بعد الولادة... لماذا يتساقط شعري؟

ميرا عبدربه  |   26 يوليو 2018
التغييرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة بعد الولادة هي السبب في حدوث مشكلة تساقط الشعر. غالبية السيدات تواجهن هذه المشكلة المزعجة وتبحثن عن طرق تساعدهن في الحصول على شعر قوي. ولكن ليست الهرمونات وحدها التي تؤدي إلى مشكلة تساقط الشعر بعد الولادة. هناك العديد من الأسباب الأخرى والتي تتمثل بالتالي: الإجهاد والتوتر: غالباً ما تعاني المرأة بعد الولادة من التوتر والإجهاد وذلك بسبب المسؤولية الجديدة التي لديها. الضغط النفسي يعتبر من أبرز الأسباب التي تزيد من تساقط الشعر عند المرأة. تناول الأدوية التي تحتوي على الهرمونات: الأدوية التي تحتوي على الهرمونات غالباً ما تكون عالية بهرمون الإستروجين. صحيح ان هذا النوع من الهرمونات يساعد في زيادة نمو الشعر ولكن في الوقت نفسه يسرَع من دورة الشعرة وبالتالي ينمو الشعر ويتساقط سريعاً والنتيجة عدم ظهور أي شعرة جديدة. وفي بعض الأحيان، يكون تساقط الشعر أسرع من نموه. الإهتمام الزائد بالشعر: من إحدى الأمثال الشعبية المتداولة نذكر "كل شيء زاد عن حدَه نقص"، في حال زيادة الإهتمام بالشعر واستخدام الكثير من أنواع البلسم والشامبو هذا يسبب في زيادة وزن الشعرة ويؤدي إلى عدم قدرة فروة الرأس على حمل وزن الشعرة وبالتالي تساقطها. نقص الفيتامينات والمعادن من الجسم: عدم الإهتمام بغذائك بعد الولادة وعدم الحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن يسبب في زيادة مشكلة تساقط الشعر. اللجوء فوراً إلى صبغ الشعر: تلجأ بعض السيدات الى تلوين شعرهن مباشرة بعد الولادة وذلك لأنهن تمتنعن عن القيام بهذه الخطوة خلال فترة الحمل مما يسبب التعب للشعرة ويؤدي إلى تساقطها.