بينهما? وتمّت فيما بعد تبرئة يوسف من هذه التهمة. بدوره اتُهم أحد نجوم برامج الهواة (س. س) باغتصاب فتاة فرنسية من أصول جزائرية بعد فقدانها الوعي نتيجة الإفراط في تناولها الكحول. ونفى النجم الاتهامات الموجهة إليه مؤكداً أن كل ما حدث في منزله كان برضى الفتاة? لكنه تفاجئ أنها اتهمته باستدراجها إلى الفيلا الخاصة به واغتصابها تحت تأثير الخمور? لينتهي الأمر بينهما في المحاكم حيث حُكم عليه بالسجن لثلاثة أشهر. وفاجأت محكمة الاستئناف التي لجأ إليها النجم لتخفيض مدة السجن بتغليط العقوبة ورفعها من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات. الفنانة نهلة زكي والمنتج الشهير محمد السبكي وقفا وجهاً لوجه أمام القضاء بتهمة "التحرش". فقد فاجأت نهلة الوسط الفني برفع دعوى قضائية ضد السبكي تتهمه فيها بالتحرش بها وتهديدها بإلقاء ماء نار على وجهها لتشويهها? أثناء تفاوضهما في مكتبه على فسخ عقد مبرم بينهما. لكنّ السبكي أنكر ادعاءات زكي واعتبر أن الاتهام يعود إلى اختلاسها منه 250 ألف دولار أميركي، ورغبتها في حصد الشهرة على حسابه. يقولون أنّ الموسيقى تهذب العقل والروح? ولكنّ هذه المقولة لا تنطبق على عازف "البوق" الفرنسي اللبناني إبراهيم معلوف، الذي اتّهم بالتحرش بفتاة فرنسية قاصر في الرابعة عشر من عمرها? إذ قام بتقبيلها بعد أن أمضت أسبوعاً من التدريب في الاستديو الخاص به? وطلب منها إرسال صور عارية لها. واعترف معلوف بفعلته هذه عبر تدوينة له على صفحته الرسمية على فيسبوك أكد فيها تحمله مسؤولية أخطائه واستعداده لأحكام القضاء الفرنسي. ويمكن أن تصل العقوبة في هذا النوع من القضايا في فرنسا إلى السجن لمدة خمسة أعوام.