المشاهير والأعمال التطوعية الخيرية

زهرة الخليج  |   10 يونيو 2018
يستغل بعض الأشخاص قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمشاهير للتواصل معهم وطلب مساعدات منهم، ويغضب بعضهم في حال عدم تجاوب المشاهير معهم دون أن يدركوا أن بعض الفنانين يتلقون مئات آلاف الرسائل من متابعيهم ويصعب عليهم الاطلاع عليها، كما أنه وبعيداً عن مدى حاجة هؤلاء المتابعين أم لا فلا يمكننا لوم المشاهير الذين لا يتجاوبون مع هذا النوع من الطلبات فهم كغيرهم من الأشخاص من حقهم التأكد من صحة الحالات التي تتواصل معهم وحاجتها للمساعدة. مشاركة المشاهير في الأعمال الخيرية والإنسانية تشجيعاً لعمل الخير هو إحدى المهام المكلفين بها باعتبارهم قدوة للعديد من متابعيهم، فقائمة الأدوار الإنسانية المطلوبة منهم تتسع مع اتساع شهرتهم، لكنها لا تقتصر على تلبية طلبات المتابعين فقط فأبواب الخير مفتوحة بمختلف مجالاتها، وهناك العديد من المشاهير من أصحاب الأيادي البيضاء. تحدثت الممثلة ريم أرحمة خلال مشاركتها في برنامج تفاعلكم عن بعض المتابعين الذين يتواصلون مع الفنانين والمشاهير ويطلبون منهم المساعدة وفي حال عدم تلبية المشاهير لطلباتهم يقومون بسبهم وشتمهم، وأشارت إلى أن الفنان يمكن أن يقوم بمساعدة غيره بأمور بسيطة ولكن لا يعني ذلك أنه سيقوم بتقديم مساعدات لجميع الأشخاص الذين يطلبون المساعدة لاسيما وأن بعضهم يبالغون في طلباتهم، وكانت قد نشرت فيديو قالت فيه إن الفنانين كغيرهم من الأشخاص قد يمر عليهم أوقات لا يكون لديهم مال. أحلام عرفت بالأعمال الخيرية التي تقوم بها ومساعدتها للعديد من الحالات الإنسانية والاجتماعية، وقد سبق وأشار بعض الفنانين إلى أنها قضت حوائج العديد من الأشخاص دون أن تذكر اسمها. ويعد "فريق أحلام الخيري التطوعي" أحد المبادرات الخيرية التي قامت بها لتستهدف العائلات الأكثر فقراً وبحاجة للمساعدة في الرياض، وشارك معها نحو40 متطوعاً خلال المبادرة، وتلقت العديد من التغريدات عبر حسابها الشخصي على "تويتر" من عائلات يطلبون المساعدة منها نظراً لأوضاعهم المعيشية القاسية، وبادرت بدورها إلى أخذ هذه الحالات على عاتقها وتبنيها. "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" حسين الجسمي حمل على عاتقه رسالته الإنسانية والخيرية وخصص لها وقتاً كبيراً ضمن نشاطاته وجدول أعماله لخدمة المجتمعات الإمارتية، الخليجية، والعربية، قام بزيارات متكررة للمتضررين من الحروب بينها مشاركته في المسيرة الإنسانية في مدينة غزة أثناء العدوان الإسرائيلي عليها بهدف إيصال المساعدات الخيرية والطبية للمحتاجين، كما قام بزيارة إنسانية لمخيم النازحين السوريين في الأردن وغيرها من الزيارات لافتتاح مشاريع طبية في دول مختلفة، وشارك أيضاً في العديد من الحملات الإنسانية والصحية والثقافية على مستوى دولة الإمارات، وعلى الصعيد الفني تميز بأغانيه الإنسانية والتوعوية الهادفة. رغم تحفظ الفنان محمد عبده على ذكر الأعمال الخيرية التي يقوم بها أكد خلال إحدى المقابلات أن لديه مكتباً متواضعاً للتكافل الاجتماعي منذ نحو 20 عاماً يعيل 5 آلاف أسرة تقريباً، ويساعد المصابين بالأمراض المستعصية من الوافدين في المملكة العربية السعودية. لقبها البعض بـ"ملكة الجدعنة" لحرصها على المشاركة في الأعمال الخيرية لاسيما في شهر رمضان المبارك، فلقد عرف عن فيفي عبده على مدار سنوات طويلة أنها تقوم بموائد للإفطار في رمضان "موائد الرحمن" وتشرف عليها بنفسها، وقد سبقها بذلك الراحل فريد شوقي والذي كان من أوائل الفنانين الذين نظموا موائد الرحمن في شهر رمضان.