النشيد.. سلالم موسيقية نحو السماء

محمود الخطيب  |   20 ديسمبر 2018

على جناح الموسيقى وإيقاعاتها وسلالمها تسافر الكلمة التي هي أصل الأشياء في اللغة، عبر الصوت البشري الذي هو الوسيلة الأكثر تداولاً بين الناس، في تبادل وجهات نظرهم وأحاسيسهم ورغباتهم. وأكثر ما يفضله الجمهور، هو أن تصل إليهم الرغبات والأمنيات عبر صوت حسن مموسق يصل قلوبهم قبل آذانهم.

فماذا يحدث إذا اتحد الكلام العذب مع الموسيقى غناءً؟

لا جدال بأن للموسيقى جذوراً ضاربة في التاريخ، وكانت وما زالت وسيلة مثلى للترفيه عن النفس في كل العصور، وبسببها تطور حال الغناء، صارت له أنواعه وطرقه وإيقاعاته، ومنها فن النشيد الذي يعتبر نوعاً متفرداً من أنواع الغناء.

والنشيد بتفاصيله هو فن متعدد الألوان كالمديح النبوي والابتهالات والرجائيات إلى السماء، وتكمن أهميته في الإبقاء على الهوية العربية والإسلامية حاضرة في المقامات الموسيقية، خاصة وإن كبار المنشدين كالنقشبندي ومحمد عمران ومحمد الكحلاوي ومحمد التهامي وعلي الهبلاوي وسواهم، أجادوا في تقديمه، لأنهم عرفوا كيف يبحرون بين المقامات الموسيقية، وساعدهم في ذلك إتقانهم وحفظهم للقرآن الكريم، الذي هو أصل اللغة العربية.

وعلى عكس الغناء، يمر النشيد اليوم بمرحلة من الخفوت، وندرة في الاهتمام الجماهيري والإعلامي، على الرغم من وجود منشدين قدموا أعمالاً، صفق لها الجمهور طويلاً، كما احتفى بها الإعلام على مراحل، حتى صار النشيد «موضة» تظهر وتختفي من دون أثر، على الرغم من تحول العالم إلى قرية صغيرة، بفضل التطور التكنولوجي وسرعة الوصول إلى الناس.

«زهرة الخليج» طرقت باب النشيد، باحثة عن أثره، وسئلت بعض المشتغلين فيه عن تأثيره ومكانته وسبب تراجعه، وفرص انتشاره بين الناس، وهل هو مظلوم أم مهمل؟

ممارسة نبوية

عرف الناس النشيد منذ قديم الأزل، فالله تعالى كان قد أنزل على النبي داوود «المزامير» لدعوة الناس إلى عبادته، وكان داوود معروفاً بصوته الشجي بين بني قومه مؤثرا بهم.

كما عرف الفراعنة النشيد، المصاحب للطقوس والعبادات وإقامة الشعائر والصلوات داخل المعابد عبر مجموعة من الترانيم التي تستند إلى نصوص دينية، وكانت أشهر هذه الأناشيد على الإطلاق تغنى للملك الفرعوني أخناتون.

كما عرفت المسيحية النشيد أيضاً، إذ انتشر مع ظهور الديانة المسيحية، وكان يؤدى بشكل فردي أو جماعي، وبعد انتهاء عصر اضطهاد المسيحيين قام آباء الكنيسة بتأسيس نظام للطقوس الدينية المؤلفة من الأناشيد التي يترنم بها المنشدون في المناسبات المختلفة طوال السنة، وصاغوا كلمات وموسيقى الأناشيد الدينية وتأثروا بالشعر الغنائي في العهد القديم، ثم بدأت كل كنيسة في وضع الأناشيد الخاصة بها، بعد أن وثقتها الكنسية القبطية في الكنيسة الأرثوذكسية.

ووصف عالم الموسيقى الإنجليزي إرنستنيولاند سميث، هذه الموسيقى بأنها إحدى عجائب العالم السبع، (بحسب الصحافية مروة البشير في كتابها فن الإنشاد الديني).

أما في صدر الإسلام، فمثّل الاستقبال الحافل للرسول الكريم في المدينة، حفل موسيقي كبير في حضرة الرسول، بعد أن هرع أهالي المدينة لاستقباله، والذي شارك فيه غناءً الرجال والنساء والأطفال، فرحين بقدومه وهم ينشدون: (طلع البدر علينا من ثنيات الوداع.. وجب الشكر علينا‏ ما دعا لله داع)، وتعتبر هذه الاحتفالية علامة فارقة في تاريخ الغناء والموسيقى العربية.

لكن المفارقة الأولى في شأن هذا النشيد، هي تشكيك الدكتور أنيس بن أحمد بن طاهر الإندونيسي، عضو هيئة التدريس بكلية الحديث بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، بأن يكون أهل المدينة المنورة «يثرب آنذاك» قد استقبلوا الرسول الكريم به، معتبراً في دراسته المعنونة (طلع البدر علينا – دراسة حديثة للخبر والنشيد) أن «مثل هذا الكلام لا يتواءم مع لغة أهل يثرب في ذلك الوقت، كما أن منطقة «ثنيات الوداع» تقع ناحية الشام، ولا يراها القادم من مكة إلى المدينة ولا يمر بها إلا إذا توجه إلى الشام».

أما المفارقة الثانية، فهي أن هذا النشيد يعتبره جموع الناس، أساساً للنشيد الإسلامي وبداية له، رغم التشكيك في ربطه بالهجرة النبوية. إلا أن عصر النبي محمد لم يخلُ من النشيد، فقد كان الصحابي حسان بن ثابت شاعر الرسول وأبرز مادحيه.

كما عرف العرب بفصاحة لسانهم، فكانت قصيدة حسان بن ثابت في مدح الرسول (وأحسن منك لم تر قط عيني وأجمل منك لم تلد النساء.. خلقت مبرأ من كل عيب‏ كأنك قد خلقت كما تشاء)، واحدة من أبرز القصائد التي يبني عليها المنشدون إلى اليوم مديحهم النبوي والذي هو أصل النشيد.
نشيد أم غناء؟

يبدأ الجدل حول النشيد أساساً من تسميته نشيداً، وهل هو مستقل بذاته أم يعتبر غناءً كغيره؟ فالنشيد كما جاء تعريفه في اللغة، هو «رفع الصوت بالشعر مع تحسين وترقيق. واصطلاحاً، أغانٍ إسلامية التوجه، تُغنى بموسيقى غير صاخبة، أو من دون موسيقى، معتمدة فقط على الصوت البشري وبعض المؤثرات الصوتية. ويعد هذا الفن امتداداً لعمل أجيال في الفن الملتزم من ناحية، والفن الديني القائم على الأدعية والابتهالات من ناحية ثانية». وللنشيد أنواع أبرزها:
أولا:   «الحداء، وهو ما يقدمه شخص واحد فقط، من دون ترديد، ومن دون إضافة أي مؤثرات، وقلما تجد من يتقنه لاعتماده الكلي على مهارة المنشد».

ثانياً: «إيقاع، ويكون به ترديد، وهذا النوع سهل ويتقنه الكثيرون، لاعتماد المنشد فيه على الآلات الموسيقية والفلاتر والمؤثرات».

ثالثاً: «دفوف، إذ يصاحب غناء الكلمات ضرب بالدف من دون موسيقى».

لكن الفنان العالمي سامي يوسف (أحد أشهر من قدموا هذا النشيد، ومن أشهر أعماله أنشودتا «حسبي ربي» و«المعلم»)، يرفض حصر ما يقدمه بالنشيد فقط، معتبراً نفسه مغنياً بالمطلق، ويوضح: «هدفي من الغناء توظيف الموسيقى لتعريف الناس بجميع الثقافات المختلفة من الهند إلى الأندلس، فعندما أشارك في تعريف الجمهور بهويته وتاريخه الحضاري، سأكون بالتالي من الأشخاص الذين يقومون بحمايته من الأفكار المتطرفة التي يمكن أن تلصق به وتؤذيه لاحقاً».

ويشير يوسف إلى أنه خلال مشواره الفني (الذي يقارب تسعة ألبومات وعشرات الأغاني والأناشيد المنفردة، آخرها قصيدة تسابيح المستوحاة من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي)، لم يقتصر فيما يقدمه على النشيد الإسلامي ومدح الرسول الكريم فقط، بل يتجاوز ذلك لتقديم أعمال في شتى اهتمامات الإنسان، ومنها أعمال صوفية، فيقول: «من هذا الباب، أرفض تسمية ما أقدمه من فن بالنشيد، فأنا أغني بشكل عام ولا أنشد فقط».

بينما يفضل الناقد الفني اللبناني محمد حجازي ومقدم البرامج الفنية في الإذاعة اللبنانية، تسمية النشيد بالابتهال أو البوح الروحاني وليس بالغناء، معتبراً أن مثل هذه الأعمال تحتاج لفنان صادق يقدمها حتى تصل إلى الجمهور بصورة صحيحة.

النشيد مظلوم

يبين المطرب اللبناني وائل جسار أن الغناء الديني ليس مهملاً بل مظلوم، راداً السبب إلى خوف معظم المنتجين من اتخاذ قرار إنتاج النشيد، إلى قلة الفئات المستهدفة التي يعنيها مثل هذا النوع من الفن.

وجسار الذي قدم خلال مشواره الفني أربعة ألبومات إنشادية، منها «رباعيات في حب الله» وجزءان من «في حضرة المحبوب» و«نبينا الزين» في مدح الرسول الكريم، بالإضافة إلى أغنيتين للسيد المسيح، الأولى بعنوان: «المسيح الحنان» والثانية: «البشارة يا مريم»، يعتبر أن غناءه النشيد الديني (شرف) ويضيف:«الأغاني التي قدمتها شكلت بصمة مهمة في مشواري الفني، وأتشرف بأنني قدمتها، بجانب الأعمال العاطفية التي اشتهرت بها.

ولا أبالغ إن قلت إن رد فعل الجمهور فاجأني، وجعلني متحمساً لتقديم المزيد من هذه الأعمال، لكنني بت مطالباً بأن أدقق أكثر فيما أقدم، خاصة أن تجربتي هذه ترسخت في ذهن الناس».

ويتفق المطرب المصري حمادة هلال مع زميله جسار، في مسألة ندرة اهتمام شركات الإنتاج بتقديم النشيد، باعتباره يقدم لفئة محددة، مضيفاً: «بلا شك، يعتبر النشيد على الرغم من نجاحه محصوراً بمنطقة واحدة، فالمنتج في النهاية يبحث عن المقابل المادي والمعنوي وراء ما يقوم بإنتاجه».

ووصف هلال تقديمه لأنشودة «محمد نبينا» من العلامات المهمة في مشواره الفني، موضحاً: «لا أنكر أن نجاح الأنشودة الكبير أصابني بالذهول، خاصة بعد أن تمت ترجمتها للغة الإنجليزية وبثها عبر العديد من القنوات الفضائية وصفحات اليوتيوب المختصة بالنشيد الإسلامي، وأعتبر أن تقديمي لهذا النوع من الفن تجربة مثمرة، زادت من رصيدي جماهيرياً».

وحول سبب عدم تكرار التجربة، بين هلال، أنه مقصر في ذلك بسبب انشغاله بشؤونه الفنية الأخرى، إلا أنه استدرك قائلاً: «لا أنكر أنني أحتاج للتدقيق أكثر في تجربتي الجديدة، النجاح الذي حققته في «محمد نبينا» يتطلب مني اختيار عمل توعوي صادق وحقيقي، يقدم الفائدة والمتعة للجمهور، ويحقق لي على الأقل نفس درجة نجاح العمل السابق، إضافة إلى وجود منتج متحمس».

حضوره وأهميته

من جهته، يؤكد المنتج اللبناني محمد ياسين، صاحب شركة أرابيكا، أنه أنتج بعض الأعمال الفنية الإنشادية، إيماناً بأهمية فن النشيد ووجود فئة كبيرة من الناس تهتم بهذا النوع من الغناء وسط أنواع الفنون الأخرى، مضيفاً: «أعتبر تجربة إنتاج ألبومات إنشادية قدمتها بصوت المطرب وائل جسار تحدياً حقيقياً لسوق الغناء العربي، خاصة بعد نجاح التجربة معه، ومع مطربين آخرين قدموا أغنيات إنشادية منفردة، لكن انتشار فن النشيد يبقى محصوراً بعوامل عدة، أهمها قناعة المطرب بتقديم النشيد، والحصول على أعمال فنية ترتقي بالذائقة، ومدى تقبل الجمهور للنشيد».

ويؤكد ياسين أن تجربته الإنتاجية أعطته قناعة بأن فن النشيد يمكن أن يكون له حضور كبير ويكون متوازياً مع الغناء العاطفي (أكثر أنواع الغناء شهرة وانتشاراً) في حال تحمست شركات الإنتاج الأخرى لتقديمه، مضيفاً: «قد أكون أنا المنتج العربي الوحيد الذي قدمت هذا الفن بشكل رسمي، في الساحة الفنية العربية بأصوات مطربين كبار، لكن يداً واحدة لا تصفق».

ولا ينكر ياسين التجارب التي سماها بـ(المثمرة) التي قدمها مطربون آخرون في فن النشيد، مضيفاً: «بالتأكيد أحترم مختلف التجارب، لكن ما قدمته كمنتج، كان عربياً وبشكل احترافي وموجهاً للجمهور بصوت وائل جسار، وأنوه بأن هنالك منشدين عالميين يقدمون هذا الفن باحترافيه كسامي يوسف وماهر زين».

ويثني الناقد محمد حجازي على التجارب التي قدمت في حقل الغناء الديني، معتبراً أنها قُدمت بشكل راقٍ وتم تحضيرها بشكل جيد من قبل الفنانين.

ويكشف حجازي أنه واكب فكرة تقديم المطرب وائل جسار لهذا النوع من الغناء، مع المنتج اللبناني محمد ياسين، موضحاً أن «ياسين كان متحمساً لإنتاج ألبوم غنائي ديني بصوت وائل جسار، لكن الأخير كان متحفظاً بداية على تقديمه، لكن رد الفعل الجماهيري على ألبوم «رباعيات في حب الله» شجعه على المضي في تقديم هذا اللون من الغناء، حيث أتبع ذلك الألبوم بثلاثة ألبومات جديدة».

ويضيف: «الفنانون الذين قدموا هذه التجربة، كوائل جسار أو هاني شاكر أو سواهما، خاضوها بناء على رغبة شركات الإنتاج وليس مبادرة من الفنانين أنفسهم، لكنها تعتبر إيجابية وتحسب لهم لا عليهم».

خفوت النشيد

يرى بعض المشتغلين والنقاد في حقل النشيد أن حصر مواضيعه في المديح النبوي فقط، قد يحشره في زاوية معينه وتحد من انتشاره، كفن مستقل بذاته يمكن أن يتطرق لمختلف المواضيع الحياتية والاجتماعية، وهو ما يرغب به الجمهور الذي يبحث عن أغنيات تتحدث عنه.

يقول المطرب وائل جسار: «فن غناء المدائح والابتهالات له قواعده ومحدداته ومن الصعب التعدي عليها. لكن النشيد يمكن تطويره، من خلال توافر الأفكار الاجتماعية والإنسانية التي يمكن أن تتحول إلى نص غنائي، مما يوسع من الموضوعات التي يمكن أن يتناولها النشيد».

ويؤشر جسار إلى أن درجة انتشار (المنشد والأنشودة)، تعد قليلة مقارنة بـ(المطرب والأغنية) بسبب قلة الموضوعات التي يتناولها النشيد، وأن الحكم يبقى للجمهور بأيهما يفضل، مضيفاً أن الجمهور يبحث عن العمل الصادق، لكن وصوله إليه يرجع لذكاء من يقدمه.

بينما يفسر الناقد الموسيقي المصري مصطفى حمدي والمختص بقضايا الغناء الديني، خفوت النشيد إلى اقتصاره على فئات معينة، مضيفاً: «من الطبيعي أن يحظى الغناء العاطفي بالانتشار أكثر من النشيد، كونه يخاطب فئات متعددة من ديانات مختلفة، وهو منتشر في المجتمع بين الناس والعائلات على اختلاف درجات إيمانها، بعكس النشيد الذي يقتصر على فئات محددة».

بدوره، اعتبر الناقد محمد حجازي، أن النشيد غناء موسمي لا أكثر، ولا يصلح جماهيرياً على الأغلب سوى في شهر رمضان، موضحاً: «لا توجد أسس متينة لانتشار النشيد.

فهو يظهر فجأة ويختفي فجأة ولا يهتم به أغلب الناس على الرغم من جودته».

كما رد حجازي عدم منافسة النشيد أو الابتهال وحتى الغناء الوطني للغناء العاطفي، لندرة اهتمام شركات الإنتاج والفضائيات ومعظم وسائل الإعلام به.

من جهته، يربط المنشد السوري موسى مصطفى خفوت انتشار النشيد، مقارنة بالغناء العاطفي، بقلة الدعم الممنوح للنشيد إنتاجياً وإعلامياً وجماهيرياً، موضحاً: «لا أحد ينكر أن فن النشيد مطلوب كثيراً، بدليل أن بإمكان أي مشكك أن يدخل على موقع اليوتيوب العالمي، ويكتب كلمة نشيد، فتظهر له آلاف الصفحات المعنية بالنشيد الإسلامي والغناء الديني بمختلف أنواعه، وسيدهش من حجم عدد المشاهدات التي تفوق الملايين، لكن هذه الشهرة الافتراضية لا يوازيها نفس النجاح على الأرض، كون معظم القنوات الفضائية العربية ووسائل الإعلام، لا تخصص للنشيد ما يستحقه من اهتمام، فيبقى الغناء الديني محصوراً في أماكن معينة».

ويتفق المنتج المنفذ لبرنامج «منشد الشارقة»، نجم الدين هاشم، مع الرأي السائد الذي يرى في حصر النشيد على المديح النبوي والابتهال الديني، يقصر انتشاره على فئة معينة من الناس، موضحاً: «الإنشاد التقليدي يقتصر على المدح والرجائيات والإلهيات، لكن نحن في برنامج «منشد الشارقة»، نقول دائماً إننا نقدم فناً هادفاً، يستوعب جميع المواضيع الحياتية، فمن الممكن أن يتحدث النشيد عن القيم والأخلاق والأم والأب في الإنشاد، ومن الممكن أن نتطرق أيضاً لمحاربة المخدرات أو الانتماء إلى الوطن، أي أننا لا نقصر النشيد على الناحية الدينية فقط».

عوامل النجاح كثيرة

يقول الشاعر المصري الدكتور نبيل خلف، مؤلف أبرز الأعمال الغنائية في موضوع النشيد الديني، والتي قدمتها مجموعة من كبار مطربي الغناء العاطفي العرب، إن فكرة تقديم المطربين العرب المشهورين للنشيد الديني، أسهمت في سرعة وصوله إلى الجمهور، مضيفاً: «قدمت مع حسين الجسمي ووائل جسار وهاني شاكر وعلي الحجار وأنغام أعمالاً كثيرة، قد يكون أبرزها مع المطرب وائل جسار في أربعة ألبومات كاملة، وحققت التجربة نجاحات كبيرة لأنها كانت سابقة في الساحة الفنية، من خلال تقديم مطرب مشهور بالغناء العاطفي لأعمال إنشادية وللأمانة أعتقد أن هذه الأعمال لو قدمها مغنٍّ مغمور لما صادفت معه النجاح».

ويرد خلف نجاح هذه الأعمال إلى الصدق في تقديمها، مضيفاً: «شخصياً أعتبر أن مثل هذه الأعمال تحارب التطرف الديني، وتتغنى بسماحة الدين».

ويتفق خلف مع الرأي الذي يرى في الأغنية الدينية مشروعاً متكاملاً مع الغناء العاطفي الراقي، فيشكلان معاً حائط صد أمام الغناء المبتذل.

وحول الطريقة التي يراها خلف لانتشار الغناء الديني بين الجمهور، يبين: «الأمر يحتاج لمفاهيم عصرية حديثة تناقش الدين برؤية حديثة، وتقدم بأصوات مطربين لديهم قبول من عند الجمهور، وأن يكون تاريخهم الفني ناصعاً».

بدوره يرفض المنشد موسى مصطفى اعتبار أن زيادة الاهتمام الإنتاجي أو الإعلامي بالنشيد، سيجعله يسحب البساط من تحت الغناء العاطفي، موضحاً: «لا اعتقد أن هنالك فناً، يمكن أن يحل مكان فن آخر، لأن لكل فن رواده ومؤازريه.

فيمكن أن يستمر الغناء العاطفي وينمو، وفي الوقت نفسه يزدهر النشيد وتتوسع دائرة انتشاره دون أن يتأثر أحدهما بالآخر ويمكن لهما أن يسيرا بخطين متوازيين، وهذا ما أرجو حدوثه، فالنشيد يمكن أن يتجدد، دون أن يذوب في معانٍ ومضامين لا تتناسب معه».

لكن الفائز بلقب الموسم العاشر من برنامج اكتشاف مواهب الإنشاد الديني «منشد الشارقة»، المغربي ياسين لاشهب، يرى أن النشيد الديني يحتاج حتى ينجح ويصل بصورة صحيحة إلى الجمهور، لأن يواكب روح العصر من تطور تكنولوجي وموسيقي، ويضيف: «لا أرى فرقاً في فن الغناء بكافة أنواعه، وما يجعله مختلفاً هو فكرة العمل الغنائي ومضامينه، فالنشيد هو نفسه الغناء العاطفي وهو نفسه الابتهال، وما يفرق نوع عن الآخر، القوالب الموسيقية التي يتم تقديمه بها، وفكرة الأغنية ومضمونها، لذا أجد أن الغناء، هو شكل من أشكال التعبير الجميلة، وعلى المطرب أن يختار توجيهها في قضايا ومواضيع لا تتنافى مع الفطرة، مثل السلام والحب وفعل الخير ومدح الرسول الكريم والتغني بالوطن، فالفاصل هو اختيار المواضيع التي تُقدم وشخصياً لا أرى فرقاً إلا بالمحتوى».

ويرفض لاشهب حصر نفسه في نوع واحد من الغناء، موضحاً: «الأغنية الراقية أضعها فوق الأنماط كلها، فأنا حريص على تقديم أشكال تواكب العصر وتحترم ذائقة الملتقي، سواء قدمنا المديح النبوي، أم غنينا للأرض أو للحبيبة، بشرط ألا يتنافى مع أخلاقياتنا أو ديننا».

وحول استخدام بعض المنشدين الموسيقى في أعمالهم، وهل ذلك من يسهل انتشارهم، كعامل من عوامل النجاح، يبين المنتج الفني لبرنامج «منشد الشارقة» نجم الدين هاشم: «المشكلة ليست في الموسيقى، لأن العديد من المنشدين يستخدمون المؤلفات الموسيقية، فالموسيقى ليست هي الحد الفاصل بين الأنشودة والأغنية.

فالعمل الفني الصادق والحقيقي والقريب من الناس هو الذي يجد طريقه للانتشار، سواء كان أغنية أم نشيداً».

من النشيد إلى الغناء

المطرب اليمني عمار العزكي، الذي عرفه الجمهور العربي بعد أن وصل للحلقة النهائية من برنامج اكتشاف المواهب الغنائية «آراب أيدول4»، هو في الأساس منشد، وكان قد فاز قبل 11 عاماً بلقب الدورة الأولى من برنامج «منشد الشارقة».

عن تحوله من النشيد للغناء، يوضح: «أنا لم أتخلَّ عن النشيد ودائماً ما كنت أقدمه، فالنشيد هو نوع من أنواع الغناء، ومشاركتي في «آراب أيدول» كانت بهدف توسيع انتشاري عربياً، خاصة أنني كمطرب أقدم مختلف أنواع الغناء، كالعاطفي والوطني والنشيد والشلات».

وحول ما يحتاج النشيد ليشتهر أكثر، يطالب العزكي بوجود جهات إنتاجية متكاملة مكونة من «فضائيات، إذاعات، صحف ومجلات، منصات التواصل الاجتماعي، كي تعمل ككتلة واحدة للتعريف بفن النشيد، وإيصال فكرته الحقيقية كفن هادف إلى الناس».

تعزيز الفن الهادف

على غرار برامج اكتشاف المواهب الموسيقية مثل (استوديو الفن، سوبر ستار، أراب أيدول، ذا فويس، وغيرها)، جاء برنامج اكتشاف المواهب الغنائية «منشد الشارقة» كرافعة حقيقية، تقدم فن غناء النشيد إلى الجمهور، وتسهم في انتشاره.

ويرى المنتج المنفذ للبرنامج نجم الدين هاشم أن دعم مؤسسة الشارقة للإعلام كان سبباً رئيسياً في تحويل فكرة برنامج تلفزيوني إنشادي أسبوعي إلى برنامج تنافسي لاكتشاف المواهب في حقل النشيد الإسلامي، من خلال برنامجي «منشد الشارقة» و«المنشد الصغير»، مشيراً إلى أن وقوف «الشارقة للإعلام» خلف الفكرة ودعمها، أبقيا ديمومتها وأعطياها روح الحياة.

واعتبر هاشم أن برنامج «منشد الشارقة»، الذي وصل هذا العام لدورته الحادية عشرة، يسعى لتعزيز وجود الفن الهادف في ساحة الغناء العربي، بحثاً عن وجود أكبر للمنشد في الساحة الفنية.

ويرد هاشم ضعف انتشار المنشد والنشيد بين الجمهور إلى سببين،

أولهما: غياب «الترويج الإعلامي، وقلة مساحات وساعات البث التلفزيوني والإذاعي، وتخلي الإعلام المقروء ومنصات التواصل الاجتماعي» عن هذا الفن.

وثانيهما: «وجوب أن يولي المنشدون أنفسهم مزيداً من الاهتمام بما يقدمونه من غناء، وأن ينقلوا تجاربهم من الهواية إلى الاحتراف، وأن يسعوا لإيصال رسالتهم وأصواتهم إلى الجمهور، كما فعل العديد من كبار المنشدين، مثل سامي يوسف وماهر زين وآخرين».

واعتبر الفائز بلقب «منشد الشارقة 10»، ياسين لاشهب، أن دعم البرنامج من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أسهم في انتشار النشيد الإسلامي والمنشدين، بقالب حضاري تربوي أخلاقي. وبين لاشهب أن المنشد الذكي يستطيع رفع الظلم عن فنه، من خلال جذب الجمهور إلى ما يقدم، وألا يحصر نفسه في لون واحد.

بينما مدح الفائز بلقب «منشد الشـــارقة1» عمــار العزكي فكرة البرنامج، مؤكداً أنه مدماك صلب في قاعدة انتشار النشــيد، لكــنْ «يد واحدة لا تصفق، ليس هناك برنامج أو فضائيات تخصص مساحة كبيرة لفن النشيد». ويؤشر العزكي إلى سهولة تأدية المنشد لكل أنواع الغناء، بسبب أن على المنشد التمتع بحلاوة الصوت وإتقان المقامات الموسيقية، وهي الصفات التي لا تتوافر في كل المطربين».

كيف يرى الإعلام النشيد؟

يقول رئيس تحرير موقع e3lam.org، الإعلامي المصري محمد عبد الرحمن، إن معظم وسائل الإعلام لا تعترف بحقيقة انتشار الغناء الديني على اختلاف أنواعه بين الجمهور، مشيراً إلى أن اهتمام القنوات الفضائية والإذاعات والصحف والمجالات بالنشيد الإسلامي على وجه الخصوص، يرتبط بالمناسبات الدينية كشهر رمضان والمولد النبوي ورأس السنة الهجرية.

يضيف عبد الرحمن: «هناك أسماء معينة في مصر والعالم العربي تقدم حفلات جماهيرية ممتلئة العدد كفرقة الحضرة والمنشدين محمود هلال وعلي الهلباوي ومصطفى عاطف ومحمود التهامي وابنه ياسين، إضافة إلى المنشدين العالميين سامي يوسف وماهر زين، لكن معظم وسائل الإعلام لا تعترف بهم، كونها لا تعتبر النشيد فناً من الأساس، وتراه طقوساً دينية تصاحب المناسبات».

والنشيد الديني فن عريق ومتأصل منذ قديم الزمن، كما أن الغناء العاطفي قائم أساساً على الموسيقى، وأرى أن قلة انتشار النشيد تعود لعدم وجود رافعات إنتاجية وإعلامية تسهم في وصول هذا النوع من الفن للناس».

الغناء الديني ليس سهلاً

يؤكد الموسيقار المصري صلاح الشرنوبي، أن الغناء الديني لون رائج من ألوان الفنون الموسيقية، مضيفاً: «ليس سهلاً على أي مغنٍّ أن يقدم هذا النوع من الغناء، فالنشيد يحتاج لمن يجيدون غناء المقامات الموسيقية الشرقية، ويتنقلون بينها بسلاسة، فالمنشدون هم أبرز الحافظين للهوية الشرقية في الموسيقى، بعد أن توجه معظم المطربين في الوقت الحالي لموسيقى الغرب والمعتمدة على الآلات».

ويربط الشرنوبي نجاح النشيد، (سواء قدمه منشد بموسيقى أو من دون، أو إن قدمه مطرب ملعبه الأساس الغناء العاطفي) بالصدق، الذي يبديه صاحب النشيد في أدائه، معتبراً أن مقدار الإحساس بالكلام، سواء كان ابتهالاً أم مناجاة أم موضوعاً اجتماعياً، هو طريق نجاح العمل، لأن جمهور النشيد، أصعب فكرياً وثقافياً من جمهور الغناء العاطفي.

ويجيب الشرنوبي عن سبب خفوت الأناشيد جماهيرياً وإعلامياً أمام سطوة الغناء العاطفي، قائلاً: «للأسف نحن نعيش في زمن تتحكم فيه المادة بكل شيء، فقلة هم المنتجون الذين يمكن أن يخوضوا غمار إنتاج الغناء الديني، بسبب عدم وجود قنوات وإذاعات تستقبل هذا النوع من الفن، مقابل وجود مئات القنوات والإذاعات التي تهتم بعرض الغناء العاطفي، مما يجعل المنتج يفكر مرتين قبل اتخاذ خطوة اتجاه النشيد.

كما أن الجمهور مسؤول عن تراجع فن النشيد، بسبب عدم الإقبال عليه، وعدم الإقبال على الغناء العاطفي المحترم، نظراً لانشغالهم بأغنيات أشباه المطربين، الذين يعتمدون على الصورة والكلام السخيف في ترويج أعمالهم».

الغناء مباح.. ولكن

يواجه النشيد معضلة حقيقية قد تعرقل انتشاره من ناحية الحكم الديني، فهناك من يرفضه بالمجمل باعتباره قائماً على الموسيقى مثل الغناء العاطفي، إذ ينظر للموسيقى على أنها محرمة، بالرغم من انتشار أنواع من الأناشيد تخلو من الموسيقى.

الفنان سامي يوسف يرد على الرأي الدارج بحرمة استعمال الموسيقى في الأناشيد، قائلاً: «الفكرة أساساً تدور حول سؤال: ما الهدف من الموسيقى؟ فإن كان إضاعة الوقت، فهي غير جيدة، أما إن كان الهدف منها توصيل رسائل وأفكار وآراء، بشكل راقٍ ومؤثر، فما المانع منها؟ بالنسبة لي أستخدم الموسيقى في إيصال رسائل توعوية وإنسانية وأجدها طريقة مناسبة للوصول إلى الناس، بمختلف ثقافاتهم».

بينما يرى الناقد مصطفى حمدي أن النشيد يحتاج إلى أرض خصبة من القناعات الدينية والاجتماعية، حتى يتم تقبله، مثل ألوان الفنون الأخرى، مشيراً إلى أن بعض المتطرفين دينياً يروجون للنشيد باعتباره بديلاً عن الغناء العاطفي، وذلك يتعامل معه الناس بحذر شديد.

ويضيف حمدي: «شركات الإنتاج أيضاً وبعض القنوات الفضائية تخشى من تبني هذا الفن، خشية الإشارة إليها، بأنها تسوق فناً، بناء على تفرقة دينية أو عنصرية معينة».

وحصلت «زهرة الخليج» من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبوظبي، على فتوى شرعية، وفق الرأي الراجح حول الموسيقى والغناء، إذ خلصت الهيئة إلى أن «حكم الغناء يتعلق بظروفه وما يصاحبه، فلا مانع من الأناشيد الهادفة، وبالنسبة لما يصاحب الغناء من آلات فصوت الدف جائز، أما الاستماع للموسيقى فهو من المسائل الخلافية»..  بدوره، فسر الداعية الإسلامي الأردني الدكتور خالد رمزي البزايعة وجهة نظره في مسألة تحريم العلماء للموسيقى والغناء، موضحاً: «الحرمة ليست بالموسيقى لذاتها، فهناك في الطب المتقدم من يتعالج بالموسيقى.

ويستثنى من الحرمة الموسيقى الصاخبة التي تصم الأذن والتي تهيج المشاعر أو تؤدي لاختلالات بالنفس، كالموسيقى الرقمية التي راج الحديث عنها مؤخراً».

واعتبر البزايعة أن الموسيقى تصبح حراماً إذا ما صاحبها كلام فاحش بذيء، أو كلام يصف المرأة ويفصلها، أو أن تحتوي على كلام يثير الشهوة أو مشكوك في محتواه». ويؤكد البزايعة: «إذا كان الكلام مباحاً شرعاً فلا بأس أن تصاحبه الموسيقى، فهناك أناشيد تصاحبها آلات موسيقية، لكنك تشعر بحلاوتها لأنها هادفة وبها مضامين تربوية وتوعوية».