نور: يخططون لطعني في الظهر

ياسر العيلة  |   12 ديسمبر 2018

بخلاف الفنانة اللبنانية نور، التي اشتهرت في الدراما المصرية، هناك الفنانة الخليجية نور، التي استطاعت إيجاد منطقة دافئة لنفسها في عالم التمثيل الخليجي، فهي تلعب في مساحة وتنتهج نهجاً فنياً لا ينافسها فيه أحد تقريباً. «زهرة الخليج» التقتها، وكان هذا الحوار.

• أعمالك الأخيرة في الدراما الخليجية حققت نجاحاً كبيراً، فهل يشكل لك ذلك صعوبة في الاختيار مستقبلاً؟
بالتأكيد هناك صعوبة، خاصة إذا عُرضت عليّ أدوار غير مناسبة أو مسلسلات ضعيفة، لكن التحدي الذي أعيشه الآن يتمثل في أن لديّ مجموعة نصوص تحمل أدواراً جيدة للغاية.

• ما ملامح تلك الأدوار؟
هناك دور الأم، ليست المتسلطة لكنها المتصرفة في كل شيء، وهناك دور أم أخرى لديها أبناء وتخوض غِمار مغامرات ليست بالسهلة.

• هل تشعرين بأن أدوار الأم تحصرك في نمط معين، ولديك الرغبة في تقديم دور المرأة المحبة مثلاً؟
بصراحة. ليس لدينا الكتّاب الذين في استطاعتهم كتابة نص عاطفي متميز، ولا تستهويني تلك النوعية من الأدوار، وبطبعي تعجبني الكلمة الحلوة والنص الجيد، والسوالف الجاذبة.

دراما سورية

• ما الأدوار التي شاهدتها مؤخراً ونالت إعجابك؟
تعجبني جداً المسلسلات السورية، وفي مصر أيضاً مسلسلاتهم الأخيرة عجيبة ولافتة، حيث تشاهد وتسمع ما يؤثر فيك كمشاهد، ونحن عملنا قائم كممثلين على التأثير الإيجابي في الجمهور، ومن أجل ذلك في مسلسل «الخطايا العشر» كنت أقول من قلبي، وأضفت مصطلحات من عندي لم يكتبها المؤلف حسين المهدي.

• هل تشعرين بالضيق عندما يقولون نور فنانة عراقية؟
لا يضايقني ذلك، بل يُسعدني أن هناك جمهوراً من كل البلدان العربية يعتبرونني ابنة بلدهم، فهناك من يراني جزائرية، وآخرون سورية وفلسطينية ومغربية، وهذا دليل على أن الفن ليست له هوية، وما دامت ملامحك عربية فهي تذهب بك إلى كل تلك المجتمعات. لكن وللعلم، فأنا عراقية ولدت وعشت في الكويت، وأحمل الجنسية اللبنانية، لكن الكويت هي من ربّتني.

قطار الشهرة

• دخلت الفن في وقت متأخر، هل تشعرين بأن قطار الشهرة تجاوزك؟
لا. بل أعتبر دخولي مجال الفن عمل على تدفق دماء جديدة في حقبة عمرية من الصعب فيها تجديد الدماء، فمن الممكن تجدد الطاقات والوجوه في سن الطفولة والشباب، لكن في مرحلتي العمرية هذا صعب.

• بكيت في مسلسل «ساهر الليل» على صوت غناء عبد الله الرويشد. فهل كان البكاء حقيقياً؟
نعم. بطبعي دموعي قريبة، غير أنني أضع قناع القوة حتى لا يطمع فيّ أحد، وأنا بطبعي هجومية وشرسة مع كل من يحاول إثارة غضبي.

• هل حاول أحدهم إثارة غضبك بالفعل؟
نعم. وهم من داخل الوسط مع الأسف، لكنهم أخذوا ما يستحقونه جراء ذلك.

• وهل تستطيعين العمل مع هذه النوعية من الناس؟
«المصالح تتصالح»، وفي الأول والأخير هذه مهنة، تحمل جميع أنواع السلوكيات البشرية.

صعوبات الوسط الفني

• هل واجهت صعوبات في الوسط الفني؟
نعم. لكني تجاوزت ذلك ولم أهتم، على الرغم من أنها لم تكن هيّنة أو سهلة، فكل من عملت معهم مثل المخرج محمد دحام الشمري وعلي العلي وغيرهما، يعلمون أن تركيزي كله على الدور والعمل.

• في رأيك، هل الوسط الفني قائم على الوساطة والمحسوبيات؟
«الشلليّة» تحكم الوسط، والمنتج إذا تعود على ممثلة معينة لا يستطيع العمل مع أخرى تنافسها في مساحتها الفنية نفسها،  وحتى إذا استعان بممثلة جديدة يجعلها في مستوى أضعف من ممثلته المفضلة، والدليل أنني قدمت أعمالاً لست راضية عنها.

• التمثيل بالنسبة إليك مصدر رزق أم هواية؟
الاثنان معاً، لأن أي مجهود يقوم به الإنسان في الحياة، لا بد أن يكون له مقابل.

• قلت إن الفن له محسوبيات. فهل تعرضت لمضايقات؟
لم أتعرض لمضايقات بشكل مباشر، لكن كانت هناك خطط للطعن في الظهر، وهذه نتيجة عُقد نفسية لإحداث مشكلات في الوسط الفني.

• هل هناك فنانات يمثلن خلف الكاميرا بقدر تمثيلهم أمامها؟
هناك كثيرات يفعلن، ورأيي أنهن ممثلات في الحياة ودخلن الفن بالصدفة، على عكس عندما يسألونني لماذا تتقمصين إلى هذه الدرجة؟ أجاوب لأنني لم أكذب في حياتي.

حياة وعبلة

• من هن الفنانات اللواتي أثرن فيك خليجياً وعربياً؟
تأثرت بحياة الفهد لأنها متفوقة تراجيدياً وكوميدياً، وفي مصر أعشق عبلة كامل وأعتبرها قدوتي في الأداء، فأنا أحرص على إحداث صدمة للممثل الذي يقف أمامي، وهذا حدث للفنان عبد المحسن النمر في مشاهد مسلسل «الخطايا العشر».

• ومَن الفنانات الأقرب إلى قلبك على المستوى الشخصي؟
بثينة الرئيسي، وفوز الشطي، ومرام البلوشي وهي من القليلات اللواتي يزرنني في البيت، وعلاقتي متميزة كذلك مع ريم أرحمة.

• لماذا لا تستثمرين حسابك على «السوشيال ميديا» تجارياً كما تفعل أخريات؟
لأنني لا أستطيع تقديم النصح بتجربة شيء أو منتج أنا لم أجربه.

خفة ظل

• لماذا لا تقدمين اللون الكوميدي، على الرغم من تمتعك بخفة ظل واضحة؟
لأنهم حصروني في أدوار معينة، وفي مسلسل «النور» مع هيا عبد السلام، قالت لي هيا إنها لا بد أن تكتشف قُدراتي الكوميدية في مسلسلها المقبل.

• كيف ترين الفنانات اللواتي يهاجمن بعضهن عبر «السوشيال ميديا»؟
هؤلاء يلهثن وراء الشهرة ولفت الأنظار.

• هل هناك من العاملين في الوسط الفني من يحتاجون إلى طبيب نفسي؟
طبعاً، بل معظمهم ينبغي عليهم زيارته، علّهم يخففون من غرورهم.

علم «اليوجا»

تكشف الفنانة نور أنها تحرص على ممارسة «اليوجا»، لأنها تُريح الأعصاب، وتضيف: «ممارسة اليوجا تعلم الشخص كيف تدور الدنيا من حوله، وكيف تغلق أذنيك إذا كثرت الأقاويل من حولك، فأحياناً كلنا في غرفة واحدة نراجع النص، لكنني باليوجا أعزل نفسي تماماً عن كل من حولي».