اللاعب فابريغاس يسجل هدفاً في قلب اللبنانية دانييلا سمعان

ربيع هنيدي  |   9 أغسطس 2018

أخيراً.. انتصر الحب، وهذا ما يمكن قوله على علاقة الحسناء اللبنانية دانييلا سمعان، ابنة مدينة مِزْيَارة، وعريسها النجم الإسباني سيسك فابريغاس، لاعب وسط «نادي تشيلسي» الإنجليزي. فبعد أن مرّت العروس بمراحل صعبة في حياتها.. صمدت أمامها، وصبرت على ما قِيل في حقها، تحوّل ضعفها كأنثى بالحب، إلى قوة تَوجّتها مؤخراً هذا الصيف بزواجها من فابريغاس، في عرس أسطوري شغل مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان والعالم، لاسيّما أنه جمع بين الجمال و«الساحرة المستديرة»، وجاء على أثر قصة حُبّ استمرت ما يقارب الثماني سنوات. وقد رصدت «زهرة الخليج» أحداث هذا الزواج وضيوفه من لاعبي الكرة العالميّين ونجومه.

عرسان في لندن وإيبيزا

تولّى تنظيم وتنسيق العرس شركة يملكها باميلا منصور مهنّا ورمزي مطر، وتكشف باميلا لـ«زهرة الخليج» التفاصيل قائلة: «تعرّفتُ إلى العروس دانييلا من خلال صديقة مشتركة لنا، هذا عدا أنها كانت مُتابعة لعملي، ولفت انتباهها كثيراً عرساً سبق أن نظّمته، وما إن أخبرت صديقتنا المشتركة بالأمر حتى اتصلتا بي، وشاءت الصدفة أن أكون حينها موجودة في لندن، وذلك في يناير الماضي، فتقابلنا وأصبحنا صديقتين، وأسندت إليّ مهمة تنظيم عرسها. وتتابع «ولأن دانييلا وفابريغاس يُقيمان في لندن، أرادا أن يأتي عرسهما في صورة حفلين. الأول في لندن، اقتصر على المقربين إليهما من أفراد عائلتي العروسين وأولادهم، والثاني في جزيرة إيبيزا الإسبانية، ودُعي إليه 100 شخص من أصدقائهما، سواء في لبنان أم اللاعبين العالميين وزوجاتهن».
وفي لندن، أقيم العرس في قصر Cliveden House، وجاء أسطوريّاً بلمسات لبنانية. وفور انتهاء الحفل الأول الذي أقيم في مايو الماضي، بدأ الإعداد بين باميلا ودانييلا للعرس الثاني، الذي شهدناه مؤخراً.

لماذا جزيرة إيبيزا؟

ذكريات عديدة تجمع بين دانييلا وفابريغاس في جزيرة إيبيزا، هذا عدا أنها المكان المفضّل لدى العروسين اللذين يقضيان كل عام إجازتهما الصيفية فيها، وذلك إلى جانب صديقيهما النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب «نادي برشلونة»، وزوجته أنتونيلا روكوزو، لذا وقع الاختيار على إيبيزا لتكون مسرحاً لمناسبة حفل عشاء عرسهما الثاني، وتحديداً في Vila Sa Ferradura، التي تقع على رأس تلّة في الجزيرة. وتنفي لنا باميلا ما نشرته مواقع عديدة من أن الفيلّا مملوكة للعروسين، لتُعلن عن أنها فقط مُسْتأجَرة.

ميسي وسواريز وإليسا بين الحضور
 
حضر الحفل الذي أقيم في جزيرة إيبيزا 100 شخص، فمن نجوم الكرة العالمية كان موجود ميسي وزوجته، ونجم منتخب الأوروجواي و«نادي برشلونة» لويس سواريز وزوجته، وكذلك اللاعبون: كارليس بويول، سيرجيو بوسكيتس وآخرون، ومن الضيوف العرب كان هناك ستة أشخاص قَدِموا من لبنان هم أصدقاء للعروسين، إضافة إلى المطربة إليسا، ومصمم الأزياء جورج حبيقة، الذي صمم فستان دانييلا سمعان في المناسبة، كما كانت موجودة زينة عاشور زوجة عمرو دياب وأولاده، في حين لم يحضر «الهضبة».. وعلى الرغم من وجود إليسا إلّا أنها لم تُغني، بل كانت موجودة كصديقة للعروس. وقد غلبت الأجواء الشرقية على الحفل، ما أدهش الحضور من نجوم أجانب كونها جديدة عليهم، وكان ملفتاً رقص العريس وميسي وبقيّة اللاعبين مع زوجاتهم على أنغام أغاني عمرو دياب و«3 دقات» للمغنّي «أبو» وغيرهما. وقد أحَبّ سيسك فابريغاس أن يعمل مُفاجأة لعروسه، فاتفق مع شقيقته ومُنظّمي الحفل على إحضار فرقة اشتهرت بتقديمها أغنية إسبانية يحبها العروسان، وكانت رقصة البداية على أنغامها.

التواضُع سِمَة العروسين وأسطورة الكرة

تؤكد باميلا منصور، مُنظّمة العرس تواضع نجم الكرة فابريغاس وعروسه دانييلا، واصفةً إيّاهما «رجليهما على الأرض»، ومُشيرةً إلى أنهما من شدّة بساطتهما يحظيان بمحبّة كبيرة من أصدقائهما وضيوفهما. فالعروس نشيطة على صعيد الأعمال الخيرية، ومن شدّة حبّها لأبناء وطنها، أصرّت على أن تكون الكوادر في عرسها لبنانية، حتى وإن كان حفل الزفاف يُقام في أوروبا. أيضاً العريس مشهود له بأخلاقه العالية في الملاعب الكروية العالمية، حتى إنه اختير الرّاعي الفخري لحملة ضد العنصرية في كرة القدم والمجتمع، بعنوان: «إظهار العنصرية.. كرْت أحمر».
كما تؤكد باميلا تواضع «أسطورة الكرة» الحالية ليونيل ميسي، لدرجة أنه لم يتردد في الوقوف كلّما جلس من أجل التقاط الصور التذكارية، سواء أكان مع بعض الضيوف المعجبين، أم حتى الطاقم اللبناني الذي كان مسؤولاً عن التنظيم، وهنا تتذكر باميلا: «في نهاية العرس كان الجميع مُتعَباً بعد السهر والرقص.. مع هذا تجَمْهَر من أراد التصوير مع ميسي وزوجته، فتوجّهتُ إليهم للكفّ عن إزعاجه، لكنه برحابة صدر طلب مني تركهم، ووقف يتصور معهم».

علاقة قديمة.. واتفاقيات قادمة

في الحديث عن الصداقة الوطيدة التي بين العريس وميسي، أو زوجتيهما دانييلا وأنتونيلا، تُخبرنا باميلا أنها تعود إلى الأيام التي كان فيها فابريغاس وميسي يشكلان ثنائياً في صفوف «نادي برشلونة» الإسباني، قبل أن يتعاقد الأول مع «نادي تشيلسي» الإنجليزي، وينتقل إلى بريطانيا، ورغم الانتقال ظلت العروس هي الصديقة المقرّبة لأنتونيلا زوجة ميسي. أيضاً لا تخفي عنّا باميلا أنها بخلاف تنظيمها العرس، خرجت بصداقة جميلة سواءً مع العروسين فابريغاس ودانييلا، أم ميسي وزوجته، لاسيّما أنها أمضت معهم أربعة أيام قبل موعد العرس من أجل التجهيز للمناسبة، مختصرة الكلام بقولها: «هذا الرباعي حبّوبين وقريبين من القلب.. وإذا كنت أشكر العروس دانييلا، أنها أعطتني هذه الفرصة حتى يرى الناس عملي على الصعيد العالمي، فهناك اتفاقات مع ميسي وزوجته مستقبلاً، ومع نجوم عالميين آخرين.. ومتى ما تأكدت سأكشفها لكم».