فقر الدم.. قاهر الجسد

نوال نصر  |   20 سبتمبر 2018

هي امرأة بدينة، تزن 85 كيلوغراماً، وتشعر بضعف شديد وبدوارٍ وتعب وإرهاق وباصفرار دائم في العينين والسحنة.
هي  تعاني فقر الدم، والكيلوغرامات التي تفيض من كل جنبات جسدها لم تحمِها من هذا الداء.

هناك من يبتسم في هذه اللحظات مُردّداً: وما بالهم يتحدثون عن فقر الدم في زمن يموت فيه البشر بأمراض القلب والسكري والرئة والسرطان؟ هناك من لا يأخذون على محمل الجدّ فقر الدم متجاهلين أنه مرض إذا استحكم بالجسد قهره.
تبدأ المعاناة مع فقر الدم حين لا تعود خلايا الدم الحمراء كافية لتنقل الكمية المطلوبة، التي يحتاج إليها الجسم، من الأوكسجين إلى الأنسجة. وفقر الدم هو نفسه «الأنيميا» من حيث الطبيعة والوظيفة والنوع والشكل. فلا تحتاروا بين التسميتين.

أعراض لافتة

في التفاصيل، يتشكل الدم من سائل يُسمّى «البلازما» ومن ثلاثة أنواع من الخلايا التي تعوم داخل «البلازما» هي: خلايا الدم البيضاء أو كريات الدم البيضاء، والصفائح الدموية التي تساعد الدم على التخثّر، وخلايا الدم الحمراء ونعرفها باسم الكريات الحمراء، وهي تعمل كقطار ينقل الأوكسجين من الرئتين، عبر الدم المتدفق إلى الدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى، والأنسجة التي تستمد من هذه الحركة الطاقة والنضارة والصحة. يعني في حال أنكم لاحظتم الشحوب بادياً على وجوهكم أو إذا شعرتم بتعبٍ هائل يجتاحكم، أو بتشنّجات مُفاجئة في الساق وبالتهاب في اللسان، وتشققات في زاويتي الفم، وبتسارع في التنفس وبالدوار المتكرر، فكّروا في فقر الدم سبباً.

متى يحدث؟

يحدث فقر الدم حين يَعجز الجسم عن إنتاج ما يكفيه من خلايا الدم الحمراء، أو حين تضيع تلك الخلايا المنتجة خلال عملية تدفّقها، أو حين تتلف بسرعة تضاهي سرعة إنتاج خلايا دم جديدة. وكلها حالات تمنع مريض فقر الدم من القيام بأمور بسيطة جداً، وقد تتسبب بمشاكل في القلب الذي يحاول أن يضخّ كمية أكبر من الدم، من أجل التعويض عن نقص الأوكسجين في الدم، ما يتسبب في تسارع النبضات وعدم انتظامها وقد تتدهور حاله أكثر إلى قصور في القلب.
إذا ثبت أن فقر الدم سببه نقص في الحديد وعَوز في الفيتامينات، يكون العلاج بالتغذية المتوازنة المتنوعة التي يفترض أن تحوي الحديد و«حمض الفوليك» وفيتاميني «C» و«B12». ويُفترض أن نتذكر دائماً أن أجسامنا في حاجة إلى تناول الأغذية المشبعة بالحديد، وكلما زاد حجم الجسم، زادت الكمية المفترضة. تزيد الدورة الشهرية أيضاً وحالات الحمل والرضاعة من حاجة النساء إلى كميات إضافية من الحديد.

افتح ذهنك

مع بداية السنة الدراسية، لا بُدّ من طرح سؤالين: ماذا عن تأثير فقر الدم في درجة استيعاب الطلاب؟ وهل يفترض بالأستاذ الذي يؤنّب طالباً كسولاً بقوله: افتح ذهنك. استبدال العبارة بقوله: تناول الأطعمة الصحية المفيدة التي تقيك من فقر الدم والعلم؟. العقل، أو لنقل الدماغ يعيش على السكر، لهذا لا بُدّ من تناول الطلاب بعض الشوكولاتة من دون الإكثار منها، لأن من شأن هذا إشعارهم بالنعاس. خُذوا فقر الدم على محمَل الجدّ. وتذكروا دائماً أن المعدل الطبيعي لـ«الهيموغلوبين»، أو الكريات الحمراء في الدم يختلف بين النساء والرجال، ففي حين يعاني الرجل فقر الدم، إذا كان مستوى «الهيموغلوبين» في جسمه دون 13.5 جرامات لكل مئة ملل، فإن المرأة تعانيه إذا كان المعدل لديها دون 12 جراماً لكل مئة ملل. في كل حال يفترض سؤال المختبر عن المعدل الذي يعتمده للتأكد منه.

للتغذية دور في المرض

التغذية السيئة أحد أهم أسباب فقر الدم، يُضاف إليها تدنّي نسبة الحديد وفيتامين «B12» و«أسيد فوليك»، بسبب عامل وراثي أو نزيف طارئ أو تسمم أو ربما وجود مشاكل صحية أخرى مزمنة أو سرطان في القولون، أو بسبب قرحة في المعدة والإثني عشر، نتيجة معالجة طويلة بالأسبرين. ويتخلص جسم الإنسان عادة من الكريات الحمراء عبر الطحال والكبد والنخاع العظمي، فإذا كان المرء يعاني تضخماً في طحاله، أو وجود أجسام مضادة لهذه الكريات، أو خللاً ما في الجسم نتيجة تبدّلات في نوع وشكل الكريات الحمراء، يفقد قدرته على الاحتفاظ بها ويتخلص منها بسرعة، قبل الموعد الطبيعي، أي قبل مضي 120 يوماً على إنتاجها، ما يؤدي إلى فقر في الدم نتيجة تسارع هلاك هذه الكريات.
تتأثر كل الشرائح العمرية بحالات فقر الدم ونقص الحديد، لكن طبيعة هذا التأثر تختلف بين جسم يتكون وجسم مُتكون، وبين جسم يعمل ليل نهار وآخر أكثر استراحة. على كل حال، يؤثر نقص الحديد عند الأطفال والمراهقين سلباً في نموهم الإدراكي وأجهزتهم المناعية، وينتج عنه بطء في النمو الجسدي والذهني وقد يتسبب بحالات وفاة. وفي حال عانت المرأة الحامل فقراً في الدم.. قد تلد أجنّة ضُعفاء، ويزيد احتمال إصابة المرأة بعد الولادة بأمراض مختلفة.
يبقى أن تعرفوا أن هناك أكثر من 400 نوع من فقر الدم، يتدرج من العادي إلى الخطير. وهو مثل مرض السكري يمكن أن يتطور ويتمدد ويصيب كل أعضاء الجسم، ويتسبب بمشاكل في الكلى وآلام في المفاصل وهبوط في ضغط الدم والموت. فلا تستهينوا أبداً به.