هل يمكن تجميل الأنف من دون جراحة ؟ تجيب عنه الدكتورة كلير القاعي

ريما كيروز  |   26 نوفمبر 2018

أفضل طريقة لتجميل الأنف هي العملية الجراحية، ولكن في بعض الحالات يكون شكل الأنف أو مشكلة المريض بسيطة ولا تحتاج إلى تدخل جراحي، وبالتالي يمكن التعامل مع المسألة بطريقة أخرى.
إن أكثر الحالات التي نعمل عليها كاختصاصيين، هي حين يكون جسر الأنف منخفضاً، أي هناك غياب تام لجسر الأنف، وبهذه الحالة يكون العلاج بحقن الفيلرز عميقاً فوق العظم مباشرة وبنقاط محددة وبكميات قليلة لتحديد شكل الجسر. ويحتاج هذا العلاج إلى دقة كبيرة ولكن نتائجه مرضية وجميلة جداً، وتريح المريض من إجراء عمل جراحي، كما تناسب الأشخاص الذين هم في الأساس ضد العمليات الجراحية.
في حالات أخرى، يتعرض بعض الأشخاص وهم صغار في السن لكسر في عظمة الأنف ولا يخضعون لتصحيح، فيظهر لديهم انحناء خفيف أو اعوجاج بسيط في الأنف. إذا حصل اعوجاج قوي لا بد من عملية جراحية له، ولكن البسيط يمكن أيضا معالجته بحقن الفيلرز بنقاط تتحدد فوق العظم المكسور، لإعادة الاستقامة له.
ويشكو بعض الناس من نهاية أنف كبيرة أو من فتحتيه الواسعتين اللتين حين تتحركان تعطيانه عرضاً غير جميل، ونعالج هذه المشكلة بحقن الفيلرز والبوتوكس، والشائع أكثر هو الحقن بالبوتوكس، ونحقن به العضلات الجانبية للأنف مما يؤدي إلى شلها عن الحركة والسماح بتحرك عضلات أخرى، وهكذا عندما يتحدث المريض أو يضحك لا يتحرك أنفه ولا تتسع الفتحتان.
وأحياناً تكون ذروة الأنف منخفضة ومن المستحسن رفعها بحقن البوتوكس أيضاً، لشد العضلة التي تسحب الأنف نزولاً، كما نحقن الفيلرز مباشرة تحت الأنف كما لو أننا نضع دعامة تحته لرفع ذروته إلى أعلى، أو نحقن الفيلرز عميقاً على أطراف الأنف لتنحيفه، وبهذه الطريقة نكون صغرنا مقدمة الأنف ورفعناه.
وننبه إلى أنه من الشائع أن يخضع الذين يعانون كبراً في الغضروف لحقن مواد مذيبة للدهون لتصغيره، وهي مواد خطرة جداً، ويؤدي حقنها في الغضروف إلى تشويهه ويصبح أمر تصحيحه مستحيلاً. كما هناك من يستخدم الخيوط وهي أيضاً سيئة وتؤدي إلى تشويه الغضروف.
إذن العلاج الآمن لمشكلات الأنف البسيطة هو الحقن بالفيلرز الذي يدوم من سنة إلى سنتين، والبوتوكس ويدوم من أربعة إلى ستة أشهر، والامتناع عن ارتداء النظارة لمدة أسبوع كي تثبت المواد وتأخذ حدها.

نصيحة

يجب عدم المبالغة بتجميل الأنف. ومن يريد أن يحسن شكل أنفه، عليه أن يختار طبيباً متخصصاً يثق به ويصغي إلى نصائحه، لأنه أكثر من يعرف بمقاييس الأنف المناسبة لكل وجه.