كواليس أول فيلم دعائي من إنتاج دار Louis Vuitton

زهرة الخليج  |   11 نوفمبر 2018

 أعلنت دار Louis Vuitton عن إنتاج أول فيلم دعائي لعطورها، شارك في إنجازه نجمان حائزان جوائز الأكاديمية الأميركية للفنون وهما سفيرة الدار الممثلة إيما ستون والمخرج الشهير سام مينديز.

ينقلنا الفيديو الدعائي القصير بين مختلف اللحظات التي تعيشها المرأة خلال حياتها والمشاعر التي تخالجها في كل منها، فيعكس روحها المحبة للسفر وشغفها الغــــامر اللذين يُشـــــكّلان جــــوهــــر قيـــــــم Louis Vuitton.
كما تستحضر الخلفيات المتغيرة الشخصيات المتناقضة للعطور الاستثنائية داخل مجموعة عطور الدار. وفي هذا الصدد يعلق مايكل بيرك، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي في دار Louis Vuitton، قائلاً: «أنا فخور بكشف النقاب عن أول فيلم قصير خاص بعطرنا من بطولة إيما ستون صاحبة الموهبة الاستثنائية، إذ يمثل هذا الأمر علامة فارقة أخرى على نجاح مجموعة عطورنا».
بدأ عرض الفيلم في 13 سبتمبر من هذا العام، بالتزامن مع إطلاق عطر Attrape-Rêves الفواح الناعم والذي يشكل العطر النسائي التاسع في مجموعة عطور الدار.

مواهب مبدعة

بالإضافة إلى أنه أول فيلم دعائي لعطور Louis Vuitton، يعد هذا الفيلم التعاون الأول من نوعه بالنسبة إلى الدار مع المخرج البريطاني سام مينديز الذي ساعده في العمل على الفيلم مدير التصوير الفوتوغرافي هويت فان هويتما.
كان مينديز سعيداً جدّاً بالعمل مع إيما ستون التي عملت معه في السابق عندما أعاد إحياء مسرحية Cabaret الموسيقية الشهيرة في برودواي.
حازت ستون عام 2017 جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم La La Land من كتابة وإخراج داميان تشازيل، وهي تأتي بحضورها المميّز وسحرها المضيء لتضيف جمالية إلى صورة المرأة متعددة الأوجه في هذا الفيلم القصير.
ومن جهته، لمع نجم المخرج المسرحي الشهير سام مينديز عام 1999 من خلال فيلمه American Beauty الذي فاز بخمس جوائز أوسكار بما في ذلك أفضل فيلم وأفضل مخرج لمينديز. ومنذ ذلك الحين، يعتبر مينديز رائداً في عالم السينما المعاصرة فهو يتمتع بالقدر نفسه من السهولة في العمل على الأفلام الدرامية النفسية، مثل Revolutionary Road وJarhead أو على الإنتاجات الضخمة المذهلة.
أمّا فيما يتعلّق بالحملة المطبوعة فهي من تصوير الصور العالمي كريغ ماك دين وتنسيق ماري أميلي سوفيه.