توقعات الأبراج لهذا الأسبوع

سوسن قوبر  |   27 سبتمبر 2018

الحمل

21 مارس - 19 إبريل

قد تحصل بعض الخطوات الخاطئة في مجالك المهني والتي تسير عكس التيار، حاول إصلاح ما تيسر لكي لا تفقدها جميعها، من المفيد لك استشارة بعض الخبراء المعروفين. لا تتخذ القرارات العشوائية المتسرعة واصبر قليلاً قد تصل إلى بر الأمان فيما بعد.
عاطفياً: عليك أن توضّح للشريك كل المسائل التي تعنيك ليكون على معرفة بكل أوضاعك.

الثور

20 أبريل - 20 مايو

هذه الفترة ستتراكم عليك الأعمال وتزداد المسؤوليات، يجب أن تجد الوقت المناسب لتنفيذها وأن توظّف جميع مهاراتك المهنية كي تستطيع إنجاز العمل بإتقان من دون أي هفوات. الحوار والنقاش هما الطريق الأسلم لتفادي أي إشكالات مع المحيطين مهما كانت الخلافات.
عاطفياً: تبدو الأوضاع هادئة مع الشريك بعد أن خيّم على العلاقة أجواء غير مستقرة.

الجوزاء

21 مايو - 21 يونيو

كن حذراً في التعامل مع بعض الزملاء، فهناك من يتربص بك وينتظر منك أن تخطئ ليكون لك بالمرصاد، تحاشى الدخول في نقاشات تؤدي إلى نزاعات واصطدامات.
لا تسمح للعمل أن يأخذك من عائلتك فهي في حاجة لأن تكون بقربها في معظم الأوقات.
عاطفياً: قد تحدث بعض التقلّبات في العلاقة مع الشريك بسبب عدم اهتمامك لأموره.

السرطان

22 يونيو - 22 يوليو

قد تطالك بعض التغييرات في العمل مما يضعك في حالة من الترقب والانتظار، حاول أن تلتقي مع بعض المسؤولين كي تعرف إلى أي اتجاه ستسير بك الأوضاع المهنية. لا تتصرف بتهاون واستخفاف مع المحيطين خصوصاً في المسائل التي تخص صميم حياتهم.
عاطفياً: حاول أن تعرف حقيقة مشاعر الشريك تجاهك، لتستطيع إكمال العلاقة معه.

الأسد

23 يوليو - 22 أغسطس

هذا الأسبوع أوضاعك المهنية ستكون ناجحة وذلك بسبب اقتراب فلك الحظ من برجك حيث يؤثر تأثيراً إيجابياً على جميع الأصعدة ويجعل أمورك تسير في اتجاهها الصحيح. حاول إعادة التفكير ببعض الاقتراحات التي عرضت عليك حديثاً ربما تكون مناسبة لك.
عاطفياً: أسلوبك مع الشريك غير واضح وقد تؤذي مشاعره، حاول تقييم تصرفاتك قبل القيام بها.

العذراء

23 اغسطس - 22 سبتمبر

ستكون على أبواب مشاريع كبيرة، عليك أن تكون حذراً ولا تتسرع في اتخاذ المواقف قبل أن ترتّب خطواتك جيداً لتحديد المسائل المهنية التي تحتاج إليها. روحك المرحة تجعلك مقرّباً من الكثير من الأصدقاء والزملاء الذين يحبون نفسيتك الطيبة.
عاطفياً: لديك عادات سيئة قد لا تعجب الشريك يجب التخلّي عنها حفاظاً على سير العلاقة.

الميزان

23 سبتمبر - 23 أكتوبر

قد تدخل في مشاريع جديدة، لكن ستكتشف سريعاً وعورة الطريق للوصول إلى النجاح، كافح وابذل مزيداً من الجهد لتصل إلى أهدافك وتحقق من خلالها كل أحلامك. التقرّب من الأهل والأصدقاء يدخلك في أجواء ترفيهية مسليّة تنسى من خلالها ضغوط العمل.
عاطفياً: قد تقع في الحب من النظرة الأولى وتدخل في علاقة جديدة لم تكن تتوقعها.

العقرب

24 أكتوبر - 22 نوفمبر

هذه الفترة تقوم بتنفيذ بعض المهمات الجديدة في العمل، حيث تشعر من خلالها بالحماس والنشاط، مما يجعلك مندفعاً ومتقدماً وغير مبالٍ لأي خطوات ناقصة قد تحصل. ينصحك الفلك بأن تنتبه لوضعك المادي الذي أصبح على شفير الهاوية بسبب كثرة المصاريف.
عاطفياً: الشريك يخلق لديك بعض التساؤلات والشكوك بسبب التغيير المفاجئ في تصرفاته.

القوس

23 نوفمبر - 21 ديسمبر

بعض الأعمال التي تقوم بها قد تكون في غير محلها، وقد يدق إنذار الخطر في بعض المشاريع التي نفذتها من دون دراسة مسبقة، لهذا ينصحك الفلك أن تبحث عن الأسباب وإصلاحها. هذه الفترة يجب أن يتجه انتباهك نحو الأشخاص الذين تحبهم كالعائلة والأصدقاء.
عاطفياً: عليك أن تبادر إلى مصالحة الشريك بعد حصول سوء تفاهم في وجهات النظر.

الجدي

22 ديسمبر - 20 يناير

أمامك بعض الفرص حاول استغلالها بشكل جيد بعيداً عن أي تخاذل أو تهاون، انتبه من الهفوات التي قد تحدث وتؤثر سلباً في مجرى الأعمال وتعيد عجلة العمل إلى الوراء. من الضروري أن تشارك في الأنشطة الترفيهية ولا تترك نفسك وحيداً بين أربعة جدران.
عاطفياً: لا تخفي مشاعرك عن الشريك حاول أن تصارحه بكل ما تكنّه له من مشاعر وأحاسيس.

الدلو

21 يناير - 18 فبراير

تسيطر عليك حالة من التعب والإرهاق بسبب تراكم الأعمال والضغوط التي تتعرض لها في أوقات الدوام، مما يدخلك في وضع لا تُحسد عليه من كثرة الأعمال المستجدة. حاول أن تنظم أوراقك واعمل بهدوء بعيداً عن الضجيج لكي تأتي النتائج كما تتمناها.
عاطفياً: علاقة حب جديدة قد تكون متحمساً لها، عليك التأكد من مشاعر الشريك نحوك.

الحوت

19 فبراير - 20 مارس

تعامل مع ظروف عملك باستخفاف وعدم مسؤولية، عليك أن تكون أكثر دراية بالأوضاع المحيطة بك، ولا تترك الأمور تسير حسب التيار، لئلا يؤثر ذلك على موقعك في العمل. أحياناً تتصرف مع المقربين بأسلوب غير لائق، وهذا يؤدي إلى شرخ كبير في العلاقات.
عاطفياً: لا تتأثر بأفكار الشريك وحاول أن تغيّر من أسلوبه لتصل معه إلى نقطة مشتركة.